آخر تحديث بتاريخ الاثنين 10/10/2017 أسبوعية تصدر صباح كل اثنين / يصدرها في الشام الحزب السوري القومي الاجتماعي
العدد كـPDF
تصنيف حسب العدد

الغاز والمازوت والأزمة الاقتصادية وارتفاع وتيرة الأحداث السوريون يتحايلون على الظروف ويقولون: اللـه يفرّج!

ثلاثاء, 27/12/2011
mazout.jpg
يقر الجميع بالمرحلة الصعبة التي تجتازها سورية، ويكاد الجميع يسمع الدعاء الشهير "الله يفرج" أينما اتجه، فالهجمة التي تتعرض لها البلد تحتاج اليوم كثيراً من الوعي والاتزان والولاء الكبير للوطن ومصلحة البلد..

حضور الموسيقا في الحياة اليومية إلى أي درجة يغير في تركيبة الناس؟ الرقص والصخب والهدوء.. علامات مميزة تنسج الأرواح عليها عالمها الصوتي..

ثلاثاء, 27/12/2011
fairuz_.jpg
عندما تسأل شخصاً ما هل تسمع موسيقا؟ يجيبك على الفور: نعم، أحب الموسيقا الهادئة.. ثم يستدرك: التي تريح الأعصاب..! هذا المشهد المتخيل لوجود موسيقا تعمل كأدوية لمرضى الأعصاب، والأنكى من ذلك أن هذا يفسر عصبية معظم الناس، الأمر الذي يدعك تتجنب التقرب منهم..!

تسعة فنانين يعرضون في صالة قزح اللوحة التي تعتلي منصة الحدث وحسب!

ثلاثاء, 27/12/2011
art_572.jpg
ليس من توصيف دقيق للعرض الذي أقامته صالة قزح، فهو يجمع بين فنانين من أكثر من جيل، لا تربطهم مدرسة أو أسلوب إلا أنهم في الغالب استطاعوا اعتلاء منصة الحدث اليومي بمقاربة أو بمباشرة تحليله وتوصيفه.

بإشراف نادي رادنيك.. معرض جماعي في مديح الضوء لخمس فنانات روسيات

اثنين, 19/12/2011
russia.jpg
اختارت كل من الفنانات الروسيات الخمس «فاندا لشنوفا، سفيتلانا ميرو، فكتوريا سمروفا، إييه هايو، إيرينا إيسا» موضوعاتهن الفنية من صلب الحياة الروسية المعاصرة ووفق تعشيق شفاف بين خطوط الضوء واللون، تميزت بطلاقة إبداعية خالصة في تناول مفردات من اليومي العابر لرفعه إلى مقام الأسطوري مرةً باللعب على قيم التوازن في اللوحة التشكيلية ومرةً في التوليف بين عدة محترفات حداثية في

الغزل في الشعر الأندلسي.. قصائد اتسمت بالنقاء والعفة

اثنين, 19/12/2011
أعاد الدكتور قحطان الفلاح في محاضرة ألقاها في المركز الثقافي العربي بالحسكة ذكريات الغزل في الشعر الأندلسي مستحضراً أسباب هذه الذكريات ومقوماتها التي جعلت أمهات الكتب العربية ترفل بعبقها.

الخط العربي المتجدد.. لوحات بصرية سيمفونية عربية خالصة

اثنين, 19/12/2011
يرى النقاد التشكيليون أن الخط العربي لم يعد مجرد عناصر حروفية نمطية تكتب بطريقة كلاسيكية وإنما أصبح فناً قائماً بذاته يملك قدرة تعبيرية عالية وقيمة تشكيلية خاصة به دون أن يفقد وظيفته الأساسية كوسيلة اتصال لغوية. ولما كان التجديد والخلود شرطين أساسيين لكل فن، فإن التطور الواسع للخطوط العربية يؤكد قدرة الخطاطين العرب على مواكبة روح العصر الذي يعيشون فيه.

أخبار ثقافية وفنية

اثنين, 19/12/2011
سليم صبري ضمن أسرة «بنات العيلة» يجسّد الفنان سليم صبري شخصية «خليل» في المسلسل الاجتماعي بنات العيلة للكاتبة رانيا بيطار والمخرجة رشا شربتجي ومن إنتاج شركة كلاكيت للإنتاج الفني.

الإنجاب والثقافة

اثنين, 19/12/2011
najeeb.jpg
دقت الهيئة السورية لشؤون الأسرة، جرس الإنذار للمرة الثالثة والعشرين مليون (على غفلة) جرس إنذار جديد حول موضوع التكاثر في سورية، ويبدو أن الهيئة سوف تدق هذا الجرس مرات كثيرة (42 مليون مرة) في عام 2050 ولا من سميع ولا من مجيب، فالسؤال هنا خارج عن التغطية الثقافية للفرد والمجتمع، وعلى بساطة الأسئلة المطروحة حول هذا الموضوع إلا أن الإجابة تبدو عزيزة ومتعذرة لأسباب لا يم

العرب وهايكو اليابان (1من3)

أحد, 18/12/2011
odeimeh.jpg
صديقي العزيز...هل تعرف كيف يستقبل القارئ العربي الهايكو، وكيف يفهمه؟ وماذا تعني له، وهو عاشق القصائد الطويلة، ست أو سبع كلمات يتكون منها الهايكو الواحد ويدور موضوعها حول شيء قد يكون بلا قيمة بميزان قيم الشعر العربي، وربما الغربي أيضاً؟. هذه بعض التساؤلات التي لم تفارقني وأنا أعمل على نقل مختارات من الهايكو إلى العربية.

طفولة تكتب الشعر..

اثنين, 19/12/2011
alisafar.jpg
منذ سنتين أو أكثر بدأت تظهر لدينا هنا في سورية محاولات مهمة لتنشيط الإبداع الشعري لدى الأطفال، وقد كللت هذه المحاولات بالنجاح نسبياً عبر إصدارين، واحد منهما كان ينطلق من العفوية الشعرية، في حين كان الثاني موجهاً ليعرض رؤية طفليةً للحرب العدوانية الإسرائيلية على قطاع غزة، وقبل فترة وجيزة أصدرت جمعية المكان للفنون في دمشق كتاباً جديداً ضمن هذا السياق حمل عنوان «في الت

غاية الحزب السوري القومي الاجتماعي بعث نهضة سورية قومية اجتماعية تكفل تحقيق مبادئه وتعيد إلى الأمة السورية حيويتها وقوتها، وتنظيم حركة تؤدي إلى استقلال الأمة السورية استقلالاً تاماً وتثبيت سيادتها وإقامة نظام جديد يؤمن مصالحها ويرفع مستوى حياتها، والسعي لإنشاء جبهة عربية.

سعاده

مساحة حرة
لو دققنا النظر في تجربة الثورتين التونسية والمصرية من حيث هما ثورتان نجحتا في القضاء على الحاكم المستبد، لتبين لنا أن ما تبقى عليهما إنجازه أكثر بكثير مما أنجزتاه حتى الآن.
رفة جناح
ستنضجُ ثمارُ الكبّاد في غيابنا هذه السنة، ويقطر مطرها على تراب الحديقة ثم تشربه الأرض.. ستفتقد حباتُ النارنج كل لحظات الجنون، حينما كنا نمزج ماء الشام مع الفودكا، ثم نتكئ على كراسي الجلد، ونحن سعداء من شدة الحب.. سيغني «فرانك سيناترا» نهاية الطريق، وتكبر الوحشة دون أن يقاومها أحد.. ستكبر صبايا دوّار المزرعة، وشارع الملك العادل..
كاريكاتير
عداد الزوار