آخر تحديث بتاريخ الاثنين 31/11/2017 أسبوعية تصدر صباح كل اثنين / يصدرها في الشام الحزب السوري القومي الاجتماعي
العدد كـPDF
تصنيف حسب العدد

«تأسيس المجتمع تخيلياً»..

اثنين, 19/03/2012
alisafar.jpg
من بين كتبٍ كثيرة أحتفظ بها في مكتبتي تحاول الخوض في تجديد الفكر الماركسي، أتوقف دائماً عند كتاب «تأسيس المجتمع تخيلياً» لكورنيليوس كاستورياديس.

تلوُّث على مد البصر والبصيرة!!

اثنين, 19/03/2012
ما الذي يتوجب علينا فعله لمكافحة ظاهرة التلوث البيئي «هواء وماء وتراب..»؟!.. يتساءل كثيرون، مسؤولون وناس عاديون، وفي كل أصقاع الأرض!.. ما الذي يتوجب علينا القيام به لمكافحة ظاهرة التلوث البصري بمختلف أشكاله وأنواعه حفاظاً على الذائقة البصرية والفنية عند خلق الله؟!..

حديث المناديل

اثنين, 19/03/2012
صديقي العزيز...هل اختفت من السوق ولم تعد تغري أحداً، حتى المسنين الذين لا أتصور أحدهم يتمخط أو يمسح عرقه إلا بها؟ هل صارت موضة قديمة، لتحل محلها المناديل الورقية (الكلينكس) الحديثة وبكل أنواعها وألوانها؟

مرثيات الغياب!

اثنين, 19/03/2012
zeid katreeb1.jpg
للغياب لون آخر يشبه الطريق إلى كنيسة الكلدان، عندما أنزل من سيارة "السابا" مطارداً بهلعي كي ألتقيك مسجّى، تحت القبة البيضاء!. لم تكن ربطات العنق ولا الكنزات السود لتختصر كل هذا الموت وهو يعصف، بينما نستسلم نحن للبلادة واعتياد الفاجعة من كل حدب وصوب!.

صوت مبحوح

اثنين, 19/03/2012
omar.jpg
أنا «الكازية» الوحيدة التي لن ترفع تسعيرة وقودها للعابرين، أنا زاوية الحارة التي احتكت فيها حوادث الدراجات الهوائية (الكورس) بمقودها الملتوي وخفتها الحزينة، أنا الجدران التي رسم عليها أولاد الجيران مرماهم الكروي الأول قبل أن يهجروا إلى الضيعة أو إلى الخوف، لا شيء شيئاً في هوائنا إلا أنت أيها التلفزيون!!

لماذا أصبحت المجلات الثقافية أضعف المطبوعات؟ مجلات الإعلان تكتسح السوق، في حين مطبوعات الثقافة تبحث عن زبون!

اثنين, 19/03/2012
لا تنتشر اليوم بشكل كبير سوى المطبوعات الإعلانية التي توزع مجاناً في السوق ويهرع الناس إلى الحصول عليها من أجل الاطلاع على مسائل تهمهم، مثل استئجار المنازل أو المكاتب أو غيرها.. في حين يظهر المشروع الثقافي مثيراً للشفقة بالنسبة للتجار الذين يهزون برؤوسهم فور سماعهم بطلب دعم مجلة ثقافية جادة تعتني بالأدب أو الشعر والدراسات الأكاديمية الملتزمة وغيرها..

رام الله تفتتح حديقة ومتحف سيّد الكلمة محمود درويش

اثنين, 19/03/2012
افتتح الفلسطينيون متحف وحديقة شاعر المقاومة محمود درويش باسم (البروة) تيمناً باسم قريته في الأراضي المحتلة عام 1948 برعاية وحضور رئيس الوزراء سلام فياض ورئيس مؤسسة درويش ياسر عبد ربه بحضور حشد كبير من الفلسطينيين.

نوافير نور جديد الشاعر يوسف المسمار

اثنين, 19/03/2012
مجموعة من القصائد الوطنية والقومية كتبها الشاعر المغترب يوسف المسمار من البرازيل، وكان في ذلك يختصر الكثير من المعاناة والتأثر بما يجري في الوطن السوري بشكل عام، حيث نعثر على جميع الأحداث التي عصفت في فلسطين وتمجيد سورية والمقاومة، كما ضم الكتاب مقتطفات من الأدب القومي ا

(صانع الفرح) ديوان جديد للشاعرة فاطمة ناعوت

اثنين, 19/03/2012
بعد صمت سنواتٍ ثلاث عن إصدار الشعر، (أصدرت خلالها ترجمات عن الإنكليزية لثلاث روايات، وأنطولوجيا شعرية)، وبعد ديوانها الأخير «اسمي ليس صعباً» دار «الدار» 2009، تستأنفُ الشاعرةُ المصرية فاطمة ناعوت مشوارها الشعريّ، عبر ديوانها السابع (صانع الفرح)، الذي صدر مؤخراً، مع معرض القاهرة الدولي للكتاب 2012، عن دار «ميريت» للنشر والتوزيع بالقاهرة.

أحمد مادون.. استعادة روح المدينة قراءة في لوحة

اثنين, 19/03/2012
ahmad madon .jpg
لربما ولد أحمد مادون للفن أكثر من الاقتصاد وعلوم الكمبيوتر، ورغم أنه درس الاقتصاد إلا أن شغفه بالفن قاده إلى الرسم، وليس هذا الرسم الذي يصور ويحاكي الأشياء بل كان ثمة نزوع إلى الدخول في عمق الحالة وتصويرها من الداخل، كان ثمة جنوح قوي للعبور من بوابة الصحراء والأقواس إلى روح الناس إلى روح تدمر، فكأنه بالفعل وصل إلى ذاك التاريخ وراح يلتقط الصور للناس والملوك والأساطير

غاية الحزب السوري القومي الاجتماعي بعث نهضة سورية قومية اجتماعية تكفل تحقيق مبادئه وتعيد إلى الأمة السورية حيويتها وقوتها، وتنظيم حركة تؤدي إلى استقلال الأمة السورية استقلالاً تاماً وتثبيت سيادتها وإقامة نظام جديد يؤمن مصالحها ويرفع مستوى حياتها، والسعي لإنشاء جبهة عربية.

سعاده

مساحة حرة
لو دققنا النظر في تجربة الثورتين التونسية والمصرية من حيث هما ثورتان نجحتا في القضاء على الحاكم المستبد، لتبين لنا أن ما تبقى عليهما إنجازه أكثر بكثير مما أنجزتاه حتى الآن.
رفة جناح
فكرةُ أن للموت رائحة تشبه رائحة العشب المقصوص، تثير الذعر عند رواد الحدائق!.. فالعلماء الذين توصلوا إلى هذا الاكتشاف لم يدركوا أنهم يعبثون بجينات المخيلة وحموضها الأمينية وهم في ذلك إما شعراء أو مخرّبون!. لنتخيل أن الحدائق مرشومة بقيامات الموتى وأشلائهم بعد كل عمليات تقليم تقوم بها البلديات كنوع من وَهْم تجميل المدينة؟.
كاريكاتير
عداد الزوار