آخر تحديث بتاريخ الاثنين 14/03/2017 أسبوعية تصدر صباح كل اثنين / يصدرها في الشام الحزب السوري القومي الاجتماعي
العدد كـPDF
تصنيف حسب العدد

أخبار ثقافية وفنية

اثنين, 31/01/2011
bashar zarkan.jpg
منال صالحية تتسلم جائزة اليونيسكو في معهد غوته

أخبار ثقافية وفنية

اثنين, 31/01/2011
الموسيقار الراحل معن دندشي

رفة جناح..إذا الشعبُ!

اثنين, 31/01/2011
zeid katreeb1.jpg
نعم، الشعبُ أراد الحياة، فصرخ في شوارع تونس مثلما يفعل الآن في ساحات مصر مطالباً بالحياة!. عاد مجدُ الشعر مع قصيدة أبي القاسم الشابي الشهيرة: إذا الشعب يوماً أراد الحياة...

مرسم صفوان داحول في صالة أيام الأسوأ.. هو من يمنّن الآخرين بأنه رسام!

اثنين, 31/01/2011
safwan_527.jpg
لطالما كانت صالات العرض هي المكان الأخير الذي يقدم فيه الفنان آخر نتاجه، بحيث تصبح هذه المساحة مكاناً للقاء بين الجمهور والفنان والعمل الفني، لكن الجديد اليوم هو أن تتحول الصالة إلى مرسم، وهذا ما فعله صفوان داحول عندما نقل مجموع أدواته إلى الصالة ليستوطن بها لأكثر من 35 يوماً لينجز أربع لوحات قد يتجاوز مجموع مساحاتها 56 متراً مربعاً، هذا يمكن اعتباره إنجازاً لافتاً

قدسية الفن في سريّته؟!

اثنين, 31/01/2011
يعتبر أحد الفنانين السوريين في معرض انتقاده لورشة الرسم التي يقيمها صفوان داحول في صالة أيام، أن الفن في سريته!

همام السيد.. إبداعات تتفتح في اللون والحجر

اثنين, 31/01/2011
IMG_0131-d.jpg
ليس حانقاً على أحد، ولا يحمل موقفاً سلبياً من أحد، إنه يضغط الوجوه أو ينفخها كنوع من السخرية واللعب، لذا فهو لا يدفعنا إلى البغض أو يحرض فينا مشاعر سلبية، يطلب إلينا عبر رسومه أن نضحك، وأن نتقبل وجوهنا وكأننا ننظر إليها في مرآة مقعرة، مجرد لعب، لكنه يخفي في طياته قدرة عالية على إعادة تأليف الشكل بإيقاعات لونية متغيرة ومفاجئة وبصياغات مختلفة في البناء وفي الطرح التعبيري.

رابي جرجس يعرض في صالة غوته أثداء من خشب!

اثنين, 31/01/2011
يمكن تلخيص مفردات العرض الذي قدمه رابي جرجس تحت عنوان (حدائق باردة) بمجموعة من السكاكين المنتصبة على أحجار في حقل من الأرز الأصفر تناثرت في أمكنة منه خصلات من شعر نسائي أسود، أما الجزء الآخر من العرض الأدائي فيتجسد بقيام رابي بسكب الحبر الأسود على رأسه ليعطي ثوبي الأبيض والذي يلبسه الدراويش في العادة ليؤدوا به رقصهم الميلوي، أما الجزء الأخير من العرض فيتلخص بمجموعة

النادي السينمائي بالثقافي الفرنسي يطرح محور الأدب كمادة سينمائية

اثنين, 31/01/2011
mmakout.jpg
الفيلم التسجيلي «إذا تعب قاسيون» نموذجاً

فاصلة... إبداع إلزامي..!

اثنين, 31/01/2011
omar.jpg
تحولت الحياة الثقافية في المؤسسة الرسمية إلى طاولة وجبات سريعة وفاسدة ينجز ضمنها حجم العمل، بغض النظر عن نوعيته ومدى أهميته الإبداعية، فنجد أكواماً من مطبوعات بعض المنابر الرسمية وقد طبع منها آلاف النسخ مصفوفة بمستودعات للرطوبة والتحنيط، لا يقرؤها أحد، ولا تسد ظمأ الخواء اليومي الذي يعصف بالسوري كلما حاول التعاطي مع أية مؤسسة ثقافية عامة وخاصة، لأن عقلية الإنتاج الإلزامي أصبحت الشغل الشاغل لهم،

عندما يصبح الدوبلاج مهنة.. هل تبقى البصمة الفنية خاصة؟

اثنين, 31/01/2011
efrah.jpg
تجربة الرسوم المتحركة الأنجح أمّا الدراما في تخبط مستمر..!

غاية الحزب السوري القومي الاجتماعي بعث نهضة سورية قومية اجتماعية تكفل تحقيق مبادئه وتعيد إلى الأمة السورية حيويتها وقوتها، وتنظيم حركة تؤدي إلى استقلال الأمة السورية استقلالاً تاماً وتثبيت سيادتها وإقامة نظام جديد يؤمن مصالحها ويرفع مستوى حياتها، والسعي لإنشاء جبهة عربية.

سعاده

مساحة حرة
لو دققنا النظر في تجربة الثورتين التونسية والمصرية من حيث هما ثورتان نجحتا في القضاء على الحاكم المستبد، لتبين لنا أن ما تبقى عليهما إنجازه أكثر بكثير مما أنجزتاه حتى الآن.
رفة جناح
في الماضي، سلّم السوري أمره لله، واقتنع أن الاشتراكية هي القشّة التي ستنقذه من توحّش رأسمال وفضل القيمة وسطوة أرباب العمل وسوء توزيع الثروة واحتكار كل شيء حتى كيلو البندورة ورغيف الخبز أو كوب الماء ونسمة الهواء..!.
كاريكاتير
عداد الزوار