آخر تحديث بتاريخ الاثنين 21/11/2017 أسبوعية تصدر صباح كل اثنين / يصدرها في الشام الحزب السوري القومي الاجتماعي
العدد كـPDF
تصنيف حسب العدد

كل مواطن خفير...ملكيــة عامــة وحـرص فـردي!

ثلاثاء, 31/10/2017

معاناة القطاع العام مع سلوك الأفراد لم تنته طيلة عقود من الزمن، فرغم أن هذا القطاع حيوي جداً بالنسبة للفئات الشعبية والفقيرة على نحو خاص، إلا أن التعامل معه بعقلية الوظيفة كان يتسبب بأعطال وأضرار كبيرة في المعدات والأبنية وكل العناصر التي تشكل مقومات هذا المجال الاقتصادي الحيوي، كأن إحداث عملية وعي حقيقية في ضرورة على الممتلكات العامة، هو من المعجزات التي لم يستطع أحد تحقيقها حتى في أبسط الأمثلة التي نراها يومياً وهي حديقة السبكي التي تمتلىء بالأوساخ بعد انتهاء الزيارات آخر النهار، دون أن يفكر الزائر حمل كيس يضع فيه النفايات التي رماها فوق العشب بلا أدنى شعور بالمسؤولية!.
المثال الأكبر خطورة في أضرار القطاع العام هو المشافي العامة التي أنفقت عليها الحكومة مئات الملايين طيلة زمن من عملها، لكن للأسف الكل يعلم كيف يتم التعامل مع الأجهزة الطبية المتقدمة التي يتم استيرادها أو مع الفرش والمعدات الأخرى، فسورية تعد من الدول القليلة التي تقدم خدماتها الطبية بأسعار زهيدة أو بالأحرى بشكل مجاني، حتى في مرحلة القطاع المشترك الذي جمع القطاع العامة مع الخاص، فإن الأسعار بقيت ضمن الحد المعقول للدخل وبقي بإمكان المواطن السوري الاستشفاء من جميع الأمراض المستعصية بأقل الأسعار أو بشكل مجاني تماماً وهذا يمكن أن نراه في مشفى المواساة ومركز الباسل لأمراض القلب ومشفى البيروني المختص بمعالجة السرطانات!. الكثيرون من الدول العربية يأتون في زيارة إلى الشام من أجل الاستشفاء بسبب الأسعار المنخفضة أو المجانية، لكن المواطن العادي لدينا ظل لا يدرك النعمة التي يعيش فيها حتى يرى يتعرض لموقف أو يسمع بحادث اضطر صاحبه إلى الذهاب لبيروت من أجل دخول المشفى أو إلى أي مكان آخر، فالأسعار التي يمكن التحدث عنها في هذه الحالة فلكية ولا يمكن للمواطن تحملها!.
هذه التفاصيل جميعها تدفع إلى إعادة التركيز على قضية حماية الأملاك العامة وخاصة منها القطاعات التي تخدم الخدمات الأساسية للمواطن مثلما اشرنا على صعيد الصحة، الوعي هنا فردي وجماعي ولابد أن يبدأ من السنين الأولى للدراسة حيث يأخذ منحى التربية مهمة التركيز على هذه الثقافة من أجل بناء مجتمع يحافظ على منزله قبل أي شيء آخر لأن حياته ستمضي هنا.
الحديث عن بنية تحتية اقتصادية قوية ومتماسكة، دون الحديث عن بنية معرفية ثقافية متطورة ومتحضرة، يبدو عملاً مهدوراً في الهواء، ذلك أن التجربة أثبتت أكثر من مرة أن الإنسان الفاسد يمكن أن يتعدى في أية لحظة على الممتلكات التي تقدم الخدمات له ولأسرته وذلك بسبب الجهل وغياب الوعي الاجتماعي والانتماء للوطن، في هذا كله لابد من التركيز على أهمية حماية القطاع العامة لأن الجميع لا يعرف مدى النعمة التي يعيش بها، وإن لم تصدقوا اسألوا من يعاني من الرأسمالية وجشع القطاع الخاص المتفرد بالاقتصاد وغير ذلك!. 

الكاتب : جريدة النهضة / رقم العدد : 772

غاية الحزب السوري القومي الاجتماعي بعث نهضة سورية قومية اجتماعية تكفل تحقيق مبادئه وتعيد إلى الأمة السورية حيويتها وقوتها، وتنظيم حركة تؤدي إلى استقلال الأمة السورية استقلالاً تاماً وتثبيت سيادتها وإقامة نظام جديد يؤمن مصالحها ويرفع مستوى حياتها، والسعي لإنشاء جبهة عربية.

سعاده

مساحة حرة
لو دققنا النظر في تجربة الثورتين التونسية والمصرية من حيث هما ثورتان نجحتا في القضاء على الحاكم المستبد، لتبين لنا أن ما تبقى عليهما إنجازه أكثر بكثير مما أنجزتاه حتى الآن.
رفة جناح
فكرةُ أن للموت رائحة تشبه رائحة العشب المقصوص، تثير الذعر عند رواد الحدائق!.. فالعلماء الذين توصلوا إلى هذا الاكتشاف لم يدركوا أنهم يعبثون بجينات المخيلة وحموضها الأمينية وهم في ذلك إما شعراء أو مخرّبون!. لنتخيل أن الحدائق مرشومة بقيامات الموتى وأشلائهم بعد كل عمليات تقليم تقوم بها البلديات كنوع من وَهْم تجميل المدينة؟.
كاريكاتير
عداد الزوار