آخر تحديث بتاريخ الاثنين 05/12/2017 أسبوعية تصدر صباح كل اثنين / يصدرها في الشام الحزب السوري القومي الاجتماعي
العدد كـPDF
تصنيف حسب العدد

كيف ننادي بالمجتمع الواحد ونعارض التعليم المختلط؟

ثلاثاء, 18/07/2017

سنرجع إلى التاريخ، إلى معركة ميسلون العظيمة لنكتشف حال المرأة السورية ولنحكم عليها من تلك المرحلة التي يجمع عليها الكل أنها كانت وقفة العز التي ترتفع الرأس.. في اللحظة التي حسم أمره فيها يوسف العظمة بالذهاب إلى ميسلون لملاقاة الجيش الفرنسي الغازي، كان من بين المقاتلين مجموعة نساء منهن زينب الغزاوي التي استشهدت في المعركة ونازك العابد التي ذهبت متنكرة في زي رجل ورشيدة الزيبق التي امتطت الجواد وخاضت أكثر من معركة، وأيضاً فاطمة بنت كبكب وأم سعيد عواد.. والكثيرات التي ربما لم نسمع بهن أو لم يتمكن التاريخ من تسجيل اسمائهن في سجلاته الخالدة.. أليست كل هذه النساء من بنات سورية؟ ولماذا يحاول البعض إخفاء هذه الحقيقة وهذه المجريات عن الناس العاديين الذين يعتقدون أننا وفدنا مع الغزوات والعشائر وأننا مجرد مارقين في التاريخ؟.
نحن لا نخرج عن تربية الأجداد، فالأسماء التي ذكرناها في معركة ميسلون عن نساء استشهدن وناضلن واعتقلن، تؤكد أن السوريات لسن ف ي وارد التحول إلى جاريات، فكيف الأمر إذا تساءلنا عن التعليم المختلط وعن ضرورة تدريب الأطفال على الاندماج عوضاً عن التحطيم النفسي وكل أساليب السادية التي تسود المجتمعات العربية ككل؟.
المجتمعات المتحضرة التي تخترع القوانين العلمية وتصل إلى النظريات والفضاء وتكتشف قوانين الكون, جميعها تخلصت في فترات سابقة من موضوع التعليم المختلط والنظرة إلى المرأة والعار بمفهومه الجسدي الضيق بينما ما يثبته التاريخ أن السوريين قادرون في كل مرحلة على اختراع الحلول من المستحيل!.
نظرة سريعة إلى ما أنتجته المجتمعات الحديثة ومقارنة مسيرتها بواقع الحال الذي يسود في المجتمعات المتخلفة في العالم الثالث، فإن التجربة تقول إن المكاشفة ومناقشة القضايا الإشكالية فوق الطاولة أهون بكثير من الكبت والزجر وممارسة المنع والاضطهاد بمختلف أشكاله!. لماذا نعارض التعليق المختلط، وإذا كانت هناك استراتيجية عند الإدارات ومؤسسات التعليم فلماذا نعرضه على التصويت ونحاول أن نصنع استفتاء على قضية محسومة في المجتمعات المتطورة؟.
نظرة إلى هذه القضية من زاوية الأهالي يمكن أن تشرح لنا طبيعة المجتمع وخطورة القضايا التي تواجهنا في ظل اعتقاد الجميع أنهم ذاهبون إلى الفردوس إذا ما فعلوا ذلك الفعل الشنيع لكنهم في الحقيقة ومن الوجهة المعرفية ذاهبون إلى النار دون تردد!. هل يمك أن نكاشف كل أولئك بهذه الحقائق ونقول لهم إن الهويات الدينية عابرة مؤقتة وأن الانتماء الأهم هو للبلد والأرض التي تصهر كل شيء في بوتقتها الأزلية؟.
بالعودة إلى التعليم، فإن معظم الآباء يسألون الإدارات إن كان التعليم في هذه الصفوف مختلطاً أم لا؟ والأب سيرتاح بشكل كبير إذا ما أخبرته المديرة أن التعليم هو للذكور فقط أو للإناث؟ القضية هنا ترتبط بالشعور الفردي لدى الأب والأم براحة البال والاطمئنان إلى أن ابنتهم أو ابنهم هو بالحفظ والصون!.
خبراء الاجتماع والتربية يؤكدون أهمية التعليم المختلط خاصة في السنوات التربوية الأولى حيث يصبح العلم في الصخر مثل النقش على الحجر ولا داعي بالتالي إلى خوض حوارات جدلية سفسطائية مع أصحاب الاتجاهات الأخرى التي تعتقد أن مفاتيح الفردوس معها هي فقط وأن القضية مسألة وقت ليس إلا!.
تقول الموجهة النفسية ريم، إن القضية خطيرة جدا وهي مؤجلة منذ زمن بعيد لكن ترحيل القضايا في كل عام إلى الذي يليه كان له الدور الأهم في تحويلنا إلى ورقة هزيلة بلا رصيد أما داعش المدعوم من السعودية ودول الخليج التي لا تتوانى عن تزويده بسيارات التويوتيا مع الأسلحة وكل التفاصيل الاخرى، فهل نحن مطالبون بخوض المعارض القومية الكبرى أم الانشغال في حقيقة موقف الحزب وسعاده من العلاقة مع المرأة وأثناء العمل وما شابه م نتفاصيل؟.
تشرح ريم كيف أن الظروف الحالية في المجتمعات العربية أغرقت في السوداوية بسبب مراعاتها للاتجاه الماضوي الذي لو ترك الأمر له لحكم على الناس بالسجن المؤبد ولقام بقلي البيض مع المرتديلات الفاسدة لألوف المصلين الذين عليهم أن يختاروا الجانب المادي والنفسي معاً!.
في هذا المشهد، تبدو النساء أضعف الأطراف، فهن لا يستطعن الخروج على النسق المعروف وقطع العلاقات أو محاولة الترميم أو افتتاح الآفاق الجديدة، يقابل ذلك أيضاً أناس تعرضوا للغبن لكن الظروف لم تسطع أن تجردهم من ثيابهم ومن كرامتهم.. القضية في النهاية تتعلق بما نريد، تقول أم ياسر العلمي إنها ستبطل ابنتها من المدرسة ولن توافق على موضوع التعليم المختلط لأن ذلك يعني انحلالاً أخلاقياً لا يمكن البراء منه في المدى المنظور".
من جانب آخر، هناك بعض الأسر التي تحاول ألا تتورط في هذه القضية كما توصف، فالأهالي متعودون على الحشمة وعدم الذهاب إلى المدارس العامة أو المختلطة الشهيرة، لكن الاهلي في الوقت نفسه يحرصون على إتمام التعليم واستنتاج الأسماء والامكانات الجديدة والمختلفطة وهل لذلك أن يتم بلا تفاعل وتخطيط وإيمان؟.
تحديث الأساليب التربوية أسوة بما يجري في العالم المتحضر، من شأنه أن يترك بالغ الأثر في شخصيات الأطفال والمراهقين المتابعين لهذه الأنشطة، فالناس اعتادت النص والاحتيال والطعن في الظهر، لكننا اليوم هنا سنخرج من هذه الشرنقة، وسنقول للفن العظيم إنه عظيم وللأعمال التائهة إنها تائهة وغير مكتملة الولادات.. ليغضب البشر كيفيما اتفقوا، وليقل الناس ما يشاؤون.. بدنا نعيش ونرسم ملامح مجتمع مختلف!. 

الكاتب : سناء عساف / رقم العدد : 766

غاية الحزب السوري القومي الاجتماعي بعث نهضة سورية قومية اجتماعية تكفل تحقيق مبادئه وتعيد إلى الأمة السورية حيويتها وقوتها، وتنظيم حركة تؤدي إلى استقلال الأمة السورية استقلالاً تاماً وتثبيت سيادتها وإقامة نظام جديد يؤمن مصالحها ويرفع مستوى حياتها، والسعي لإنشاء جبهة عربية.

سعاده

مساحة حرة
لو دققنا النظر في تجربة الثورتين التونسية والمصرية من حيث هما ثورتان نجحتا في القضاء على الحاكم المستبد، لتبين لنا أن ما تبقى عليهما إنجازه أكثر بكثير مما أنجزتاه حتى الآن.
رفة جناح
كلما بدأ الحديث عن "النص البديل"، حضرت في الذهن مباشرة عبارة "الطاقة البديلة" التي تزين واجهات محلات الكهرباء بكثرة في هذه المرحلة بسبب الشحّ الكبير في التيار!.
كاريكاتير
عداد الزوار