آخر تحديث بتاريخ الاثنين 10/10/2017 أسبوعية تصدر صباح كل اثنين / يصدرها في الشام الحزب السوري القومي الاجتماعي
العدد كـPDF
تصنيف حسب العدد

سوري للعضم... مشاريع واقعية أم تنظيرات في الفراغ؟

ثلاثاء, 10/10/2017

شاطرون نحن بالتنظير، لكن عندما يحين وقت التطبيق العملي للأفكار فإن "الهريبة تلتين المراجل" كما يقول المثل الشعبي!. والمنظرون غالباً ما يستطيعون تبرير سلوكهم المضاد بالأسباب نفسها التي يحاولون تسويق القناعات من خلالها وتلك مفارقة تؤكد أن المشكلة في أن الناس لا تقرأ حتى تعرف كيف ترد على أولئك المنظرين المتناسلين من محركات البحث ومواقع النت، فلو أن البشر تقرأ وتمتلك المعلومات الكافية لكان للنقاش طعم آخر!.
أهمية المفكرين والسياسيين العظام تأتي من تطبيق الأفكار والتزامهم بالمبدأ مهما كلف الثمن، أما بالنسبة لمن دخل في مهب تبرير الخطأ بالتفسير العلمي والعقائدي فهو خارج المنظومة الأخلاقية سواء قبل هذا الحكم أم وسواء طنش الناس عن تبريراته وتظاهروا بالاقتناع أم جابهوه بالنقاش والحجة المنطقية التي لا مهرب منها!.
في المبدأ الاجتماعي لابد من التضحية هكذا يقول التاريخ والأحداث، ومن غير المنطقي أن نبقى مجرد كتب على رفوف المكتبات يعلوها الغبار بلا تطبيق عملي على الأرض، ولو أن الطائفية لقيت من يجابهها في البرامج والمواقف والتخطيط الاستراتيجي لما تمكن الإرهاب من النفاذ إلى عقر البيت واختطف العقول بتبريرات غيبية لا أساس لها من الصحة إنما يزيد من تفاقمها وانتشارها حالة الجهل وعدم القراءة التي يتصف بها مجتمعنا بشكل عام!. لنتخيل كم من الكتب نطبع اليوم وكم من النسخ نوزع وهل الجميع يقرأ المؤلفات المختلفة التي تطبعها دور النشر الخاصة والعامة.. في أفضل الأحوال فإن معظم الكتب تطبع خمسمئة نسخة لعدد سكان يصل إلى ثلاثة وعشرين مليوناً، بغض النظر عن ظروف الحرب والنزوح، فإن هذه الحسابات كانت سائدة قبل الحرب حيث كان الشاعر الشاب يطبع هذا الرقم بل إن البعض اكتفى بمئتين وخمسين كتاباً!. ما هو حال المجتمع الذي يبلغ تعداده بالملايين ويطبع خمسمئة نسخة من الكتاب يبقى معظمها في المستودع ويوزع الباقي كهدايا على الأصدقاء؟.
الجانب المعرفي يطغى على الاهتمامات ويتصدر الواجهة ولو كانت الثقافة منتشرة بالشكل الصحيح والقوي لما تمكن أحد من السيطرة على عقول الشباب ولانتصر مشروع الحداثة الوطني والقومي بعقول أبنائه، لكن المصيبة أن المجتمعات المتخلفة تبقى مثل قطع الفسيفساء فعلاً تتقارب قطعها لكنها لا تتحد، ولا أحد يعلم ما الفائدة إذا بقيت على هذه الحال من كل الكتابة والأفكار إذا كنا عاجزين عن تطبيق مبدأ صغير يضرب بالطائفية عرض الحائط!.
لم يعد المجتمع قادراً على تحميل النيات، فهو اليوم ينتظر الأفعال والانجازات والمشاريع الكبيرة التي تصب في مصلحة الأمة وقوتها وعزتها، أما ما تبقى فهو مجرد تفاصيل ليس من الضروري الوقوف عندها مادامت الأهداف الكبرى تمشي وفق الاتجاه الصحيح!.
نريد تطبيقاً للأفكار ومشاريع عملية على الأرض، وليس كلاماً معسولاً ومواعيد تبقى مجرد حبر على ورق!. هكذا يقول شباب اليوم بانتظار انعطافات على صعيد التطبيق والنهوض بشكل لا لبس فيه!. 

الكاتب : جريدة النهضة / رقم العدد : 771

غاية الحزب السوري القومي الاجتماعي بعث نهضة سورية قومية اجتماعية تكفل تحقيق مبادئه وتعيد إلى الأمة السورية حيويتها وقوتها، وتنظيم حركة تؤدي إلى استقلال الأمة السورية استقلالاً تاماً وتثبيت سيادتها وإقامة نظام جديد يؤمن مصالحها ويرفع مستوى حياتها، والسعي لإنشاء جبهة عربية.

سعاده

مساحة حرة
لو دققنا النظر في تجربة الثورتين التونسية والمصرية من حيث هما ثورتان نجحتا في القضاء على الحاكم المستبد، لتبين لنا أن ما تبقى عليهما إنجازه أكثر بكثير مما أنجزتاه حتى الآن.
رفة جناح
ستنضجُ ثمارُ الكبّاد في غيابنا هذه السنة، ويقطر مطرها على تراب الحديقة ثم تشربه الأرض.. ستفتقد حباتُ النارنج كل لحظات الجنون، حينما كنا نمزج ماء الشام مع الفودكا، ثم نتكئ على كراسي الجلد، ونحن سعداء من شدة الحب.. سيغني «فرانك سيناترا» نهاية الطريق، وتكبر الوحشة دون أن يقاومها أحد.. ستكبر صبايا دوّار المزرعة، وشارع الملك العادل..
كاريكاتير
عداد الزوار