آخر تحديث بتاريخ الاثنين 18/07/2017 أسبوعية تصدر صباح كل اثنين / يصدرها في الشام الحزب السوري القومي الاجتماعي
العدد كـPDF
تصنيف حسب العدد

نزار قباني ماركة مسجلة

اثنين, 21/03/2011
odeimeh.jpg
صديقي العزيز...أبداً، أبداً، لم يكن توصيفي لنزار قباني بأنه شاعر «ما يطلبه الجمهور»، حكم قيمة سلبياً، ولم أقصد أبداً النيل منه كما توهمت، أو كما تقول في رسالتك الإلكترونية. ولا أعتقد أن هناك شاعراً لا يريد أن يكون هكذا، فلا أحد يكتب للحيطان، ومن يكتب إنما يكتب للتواصل مع أكبر عدد ممكن من القراء.

فوبيا الغرب

اثنين, 21/03/2011
najeeb.jpg
في كل موقف ثقافي أو مفترق معلوماتي أو معرفي، يتلطى لنا سؤال مموّه حول الخصوصية، أقول مموّهاً على الرغم من عموميته وانعدام فعاليته المعرفية، لأن المقصود هو الغرب، والغرب هذا بعبع عمومي غائم ومائع في الذهنية الثقافية، إلا أنه يستثير موقف ما في الثقافة الاجتماعية، يمكن تسميتها وببساطة بالفوبيا، وهذا الموقف (ما) في غالبيته عشوائي ارتجالي وموهوم، ليس لأن الغرب غير بريء!،

25 مليون كتاب!!

اثنين, 21/03/2011
gorge hajouj.jpg
سأل أحد الصحفيين ذات يوم أمين مكتبة الكونغرس «القيّم» عمّا إذا كان يطّلع على كل الكتب التي تدخل المكتبة؟..

المهرجانات المسرحية وحساسية الشباب

اثنين, 21/03/2011
ahmad khalil.jpg
تقيم أغلب البلدان العربية مهرجانات مسرحية، بعضها خاص وآخر حكومي، وظاهرات المهرجانات قديمة نوعاً ما، فمهرجان دمشق المسرحي تأسس عام 1969 أي منذ 42 عاماً وتوقف لمدة 16 عاماً بين عامي 1988 وعام 2004، والظاهرة المهرجانية كان وراء نشوئها تطور المسرح العربي وتكريسه كنسق ثقافي فكري ضمن أنساق الثقافة العربية المعاصرة، لكن مع مرور الزمن وهجوم التلفزيون ودراماه دبّ الترهل في ه

بورتريه...الموسيقار عابد عازرية الرجل الذي يشبه موسيقاه

اثنين, 21/03/2011
abed azaih.jpg
الحديث مع عابد عازرية يتشعب بسهولة نحو مواضيع كثيرة، من الطرب في الشرق والاستلاب النفسي عند محبيه وإلى ثنائية اللحن القصيدة التي خصص لها هذا المهاجر منذ أربعين عاماً سنيّ هجرته وعمله، والذي لن يتوقف عند الثقافة الموسيقية العربية لا التي تسود الآن بل التي سادت برأيه منذ بداية القرن العشرين بلا استثناءات واضحة.

فاصلة ... حقائب النمل

اثنين, 21/03/2011
omar.jpg
لماذا على النمل أن يجتمع بكامل عتاده وقوته لجمع حبات السكر المتناثر للتو على أحد رفوف المطبخ أو بالقرب من الغاز؟ وهل يرفع الملح الكوليسترول عند النمل ليهجره الجميع؟ على الرغم من تناول حبات السكر وقطع «الشوكولا» لا ترتفع أوزان النمل ويبقى أقوى كائن على وجه الأرض أصغرنا حجماً وتفاصيل، وأكثرنا عملاً شاقاً ومنظماً..

أدب الانترنت.. سهولة النشر على حساب جودة النص!

اثنين, 21/03/2011
لم يعد الشعراء والكتاب يتغزلون بأقلام (البيك) بعد أن فقدوا متعة رائحة الحبر وصرير أقلام الرصاص ومعها أيضاً لذة الشطب والإلغاء، كما أن حبنا الأول لم يعد مخصوصاً (لبنت الجيران)، أصبحت أصابعنا تهوي على لوحة المفاتيح لتشكل نصوصنا في المساحة المربعة البيضاء المتاحة لنا، ومعها بدأ الأدباء والشعراء في تشكيل نصوصهم الرقمية وكتابة قصائدهم وقصصهم على صفحات المنتديات والمدونات

نعم.. لحرية الرجال!

اثنين, 21/03/2011
لم تعد حرية المرأة في هذا الزمن هي الهدف الاجتماعي الأول الذي يشغل عقولنا وطموحاتنا.. فقد تلاشت تدريجياً مع تقدم العصر حقائق باتت في الوقت الراهن أقاويل لا حول لها ولا قوة.. دعونا نسأل أنفسنا ونتعمق في ماهية القيود التي تحد المرأة عن ممارسة قدراتها وحقوقها في توظيف حالاتها الإنسانية.. ومن يكمن وراء كل العقد والتراكمات الاجتماعية المنقرضة...... هو (الرجل)..

"المنفردة" على خشبة مسرح العمال حوار مؤلم بين الضحية والجلاد

اثنين, 21/03/2011
مسرحية المنفردة عرض مسرحي مستعاد عُرض ضمن فعاليات برنامج (سنا العين للثقافة والفنون) على خشبة مسرح اتحاد العمال بدمشق على مدى ستة أيام وكان فاتحة نشاط البرنامج وأولى فعالياته...

«لحظة».. على خشبة مسرح الحمراء رغدا الشعراني ظاهرة الألفية الثالثة.. ولكن..؟

اثنين, 21/03/2011
raghdaa.jpg
بدأت عروض «لحظة» على خشبة الحمراء منذ أيام وهي من تأليف وإخراج رغدا الشعراني تلك الشابة الموهوبة التي عرفها الجمهور منذ أيام الزير سالم وأُتحف جمهور المسرح برؤيتها في العديد من الأعمال المسرحية مثل «الليغو» لعروة العربي و«أجزاء» لأمجد طعمة، وقد تركت بصماتها في «كشف» لفرقة رماد، وأخذ جمهور المسرح يتعرف أكثر فأكثر إليها من خلال أعمالها التي عملت على تأليفها وإخراجها م

غاية الحزب السوري القومي الاجتماعي بعث نهضة سورية قومية اجتماعية تكفل تحقيق مبادئه وتعيد إلى الأمة السورية حيويتها وقوتها، وتنظيم حركة تؤدي إلى استقلال الأمة السورية استقلالاً تاماً وتثبيت سيادتها وإقامة نظام جديد يؤمن مصالحها ويرفع مستوى حياتها، والسعي لإنشاء جبهة عربية.

سعاده

مساحة حرة
لو دققنا النظر في تجربة الثورتين التونسية والمصرية من حيث هما ثورتان نجحتا في القضاء على الحاكم المستبد، لتبين لنا أن ما تبقى عليهما إنجازه أكثر بكثير مما أنجزتاه حتى الآن.
رفة جناح
أن تهرع إلى قبور الشعراء، فهذا يؤكد أن خطباً هائلاً ألمّ بالحياة!.
كاريكاتير
عداد الزوار