آخر تحديث بتاريخ الاثنين 21/11/2017 أسبوعية تصدر صباح كل اثنين / يصدرها في الشام الحزب السوري القومي الاجتماعي
العدد كـPDF
تصنيف حسب العدد

لوحــة فسيفسائيــة من الرّهــا

ثلاثاء, 31/10/2017

سنواتٌ طويلةٌ مضت ولم يتحدث بها السوريون لغتهم الآرامية أو ابنتها السريانية، سنواتٌ طويلةٌ مضت ومعظم السوريين لا يعرفون ولا يسمعون بمدينة تدعى الرّها (أورهي، أديسا، أورفا) أو أين تقع تلك المدينة! وهل هي مدينة سورية أم هي مدينة تركية! لقد كان الزمن كفيلاً بأن يُنسيَ السوريين إحدى أهمّ مدنهم في الشمال حتى إنّ بعض الباحثين السوريين المتخصصين بالآثار أو بالتاريخ -للآسف- يجعلونها ضمن الخارطة التركية وأصبح الأمر من المسلّماتِ لديهم، لم تكن الرّها في يومٍ من الأيام مدينةً عاديةً بلْ، كانت ذات تميزٍ وحضورٍ كبيرين على الساحتين السياسة والثقافية، إضافةً إلى موقعها الإستراتيجي وحظوتها الدينية لدى أتباع الديانة المسيحية من خلال ما هو معروف عن ملكها "الأبجر" والمعاصر للسيد المسيح، والذي اشتهر بشكلٍ كبيرٍ من خلال رسالته التي بعثها إليه، والتي تدل على إيمانه المبكر بالمسيح وبديانته... لن تسمح السطور القلائل المخصصة لهذا المقال بالغوص بأعماق المأساة أو حتى بالإجابة على لماذا أو كيف حدث ما حدث أو حتى بالتعريف بشكلٍ كافٍ بمدينة الرّها، ولكنها ربما تسمح بالحديث حول لوحةٍ فسيفسائية تمثل مشهداً كان له ما له من رمزيةٍ عند السوريين القدماء، واللوحة مؤرخة ما بين سنتي 235-236ميلادية، و تمثل طائر الفينيق وهو واقفٌ على منصةٍ حجريةٍ أو عامودٍ مكللٍ وبدوره أي؛ العامود يعلو ضريحاً على شكل الأركوسوليوم Arcosolium ولقد تمتع طائر الفينيق برمزية خلال عصور طويلة، فهو رمز الخلود، وهو رمز القيامة، وهو رمز التجدد والانبعاث، وقد شاهده هيرودوت - المؤرخ الإغريقي خلال القرن الخامس قبل الميلاد- مرسوماً على معبد الكرنك وعدّه من العجائب، فقد كان طائر الفينيق يأتي إلى مصر من فينيقيا كل 500 عام حسب رواية أهل هليوبوليس ليموت فيها، وهو طائر له ريش بعضه أحمر وبعضه ذهبي، كما أنّه قريب الشبه من النسر، واسمه المصري "بنو" أي أشرقَ وبرقَ وقد كان يقف على حجر "بنْ بنْ" والذي يعني التل العتيق الذي برز منه "النون" أي؛ الماء الأزلي، أما الحجر فقد حمل رمزية الثبات ومقاومة قوة التدمير والنصر على الزمن، والحجر النيزكي يخبر الأحياء عن قبر ميْتٍ له مكانته. وما يسترعي الانتباه وجود العديد من المشاهد المشابهة على الفسيفساء السورية، حيث أنّ طائر الفينيق قد تم تمثيله على العديد من السجادات الفسيفسائية سواءً في العصر الروماني أو في العصر البيزنطي، ونستطيع ملاحظة تمثيل له على سجادة فسيفسائية من كنيسة "حي المدينة" في مدينة حماة وهو واقف على عامودٍ حجري أيضاً، مع فارق زمني بين تنفيذ السجادتين الفسيفسائيتين في مدينتي الرها و حماة حيث أن فسيفساء كنيسة حماة نفذت في القرن الخامس الميلادي، يستنتج أن الفكر السوري ظلّ مستمراً محافظاً على فلسفته مع تغير طفيفٍ برمزية الأشياء. لقد كان طائر الفينيق المجسّد على اللوحة الفسيفسائية المعثور عليها في مدينة الرّها معبّراً عن الخلود والقيامة، خلود النفس وخلود الروح، كما الروح السورية الخالدة مثل طائر الفينيق يحملها حجر ثبات الإرث الحضاري الذي تركه السوريون القدماء. 

الكاتب : عبد الوهاب أبو صالح / رقم العدد : 772

غاية الحزب السوري القومي الاجتماعي بعث نهضة سورية قومية اجتماعية تكفل تحقيق مبادئه وتعيد إلى الأمة السورية حيويتها وقوتها، وتنظيم حركة تؤدي إلى استقلال الأمة السورية استقلالاً تاماً وتثبيت سيادتها وإقامة نظام جديد يؤمن مصالحها ويرفع مستوى حياتها، والسعي لإنشاء جبهة عربية.

سعاده

مساحة حرة
لو دققنا النظر في تجربة الثورتين التونسية والمصرية من حيث هما ثورتان نجحتا في القضاء على الحاكم المستبد، لتبين لنا أن ما تبقى عليهما إنجازه أكثر بكثير مما أنجزتاه حتى الآن.
رفة جناح
فكرةُ أن للموت رائحة تشبه رائحة العشب المقصوص، تثير الذعر عند رواد الحدائق!.. فالعلماء الذين توصلوا إلى هذا الاكتشاف لم يدركوا أنهم يعبثون بجينات المخيلة وحموضها الأمينية وهم في ذلك إما شعراء أو مخرّبون!. لنتخيل أن الحدائق مرشومة بقيامات الموتى وأشلائهم بعد كل عمليات تقليم تقوم بها البلديات كنوع من وَهْم تجميل المدينة؟.
كاريكاتير
عداد الزوار