آخر تحديث بتاريخ الاثنين 10/10/2017 أسبوعية تصدر صباح كل اثنين / يصدرها في الشام الحزب السوري القومي الاجتماعي
العدد كـPDF
تصنيف حسب العدد

سوري للعضم...غابت المعايير وضاعت الطاسة!

خميس, 26/10/2017

اختلاط الصالح بالطالح، هو أكثر ما يميز هذه المرحلة من الحرب وتداخل المعطيات والفساد وتسمية الأشياء بغير أسمائها الحقيقية!. وهذا الأمر يصح على الحياة الاجتماعية والفكرية والعملية بكل تفرعاتها المختلفة، فمن يراقب أو ينتبه جيداً يمكنه أن يرى بوضوح ازدهار الأمراض والأوهام والمنافع الفردية، وهي الأمراض التي كان الجميع يؤكد أنها البلاء الأعظم، في حين باتت اليوم هي الهدف الأسمى الذي يمكن تزيينه ببعض الشعارات والأهداف النبيلة حتى تتحول إلى أهداف عظيمة مشروعة يمكن تحقيقها في الضوء بلا مواربة أو خجل من الفضيحة!.
لأول مرة تتحول الطائفية إلى ممارسة علنية تدعو فاعلها إلى الفخر والاعتزاز ويهرع إلى الشد على يديه بعض المهووسين بهذا الوباء كنوع من التضامن، وربما كان هذا الأمر من أهم أهداف الحرب التي تشن على سورية، حيث كان تخريب النسيج الاجتماعي أهم الأهداف بالنسبة للأعداء..
على صعيد اقتصادي أو معيشي، فإن الفقر وانخفاض مستوى الدخل أدى إلى انتشار مقولات تشبه "دبر رأسك" حتى لو كان عن طريق قطع رؤوس الآخرين، فالمنفعة الفردية والقبلية والفئوية بمختلف أنواعها كانت النتيجة الطبيعية لما يجري على الأرض من تخريب للإنسان حاول الأعداء الوصول إليه بمختلف السبل ومنها شراء العقول والنفوس حتى لو تطلب الأمر الكثير من المال، وما لم يمكن تحقيقه بهذا الأسلوب كان السلاح هو الخيار الجاهز...
تداخل الصالح بالطالح يشبه المثل الشهير عن اختلاط الحابل بالنابل الذي كان يقال أثناء الحروب، فالحابل هو المحارب الذي يستخدم الحبل في القتال أم النابل فهو الذي يستخدم القوس والسهم، وعندما يتداخل عمل الاثنين فهذا يشير إلى انتشار الفوضى وقلة التنظيم في المعركة، حيث يمكن أن يؤثر عمل الواحد منهما على الآخر!.
هذا الاختلاط يحضر اليوم بقوة في المشهد السوري، سواء تحدثنا عن المجتمع أم الاقتصاد أم الأسواق وأسعار المواد الاستهلاكية أم البطالة وغيرها من أمور تتعلق بمعيشة الناس وحياتهم، وحتى ينجلي الغبار عن المشهد، فإن كل التوقعات واردة لأن الصالح ضاع مع الطالح فعلاً!. 

الكاتب : جريدة النهضة / رقم العدد : 770

غاية الحزب السوري القومي الاجتماعي بعث نهضة سورية قومية اجتماعية تكفل تحقيق مبادئه وتعيد إلى الأمة السورية حيويتها وقوتها، وتنظيم حركة تؤدي إلى استقلال الأمة السورية استقلالاً تاماً وتثبيت سيادتها وإقامة نظام جديد يؤمن مصالحها ويرفع مستوى حياتها، والسعي لإنشاء جبهة عربية.

سعاده

مساحة حرة
لو دققنا النظر في تجربة الثورتين التونسية والمصرية من حيث هما ثورتان نجحتا في القضاء على الحاكم المستبد، لتبين لنا أن ما تبقى عليهما إنجازه أكثر بكثير مما أنجزتاه حتى الآن.
رفة جناح
ستنضجُ ثمارُ الكبّاد في غيابنا هذه السنة، ويقطر مطرها على تراب الحديقة ثم تشربه الأرض.. ستفتقد حباتُ النارنج كل لحظات الجنون، حينما كنا نمزج ماء الشام مع الفودكا، ثم نتكئ على كراسي الجلد، ونحن سعداء من شدة الحب.. سيغني «فرانك سيناترا» نهاية الطريق، وتكبر الوحشة دون أن يقاومها أحد.. ستكبر صبايا دوّار المزرعة، وشارع الملك العادل..
كاريكاتير
عداد الزوار