آخر تحديث بتاريخ الاثنين 15/08/2017 أسبوعية تصدر صباح كل اثنين / يصدرها في الشام الحزب السوري القومي الاجتماعي
العدد كـPDF
تصنيف حسب العدد

إحساس جديد!

اثنين, 26/01/2015
damascusino.jpg
أنا المواطنة السورية الصامدة المتشبثة بثقافة الحياة أتوجه لحكومة الأزمة العلية بالشكر والتقدير على المكرمة التي قدمتها بتوحيد سعر ليتر المازوت للقطاعين العام والخاص بـ125 ليرة سورية بما فيها لأغراض التدفئة والنقل.. (يا ويلي شو حلوة كلمة توحيد وسعر وقطاعين عام وخاص.. كلمات كلها دفا..

نصوص للحياة.. نصوص للوجاهة!

اثنين, 26/01/2015
zeid katreeb1.jpg
في لعبة الموت اليومية، ثمة جرحٌ لا ينبشه أحد!.جرحٌ مؤجلٌ بسكين ناتئة وضفاف تشبه الهاوية!.جرح يتلقى كل يوم آلاف الطعنات لكنه لا يقول: آخ!.

الإنتاج التلفزيوني تطلق موقعها.. الزعبي:الارتقاءبالعمل

اثنين, 26/01/2015
أطلقت المؤسسة العامة للإنتاج التلفزيوني والإذاعي في سورية موقعها الالكتروني الذي يعنى بالأعمال التي تنتجها المؤسسة من مسلسلات وأفلام تلفزيونية وإذاعية وأفلام قصيرة ووثائقية.

بمشاركة أكثر من 200 طفل.. مهرجان تثقيفي في العزف والرسم بصافيتا

اثنين, 26/01/2015
تضمن المهرجان التثقيفي الترفيهي الذي نفذته ادارة صافيتا لبصمة شباب سورية بالتعاون مع المركز الثقافي في صافيتا وفرقة معهد ايمار للموسيقا فعاليات متنوعة في العزف والغناء وعرض المواهب وتقديم شخصيات كرتونية بمشاركة اكثر من 200 طفل من أبناء الشهداء.

أشجار معمرة يقطعها الناس من أجل التدفئة

اثنين, 26/01/2015
يتكرر المشهد في مختلف المناطق، فكما تظهر الصور فإن الغابات السورية تقع تحت خطر القطع الجائر من أجل استخدامها في التدفئة كحطب في مدافىء المازوت التي حولها الناس إلى مدافىء خاصة بالأخشاب وبقية المواد الأخرى، ورغم أن الإعلام قد نشر كثيرا عن هذه النقطة إلا أن النجاة من قطع الغابات يبدو صعبا في الظروف الحالية، والمصيبة تكمن في القطع الجائر الذي وصل في بعض المناطق إلى قطع

النشاطات الأدبية والفنية خلال الأزمة رؤى جديدة لشباب يتغلبون على الحرب!

اثنين, 26/01/2015
thoulath sheer.jpg
تحولت النشاطات الأدبية والفنية إلى ظاهرة فريدة في السنوات الأخيرة منذ بداية الأزمة حتى اليوم، وارتفعت في بعض المشاريع إلى درجة عالية جداً من الأداء والأهداف، وتحولت في بعضها الآخر إلى نشاطات عادية تشبه نشاطات التسلية، كما حضرت أعمال مسرحية وغنائية نزلت إلى الشارع

روعة السعدي مستمرة في "طوق البنات"

اثنين, 26/01/2015
أكدت الفنانة روعة السعدي أنها مستمرة في "طوق البنات" بجزئيه الثاني والثالث, نافيةً ما تناقلته بعض الصحف عن "اعتذارها" عن المشاركة، في الجزء الثاني من العمل, (تأليف: أحمد حامد، إخراج : إياد نحاس، إنتاج شركة قبنض للإنتاج والتوزيع الفني.)  

الفيلم التلفزيوني (الموت حباً) دراما غرائبية وحلة جديدة للدراما السورية يفوز بجوائز ذهبية حسام حمود: تكريمي في بلدي يحمّلني مسؤولية وطنية وهو أهم تقدير عندي

اثنين, 26/01/2015
وتبقى حلب المدينة العصية على الموت نفسه إلا حباً، كما كانت ومازالت يوماً تحمل بين شغافها كل أسرار الحياة، مصرّة على إكمال صيرورة وهجها وبقائها الثقافي والتاريخي والحضاري، رغماً عن أنف الظلم والظلام، منبئة قاصديها من كل حدب وصوب بتباشير الخير والوعد، فهاهي تشرع أبواب

سامر عمران في عمله الجديد "نبوءة" مسرح الحكواتي لقصة لا تشفيها النهايات الخيالية!

اثنين, 26/01/2015
تختصر لفظة "نبوءة" الكثير من مفردات واقع بات يلزمه أنبياء حتى تتضح معالم رسالته ومعاناتها الصعبة، هنا في الحمام القديم مقابل قهوة النوفرة اختار سامر عمران كما عهدناه في أعماله السابقة، أن يقدم عمله الجديد في دمشق القديمة وبجمهور قليل ومنتقى يكاد لا يتجاوز أصابع اليد

حـداثـة بـلا أشــرعة!

اثنين, 26/01/2015
تحولت ردات الفعل ضد الشموليات إلى مواقف ارتجالية ومتسرعة لا يعدو كونها مجرد صراخ في بئر مهجور، فلا أحد يختلف أن الأفكار تحتاج إلى نقاشات بلا خطوط حمر أو مقدسات عصية على التناول العقلي، لكن أن يتحول التفلت إلى قاعدة، فهنا المصيبة التي ستنتج في المستقبل جيلاً لا علاقة له لا باللغة ولا التراث ولا المستقبل لأنه سيستورده من الثقافات الأخرى..!.نعم، نحن اليوم بحاجة إلى ثقا

غاية الحزب السوري القومي الاجتماعي بعث نهضة سورية قومية اجتماعية تكفل تحقيق مبادئه وتعيد إلى الأمة السورية حيويتها وقوتها، وتنظيم حركة تؤدي إلى استقلال الأمة السورية استقلالاً تاماً وتثبيت سيادتها وإقامة نظام جديد يؤمن مصالحها ويرفع مستوى حياتها، والسعي لإنشاء جبهة عربية.

سعاده

مساحة حرة
لو دققنا النظر في تجربة الثورتين التونسية والمصرية من حيث هما ثورتان نجحتا في القضاء على الحاكم المستبد، لتبين لنا أن ما تبقى عليهما إنجازه أكثر بكثير مما أنجزتاه حتى الآن.
رفة جناح
أكثر من أسى يطلّ عبر معرض الكتاب في بيروت!. فالصور المنهمرة من الفيس بووك، تقول إن الكاتب السوري يظهر وكأنه يعيش في قارة أخرى، فهو يقف على الأطلال ليستذكر مدينة المعارض القديمة والاحتفاء بالكتب سنوياً في مكتبة الأسد ولاحقاً في المقر الجديد على طريق المطار!.
كاريكاتير
عداد الزوار