آخر تحديث بتاريخ الاثنين 12/09/2017 أسبوعية تصدر صباح كل اثنين / يصدرها في الشام الحزب السوري القومي الاجتماعي
العدد كـPDF
تصنيف حسب العدد

كيت أتكنسون تفوز بجائزة "كوستا" الأدبية

اثنين, 11/01/2016
فازت الروائية البريطانية كيت أتكنسون بجائزة "كوستا" الأدبية عن روايتها "حطام الإله"، للمرة الثانية خلال 3 سنوات. وكانت أتكنسون قد فازت بالجائزة عام 2013 عن روايتها "حياة بعد حياة". وفازت أتكنسون بالجائزة أيضا عام 1995 عن روايتها "خلف الكواليس في المتحف".

الثقافة في واد.. والعرس في واد!

اثنين, 11/01/2016
الحديث عن دور الثقافة في كل مرحلة يشبه إلى حد المثل الشعبي المعروف الذي يصور الطبل في مكان والعرس في مكان آخر إذا ما أراد المرء أن يشير إلى الطاسة الضايعة وغياب المفردات الواضحة والعناصر الحقيقية لكل أمر!.

حينما تصبح الشتيمة نقداً!!

اثنين, 11/01/2016
gorge hajouj.jpg
تحفل معظم المواقع والمنتديات الإلكترونية المحلية والعربية، إن لم يكن كلها، بعبارات "طنّانة ورنّانة"، يدوّنها المشرفون على المواقع أو المنتديات على الصفحة الرئيسية، تحمل من الخداع والغش ما لا يمكن وصفه وما لا يمكن لعقل أن يقبله!..

زوايا الرؤية التشكيلية..!

اثنين, 11/01/2016
ammar hassan.jpg
تتعدد لا شك زوايا الرؤية والفهم للوحة التشكيلية، فحتى عندما نعتقد أن رؤيتنا وفهمنا متكاملين ثمة رؤية مختلفة قد تضيف أو تلغي بعض ما سبق.وما دامت اللوحة قادرة على توليد أسئلة ومساحات جديدة للرؤية فهي تستحق الحوار حولها، وإننا بهذا الحوار، ليس نطور ونصقل التجربة الفنية بل ومعرفتنا ورؤيتنا للوحة والعالم، فالأمر متداخل بقوة بين اللوحة والحياة.

عن الرواية المكتوبة بالعربية

اثنين, 11/01/2016
صديقي العزيز1لمن هذه الـ400 صفحة من الكلام والحكي، أو لمن هذه الـ200 صفحة، أو هذه الـ150 صفحة من السرد الروائي كما تسمونها أنتم الروائيين؟ من أين سيأتي السوريون أو العراقيون أو اليمنيون أو الليبيون، أي سكان هذه البلدان المنكوبة بتآمر الغرب والغربان عليها، بالوقت للقراءة، أو بالنقود لشراء رواياتكم العالمية هذه؟

الألوان ورمزيتها في الأيقونة

اثنين, 11/01/2016
العالم اليوناني (ديونيس الأريوباجي) قسّم الألوان إلى سامية ودنيا، وانطلاقاً من هذا التقسيم كان للألوان هذه الرمزية التي تجلت بشكل واضح في الأيقونة، ولنا أن نلقي نظرة على هذه الرمزية:

باركود...«ديلر» مع وقف التنفيذ..!!

اثنين, 11/01/2016
barcode.jpg
أصبح واضحاً للعيان أن الليرة السورية تشهد استقراراً نسبياً في أسواق الصرف، «البيضاء» منها و«السوداء»، بعد توسيع دائرة عملية التدخل لتشمل أكبر عدد ممكن من شركات ومكاتب الصرافة المرخصة، وجعلها عملية يومية دون انقطاع، إلا في أيام العطل الرسمية.

باول كوزنسكي فنان يجمع بين مأساوية الواقع والسخرية منه..

اثنين, 11/01/2016
الفن لم يعد هذه اللوحة المعالجة بالطبقات اللونية، وبكشطات السكين، وبتقنيات النافر والغائر، وإن كان كل هذا جزء من العملية التعبيرية الحسية، الفن مع تطور الميديا أصبح نظرة تخطفك إلى الداخل أو لا تخطفك، وهذا يعني الاهتمام ليس بالدهشة بالأولى بل والدهشة التالية، انطلاقاً من مفارقات الواقع التي تحول الأشياء البسيطة إلى حكاية من الدهشة وغرابة التصوير والالتقاط، وقريباً من

كل مواطن خفير...درس في النظافة!

اثنين, 11/01/2016
لنتخيل أننا نضطر إلى كتابة موضوع عن ضرورة المحافظة على النظافة في شوارع دمشق القديمة!. لنتخيل أن مبادئ المدارس الابتدائية لابد أن ننشرها في الصحف من أجل الوعي والانتباه إلى مخاطر التلوث والإساءة إلى المشهد العام في المدينة!. ألا يدعو هذا إلى الإحباط؟.

غاية الحزب السوري القومي الاجتماعي بعث نهضة سورية قومية اجتماعية تكفل تحقيق مبادئه وتعيد إلى الأمة السورية حيويتها وقوتها، وتنظيم حركة تؤدي إلى استقلال الأمة السورية استقلالاً تاماً وتثبيت سيادتها وإقامة نظام جديد يؤمن مصالحها ويرفع مستوى حياتها، والسعي لإنشاء جبهة عربية.

سعاده

مساحة حرة
لو دققنا النظر في تجربة الثورتين التونسية والمصرية من حيث هما ثورتان نجحتا في القضاء على الحاكم المستبد، لتبين لنا أن ما تبقى عليهما إنجازه أكثر بكثير مما أنجزتاه حتى الآن.
رفة جناح
يموتُ الشعراء وأصابعهم على زناد الحرف!. وإذا كانت مقولة سيماهم في نصوصهم تصحّ لاقتفاء سيكولوجيا الكاتب، فإن أسوأ كارثة يمكن أن يتعرض لها الشاعر، هي رحيلُ نصوصه قبل موته شخصياً!.
كاريكاتير
عداد الزوار