آخر تحديث بتاريخ الاثنين 10/10/2017 أسبوعية تصدر صباح كل اثنين / يصدرها في الشام الحزب السوري القومي الاجتماعي
العدد كـPDF
تصنيف حسب العدد

فوبيا الاختلاف

خميس, 01/03/2012
zeid katreeb1.jpg
قصة التلطّي خلف القضايا الكبيرة من أجل تمرير الصغيرة، أو بالأحرى الصغائر، مسألة محفوظة تاريخياً، ولست أفهم كيف يمكن أن يتجرأ أحد من (النقاد) على إلقاء تهم مثل العمالة للإمبريالية أو الموساد، بهدف النيل من الكتّاب أو النصوص؟.

عن الدستور والعلمانية و.. المواطَنَة!

خميس, 01/03/2012
gorge hajouj.jpg
كمواطن، أن تقول «نعم» للدستور الجديد فهذا حق يكفله لك الدستور نفسه.. وأن تقول «لا» فهذا أيضاً حق يكفله لك.. وأن تقاطع وتمتنع عن التصويت كذلك هو حق لك.. هي ذي أسس وقواعد الديمقراطية وحرية التعبير عن الرأي التي يكفلها الدستور ليس في بلادنا فقط، إنما في كل البلدان التي تمتلك دساتير وحياة ديمقراطية..

أناشيد الشباب..

أربعاء, 29/02/2012
منذ نهاية ستينيات القرن الماضي، انحسرت الأناشيد الوطنية الكلاسيكية عن ألسنة وأفواه الشباب العربي، أتحدث عن قصائد عظيمةٍ تحولت إلى أغنيات يمكن لنا تسميتها بـ«أناشيد الشباب» مثل قصيدة «نحن الشباب» للأخطل الصغير، وقصيدة «موطني» لإبراهيم طوقان، وقصيدة «جهاد فلسطين» لعبد الرحيم محمود، وغيرها.

فهم التوحيدية.. والتعددية الدينية

أربعاء, 29/02/2012
صديقي العزيز.... ولا يمكن لهذه الندوة، كما أرى، أن تعقد في أية عاصمة عربية، ولا في أية جامعة عربية، حتى في بيروت التي كانت عاصمة العواصم الثقافية. لأنك إذا ترجمت العنوان حرفياً، فسيكون لدينا ما يلي: «الأديان ذات الإله الواحد والأديان ذات الآلهة المتعددة».

الزمن يعود إلى الوراء... فعلاً

أربعاء, 29/02/2012
يصر الكثيرون، أن هناك تحولاً تاريخياً (إلى الأسوأ) حصل في الثقافات العربية عند الانتقال من الكتاب إلى الكاميرا، وكأن هذا الانتقال وبال على الثقافة والمعرفة والعلم معاً، بسبب خسارة هذه الثقافات للكتاب كأرشيف للعقل الإنساني على أساس أن الأمر حصل ونعاني الآن من عقابيله، لأننا خسرنا الكتاب، وخضعنا إلى (جملة التطور التكنولوجي) التي سخفت العقل البشري ككل، لأننا لا نستطيع

فاصلة...فنون عابرة بقوة!!

خميس, 01/03/2012
omar.jpg
تخلق الموهبة عند صاحبها دافعاً ذاتياً يجعله يجرب طاقته الباطنية سواءً في الرسم أو الغناء أو الكتابة.. الخ، فهنالك من يقوم بتعزيز قدراته المعرفية حول الموهبة التي يشعر بخامتها تكبر بداخله، فيلجأ إلى التعلم الأكاديمي، الذي يؤسس من خلاله الخطوات الرئيسية في ضبط الموهبة لتكون متجددة وخلاقة..

(نصوص وجدتها في الغسالة) كتاب عن شعرية الطفولة السورية

أربعاء, 29/02/2012
واصل الشاعر السوري بريء خليل مشروعه في العمل مع الأطفال لتطوير صيغ جديدة من الكتابة الموجهة للقارئ الصغير، حيث أصدر خليل كتابه الجديد (نصوص وجدتها في الغسالة) بالتعاون مع الفنان عصام حسن وذلك كخلاصة مشاريع كتابة ورسم كانت حافزاً لتأليف نصوص تعلمت من طرائق التفكير عند الأطفال.

جود سعيد والمخرج اللبناني سيمون الهبر معاً لمونتاج «صديقي الأخير»

أربعاء, 29/02/2012
بدأت عمليات المونتاج للفيلم السينمائي «صديقي الأخير» الذي كتب نصه المخرج جود سعيد والفارس الذهبي وهو من إنتاج مؤسسة السينما وشركة فردوس دراما.أكد المخرج جود سعيد أن عمليات المونتاج لفيلمه سيتم العمل عليها بين دمشق وبيروت بالتعاون مع المخرج والمونتير اللبناني سيمون الهبر والمونتير رؤوف ظاظا.

هل مازلتم تقرؤون؟ الفضائيات والانترنت يرفعون البطاقة الصفراء في وجه الكتاب!

أربعاء, 29/02/2012
هل مازلتم تقرؤون؟ ربما يكون السؤال مفاجئاً لدى الكثيرين، فالأرقام التي تشير إلى أعداد الأميين في العالم العربي تكاد تكون مخيفة، كما أن ما يتم نشره من كتب قليلة كل عام يبعث على الذعر هو الآخر، حتى إذا ما فكرنا بعدد النسخ المطبوعة من كل كتاب يجهد صاحبه كثيراً كي يرى النور، فإن الأرقام تبعث على الأسى..

تتابع تصوير مشاهدها في «المصابيح الزرق»..

أربعاء, 29/02/2012
سلاف فواخرجي تنفي ماتردد مؤخراً في وسائل الإعلام حول علاقتها بزوجها ومسلسل «بديعة مصابني»

غاية الحزب السوري القومي الاجتماعي بعث نهضة سورية قومية اجتماعية تكفل تحقيق مبادئه وتعيد إلى الأمة السورية حيويتها وقوتها، وتنظيم حركة تؤدي إلى استقلال الأمة السورية استقلالاً تاماً وتثبيت سيادتها وإقامة نظام جديد يؤمن مصالحها ويرفع مستوى حياتها، والسعي لإنشاء جبهة عربية.

سعاده

مساحة حرة
لو دققنا النظر في تجربة الثورتين التونسية والمصرية من حيث هما ثورتان نجحتا في القضاء على الحاكم المستبد، لتبين لنا أن ما تبقى عليهما إنجازه أكثر بكثير مما أنجزتاه حتى الآن.
رفة جناح
ستنضجُ ثمارُ الكبّاد في غيابنا هذه السنة، ويقطر مطرها على تراب الحديقة ثم تشربه الأرض.. ستفتقد حباتُ النارنج كل لحظات الجنون، حينما كنا نمزج ماء الشام مع الفودكا، ثم نتكئ على كراسي الجلد، ونحن سعداء من شدة الحب.. سيغني «فرانك سيناترا» نهاية الطريق، وتكبر الوحشة دون أن يقاومها أحد.. ستكبر صبايا دوّار المزرعة، وشارع الملك العادل..
كاريكاتير
عداد الزوار