آخر تحديث بتاريخ الاثنين 23/05/2017 أسبوعية تصدر صباح كل اثنين / يصدرها في الشام الحزب السوري القومي الاجتماعي
العدد كـPDF
تصنيف حسب العدد

كل مواطن خفير...دعّموا عضادات الصبر.. الغلاء قادم!

ثلاثاء, 09/05/2017

ليست نكتة بالتأكيد، فالمواطن قد تم سحقه بأعتى أنواع الغلاء خلال السنوات السابقة، لكن الغلاء الذين نحن بصدد الحديث عنه الآن هو الذي يسبق شهر رمضان القادم ويستمر أثناءه وإلى ما بعد العيد، فالتجربة تقول إن هذا الموسم سيشهد حفلات غلاء قلّ نظيرها في ظل ما نراه اليوم من أسعار البطاطا والبندورة التي أصبحت في الخيال.. ولنتخيل ما سيحدث لبقية المواد مثل الخضار والفواكه والعصائر التي تعد من الأساسيات في الشهر الفضيل!.
القصة لا تتعلق بمكافحات وإدارات وفساد يمكن أن ينتشر هنا وهناك فقط، بل القضية تتعلق بوضع اقتصادي كامل يعاني من الصعوبات البنيوية القاسية والقوية، وهذا أمر معروف بعد ست سنين من الحرب الضروس التي لم تبق دولة في العالم إلا واشتركت بها وكانت الحرب الاقتصادية من أهم دعائم الاعتداءات، لكن القضية التي لابد من مناقشتها اليوم وعلى جناح السرعة تتعلق بالبدائل من أجل استمرار العيش!. هل يمكن أن نبقى في دائرة التنظير والحديث بينما الأمور تجري على الأرض في اتجاه آخر وبينما لا يمكن أن يؤثر أحد في الأسعار سواء كان إعلامياً أو مسؤولاً في حماية المستهلك أم في المحافظة ولننسج على هذا المنوال من نريد من الإدارات التنفيذية التي يفترض بها حماية المواطن وصون لقمة عيشه من الغش والتلاعب والسرقة؟.
يتندر الناس بأن المواطن في المرحلة القادمة سيكون خالياً من الأمراض وخاصة الكوليسترول والشحوم الثلاثية بسبب غياب الدسم وكل الدهون عن غذائه اليوم، فنحن بعد فترة سنحصل على جائزة الأمم المتحدة في إنتاج المواطنين "الدايت" الذين يمكن تسميتهم "بالسمبتيك" حيث لا كروش ولا زوائد أو ترهلات يمكن أن تنال من القوام الممشوق، وبالتالي فإن عمليات التجميل ستنخفض إلى أدنى مستوى لها مثلما هو حال أمراض السكري والدم والشرايين، فالمواطن ينام خفيفاً متخففاً من العشاء الثقيل أما الفطور فهو في الغالب ملعقتين من اللبنة المغشوشة التي يقال إن كوارثها الصحية هائلة بسبب البودرة التي تصنع منها، عدا عن التفاصيل الغذائية الأخرى التي ستجعل المواطن السوري أهم الناجين من المجاعات إذا ما تمكن من الاستمرار في العيش لفترة طويلة ضمن هذه الظروف!.
في الماضي كان المواطن يعيش على مقومات بسيطة لكن تلك البساطة أصبحت بذخاً وباتت تعد ضمن مقومات الحياة الفارهة، فما هي الخيارات في تحصيل لقمة العيش فقط ولن نقول تأمين المستقبل الرغيد.. يتساءل المواطن ولا ينتظر جواباً للأسف!. 

الكاتب : جريدة النهضة / رقم العدد : 762

غاية الحزب السوري القومي الاجتماعي بعث نهضة سورية قومية اجتماعية تكفل تحقيق مبادئه وتعيد إلى الأمة السورية حيويتها وقوتها، وتنظيم حركة تؤدي إلى استقلال الأمة السورية استقلالاً تاماً وتثبيت سيادتها وإقامة نظام جديد يؤمن مصالحها ويرفع مستوى حياتها، والسعي لإنشاء جبهة عربية.

سعاده

مساحة حرة
لو دققنا النظر في تجربة الثورتين التونسية والمصرية من حيث هما ثورتان نجحتا في القضاء على الحاكم المستبد، لتبين لنا أن ما تبقى عليهما إنجازه أكثر بكثير مما أنجزتاه حتى الآن.
رفة جناح
كل مرة نبدأ فيها الكتابة عن الحرب، نكتشفُ أننا قد اعتدنا الدم!. أو أننا في الحد الأدنى، تآلفنا مع البقع الحمراء التي تتجمعُ تحت الأجساد المستلقية باستسلام فوق الإسفلت!.
كاريكاتير
عداد الزوار