آخر تحديث بتاريخ الاثنين 31/11/2017 أسبوعية تصدر صباح كل اثنين / يصدرها في الشام الحزب السوري القومي الاجتماعي
العدد كـPDF
تصنيف حسب العدد

كيــف نـــرمّم القطيعــة مــع تاريـــخ سوريــــة القديــم؟

ثلاثاء, 09/05/2017

يعتبرها البعض مرحلة بائدة انتهت إلى غير رجعة، وينظر إليها آخرون كالحلم الذي لا يمكن تكراره بالسهولة المتخيلة، لكن الجميع يعانون من القطيعة مع ذلك الماضي البعيد الموغل في المجهول والتغييب والإلغاء!. لماذا يحتفي العالم بالتراث السوري قبل الميلاد في حين لا نعرف عنه شيئاً؟ لماذا نعثر على العلماء السوريين مدونين في اللغات الأجنبية ولا نجدهم في اللغة العربية؟ ثم لماذا لا نعرف بالشكل الكافي الشعراء والمعماريين والقادة العسكريين وعلماء الفلك والرياضيات والموسيقيين إلى ما هناك من قامات تعتبر من رواد البشرية في صياغة الفكر والعلم والمشاعر الإنسانية؟. الأسئلة كثيرة وملحة لكن الجهل المطبق وغياب المشروع الواضح عن عمل المؤسسات والأفراد يكرس هذه الحالة من النكران والتجاهل وعدم تقدير القيمة الحقيقية لتاريخ سورية الموغل في القدم والمليء بالمآثر والإنجازات التي تشهد لها البشرية ويعترف بها العدو قبل الصديق!.
أساطين الثقافة الغيبية دأبوا على قطع الشجرة السورية من الجذور وتصويرها كنبتة في إناء أو أصيص مخصص للزينة وليس كسنديانة هائلة وكبيرة ضاربة الجذور في الأرض ويمكن أن تؤخذ كعلامة على القوة والثبات، وذلك من أجل دعم المراحل اللاحقة من الأحداث التي سببت انقلابات في التفكير السوري كان للدين الدور الأبرز فيها.. السؤال الأبرز هنا لماذا الإلغاء الكبير تجاه التاريخ السوري ولماذا لا نقرأ عن العظماء السوريين في المناهج التربوية وعلى رفوف المكتبات نعثر على مؤلفاتهم؟.
السبب الأول هو غياب المعرفة الدقيقة في اللغات القديمة وخاصة منها الآرامية والسريانية، فنحن في كل مرة نضطر إلى استيراد تراثنا القديم من لغات أعدائنا أو غيرنا في أقل توصيف!. هذا ما جرى عند كشف ملامح المدرسة السورية في الشعر المخبأة في رفوف مكتبة واشنطن وهكذا تم عندما استوردنا كل الأساطير السورية القديمة من اللغات الأجنبية كالفرنسية والإنكليزية والألمانية..!. ترى ماذا تفعل المؤسسات الثقافية والتربوية تجاه قضايا جوهرية من هذا النوع ولماذا لا يتم التعامل مع التاريخ القديم من ضمن مشروع وطني وقومي شامل يعتبر هذه النقاط من صلب الأمن الثقافي السوري الذي لا يمكن التهاون معه مهما كانت التبريرات؟.
القضية لا يمكن أن يعالجها الأفراد رغم ما فعله الكثير من المؤلفين في التاريخ وقراءة الأسطورة وغير ذلك من حيثيات التاريخ السوري الذي تم البتر معه في مرحلة تاريخية معينة، والسؤال اليوم يتصل بمهمات المؤسسات الثقافية التي تعمل بعقلية الوظيفة بلا برامج استراتيجية ودون أن تحدد ماذا تريد من مطبوعاتها وندواتها وبرامجها التي تستهلك الكثير من الأموال وأعداداً كبيرة من الموظفين دون الحصول على نتائج للأسف!. القضية لا تحتمل التأجيل ولابد أن تنزل إلى حلبة البرامج التربوية والثقافية من أجل وضع الخطط والرؤى الكفيلة بإعادة المجد إلى ذلك التاريخ المغبون والغائب والكل يعرف الأسباب!. 

الكاتب : جريدة النهضة / رقم العدد : 762

غاية الحزب السوري القومي الاجتماعي بعث نهضة سورية قومية اجتماعية تكفل تحقيق مبادئه وتعيد إلى الأمة السورية حيويتها وقوتها، وتنظيم حركة تؤدي إلى استقلال الأمة السورية استقلالاً تاماً وتثبيت سيادتها وإقامة نظام جديد يؤمن مصالحها ويرفع مستوى حياتها، والسعي لإنشاء جبهة عربية.

سعاده

مساحة حرة
لو دققنا النظر في تجربة الثورتين التونسية والمصرية من حيث هما ثورتان نجحتا في القضاء على الحاكم المستبد، لتبين لنا أن ما تبقى عليهما إنجازه أكثر بكثير مما أنجزتاه حتى الآن.
رفة جناح
فكرةُ أن للموت رائحة تشبه رائحة العشب المقصوص، تثير الذعر عند رواد الحدائق!.. فالعلماء الذين توصلوا إلى هذا الاكتشاف لم يدركوا أنهم يعبثون بجينات المخيلة وحموضها الأمينية وهم في ذلك إما شعراء أو مخرّبون!. لنتخيل أن الحدائق مرشومة بقيامات الموتى وأشلائهم بعد كل عمليات تقليم تقوم بها البلديات كنوع من وَهْم تجميل المدينة؟.
كاريكاتير
عداد الزوار