آخر تحديث بتاريخ الاثنين 05/12/2017 أسبوعية تصدر صباح كل اثنين / يصدرها في الشام الحزب السوري القومي الاجتماعي
العدد كـPDF
تصنيف حسب العدد

شتاء التعتير.. والغلاء الوفير.. والميزانيات المحدودة! بين المواصلات والطبابة والبرد القارس.. السوريون أشد صبراً من أيوب!

اثنين, 08/12/2014
tasaoul.jpg
إنه شتاء التعتير!، هكذا يصفه السوريون وهم يقضون وقتهم بين البحث عن "بيدون" مازوت أو ضمان تأمين لقمة حتى آخر الشهر بالنسبة للموظفين، أو الاستمرار دون اللجوء لطلب الحاجة بالنسبة لبقية الناس من أصحاب المهن الأخرى... لنحسب نسبة ارتفاع الأسعار بالنسبة للمحروقات مثلاً، ثم نطبقها على الرواتب التي مازالت تراوح في مكانها! ألا يدعو الأمر للجنون فعلاً؟

كل يوم سبت باتجاه البالة..! الألبسة المستعملة تتحول إلى خيار إجباري للمستهلك من ألبسة البسطاء ومحدودي الدخل إلى بالات الخمس نجوم!

اثنين, 01/12/2014
balej.jpg
نعم، البالة تحولت إلى خيار نهائي بالنسبة للسوريين بمختلف فئاتهم وشرائحهم وأهوائهم، فمشهد الناس في منطقة الإطفائية والقنوات وصولاً إلى باب الجابية، يشرح هذه الحالة ويبيّن المستوى الاقتصادي المخيف الذي وصل إليه المواطن، فهو لا يمكنه الوقوف أمام البالات الغالية بل أمام بسطات العربات التي يصيح صاحبها أن سعر القطعة بخمسمئة ليرة أو أقل من ذلك..!

شجر.. وبشر.. وشتاء قارس .. مصائب قوم عند قوم مصائب..! الثروة الحراجية تواجه الخطر الأكبر من سنوات طويلة

اثنين, 24/11/2014
zaitoun.jpg
في الريف الحموي الشرقي، قام الفلاحون بقطع أشجار اللوز من بساتينهم من أجل استخدامها في التدفئة، فهذه الأشجار تتعرض كل عام للصقيع ولا تتمكن من إتمام عملية الإثمار بشكل ناجح، فتسقط جميع الأزهار عن الأشجار بسبب البرد ويذهب المحصول كاملاً دون أية فائدة للفلاح..

الدروس الخصوصية "الجشعة".. بضاعة الربح غير المشروع والاتجار بالمعارف دون حق!

أربعاء, 19/11/2014
leason.jpg
من كثرة ما تم تناول هذا الموضوع حفظه الناس والمسؤولون عن ظهر قلب، لكن الحاجة هي التي تدعو إلى إثارته في كل موسم، خاصة أن الحلول تبدو مستعصية نظراً لصعوبة مراقبة وتتبع الأساتذة الذين يعملون على الهاتف وحين الطلب، وبأسعار عالية تصل إلى ألف ليرة سورية للساعة..

أمام خطر تحوّلها إلى حطب الغابات "مكسر عصا" غلاء المازوت وندرة المحروقات!

أربعاء, 10/12/2014
gaba.jpg
لم يعد غريباً مشهد سيارات الحطب الضخمة التي تتنقل بين منطقة وأخرى، مثلما هو مشهد الطلب المتزايد على المدافئ في السوق القريب من شارع الثورة، رغم الأسعار المرتفعة التي تقدم هذه المدفأة "اليبرودية" بعشرين ألف ليرة سورية، أو تلك الأكثر حرفية وجودة بأربعين ألف ليرة سورية!.

مع بداية المدارس والجامعات.. الطرق ووسائل النقل.. عبء يومي على الطلاب والموظفين وعابري السبيل!

اثنين, 03/11/2014
bus.jpg
لماذا غابت لصاقات تعرفة الركوب عن السرافيس والباصات؟ سكان جرمانا يتساءلون عن سبب غياب خط جرمانا- المزة؟

فـقراء بعزيـمة عـاليـة عندما تخرّج البسطة طبيباً ومهن البناء تدرّس الأخوة والأخوات!

اثنين, 27/10/2014
poor.jpg
من أكثر المواضيع أهمية اليوم، خاصة أننا في مرحلة يفترض فيها شحذ العزيمة والإرادة إلى درجة عالية، فالوضع الاقتصادي خلال الأزمة لم يترك فرصة جيدة للعاطلين عن العمل، كما خفف من فرص التسجيل في الجامعات، ولولا التدريس العام المجاني أو شبه المجاني لكان الكثير من الشباب قد أصبحوا في عداد الأميين والعاطلين عن عمل..

للتغلب على ندرة المحروقات: هل يمكن استخدام مخلفات الزيتون والنشارة في التدفئة؟

اثنين, 20/10/2014
mazot.jpg
"التمز" هو من الخيارات البديلة لمادة المازوت في الشتاء!. فهذه المادة التي تنتج عن قشور وبذور الزيتون يتم ضغطها على شكل قوالب من أجل استخدامها في التدفئة عوضاً عن المازوت وعوضاً عن الحطب الذي يعني اللجوء إليه خسارة مساحات كبيرة من الغابات التي يمتد عمرها لسنوات طويلة..

الصناعات المنزلية البسيطة.. هل تشكل حلاً اقتصادياً؟

اثنين, 13/10/2014
home.jpg
مواد غذائية تحمي المواطن من الغش وتوفر الربح المعقول للتاجر!

الفوضى في أجور المواصلات والمزاج الفردي في تقدير الأجرة!

اثنين, 29/09/2014
taxi.jpg
مشاحنات عديدة وشجارات تسببها يومياً المواصلات الداخلية ضمن المدينة، فبسبب أسعار المازوت وقلته، فإن السائقين راحوا يرفعون السعر حسب شرائهم لتنكة المازوت يومياً، وربما من يستخدم الباصات الكبيرة والسرافيس من أجل التنقل سيتحدث مباشرة عن خلافات تحدث بين السائق والركاب الذين يحتجون بشكل أو بآخر على رفع السعر دون العودة إلى الجهات المسؤولة عن هذا الموضوع..

غاية الحزب السوري القومي الاجتماعي بعث نهضة سورية قومية اجتماعية تكفل تحقيق مبادئه وتعيد إلى الأمة السورية حيويتها وقوتها، وتنظيم حركة تؤدي إلى استقلال الأمة السورية استقلالاً تاماً وتثبيت سيادتها وإقامة نظام جديد يؤمن مصالحها ويرفع مستوى حياتها، والسعي لإنشاء جبهة عربية.

سعاده

مساحة حرة
لو دققنا النظر في تجربة الثورتين التونسية والمصرية من حيث هما ثورتان نجحتا في القضاء على الحاكم المستبد، لتبين لنا أن ما تبقى عليهما إنجازه أكثر بكثير مما أنجزتاه حتى الآن.
رفة جناح
كلما بدأ الحديث عن "النص البديل"، حضرت في الذهن مباشرة عبارة "الطاقة البديلة" التي تزين واجهات محلات الكهرباء بكثرة في هذه المرحلة بسبب الشحّ الكبير في التيار!.
كاريكاتير
عداد الزوار