آخر تحديث بتاريخ الاثنين 10/10/2017 أسبوعية تصدر صباح كل اثنين / يصدرها في الشام الحزب السوري القومي الاجتماعي
العدد كـPDF
تصنيف حسب العدد

كل مواطن خفير...درس في النظافة!

اثنين, 11/01/2016

لنتخيل أننا نضطر إلى كتابة موضوع عن ضرورة المحافظة على النظافة في شوارع دمشق القديمة!. لنتخيل أن مبادئ المدارس الابتدائية لابد أن ننشرها في الصحف من أجل الوعي والانتباه إلى مخاطر التلوث والإساءة إلى المشهد العام في المدينة!. ألا يدعو هذا إلى الإحباط؟.
العابر صباحاً في شارع الأمين باتجاه المدينة القديمة يدرك معنى هذا الكلام، فالطريق الحجري المرصوف جيداً بشكل أنيق وجميل تذهب كل جمالياته بسبب انتشار الأوراق والقناني والأكياس هنا وهناك بشكل عشوائي يؤكد أن العابرين من الناس يرمون بقاياهم من الأكل والشراب على الرصيف أو في منتصف الطريق بلا رادع أو ضمير!.
الملفت أيضاً أن البعض يبدو وكأنه تعرض لوخز الضمير وتأنيبه، فقام بوضع علبة الكولا على طرف شباك أحد المنازل على أساس أنه لم يرمها في الشارع!. ويتذرع البعض أنه على طول هذا الشارع لا يوجد سلات مخصصة للمهملات الطارئة مثل الأوراق والأكياس والمحارم..
القصة تبدو مخزية فعلاً، أن نتكلم في هذا الوقت عن ضرورة الاعتناء بنظافة الشوارع كأننا لم نفعل شيئاً خلال عشرات السنين من البناء والتربية ونشر الوعي!. هل يمكن تخيل الأسى الذي يعصف بنا جميعاً ونحن لم ننجح في جعل الحدائق نظيفة بعد كل زيارة؟. هل يمكن أن نتصور كيف يمكن أن نبني مجتمعاً جديداً ونحن نقول إن النظافة ضرورية وهي جزء من الشخصية الحضارية للأمة؟.
تقف سيارة على إشارة المرور، وينهمك السائق بأكل البذر ورمي القشور من الشباك، حيث لا يكاد السير يمشي إلا والسائق المحترم قد ترك بقعة من النفايات تحته كأن الشارع كان مطوباً باسم أبيه وهو مخول بالتالي أن يرمي زبالته أينما أراد!. يذهب الطفل صباحاً إلى المدرسة ويأكل البسكويت وهو يمشي مع أمه التي توصله إليها، وفي مفاجأة نادرة الحدوث، تقوم الأم بتقشير قطعة البسكويت ورمي الورقة في الشارع بلا وازع أو ضمير، ولنتخيل ماذا كانت ستفعل لو أن ابنها رمى الورقة في غرفة الضيوف؟. هل كان الأمر عادياً حينها، أم أن الأملاك العامة ستبقى هي مكسر عصا بالنسبة للمواطن الذي لا نعرف ماذا يخسر إذا حمل الورقة في جيبه لحين مروره قرب أية حاوية زبالة كي يلقيها هناك؟!.
أحزان النظافة من جهة المعرفة مخزية جداً، فهي تبرهن أننا مازلنا بعيدين جداً عن السلوك الحضاري وعن المفهوم المتطور للإنسان والأخلاق والقيم العليا!. 

الكاتب : جريدة النهضة / رقم العدد : 727

غاية الحزب السوري القومي الاجتماعي بعث نهضة سورية قومية اجتماعية تكفل تحقيق مبادئه وتعيد إلى الأمة السورية حيويتها وقوتها، وتنظيم حركة تؤدي إلى استقلال الأمة السورية استقلالاً تاماً وتثبيت سيادتها وإقامة نظام جديد يؤمن مصالحها ويرفع مستوى حياتها، والسعي لإنشاء جبهة عربية.

سعاده

مساحة حرة
لو دققنا النظر في تجربة الثورتين التونسية والمصرية من حيث هما ثورتان نجحتا في القضاء على الحاكم المستبد، لتبين لنا أن ما تبقى عليهما إنجازه أكثر بكثير مما أنجزتاه حتى الآن.
رفة جناح
ستنضجُ ثمارُ الكبّاد في غيابنا هذه السنة، ويقطر مطرها على تراب الحديقة ثم تشربه الأرض.. ستفتقد حباتُ النارنج كل لحظات الجنون، حينما كنا نمزج ماء الشام مع الفودكا، ثم نتكئ على كراسي الجلد، ونحن سعداء من شدة الحب.. سيغني «فرانك سيناترا» نهاية الطريق، وتكبر الوحشة دون أن يقاومها أحد.. ستكبر صبايا دوّار المزرعة، وشارع الملك العادل..
كاريكاتير
عداد الزوار