آخر تحديث بتاريخ الاثنين 23/05/2017 أسبوعية تصدر صباح كل اثنين / يصدرها في الشام الحزب السوري القومي الاجتماعي
العدد كـPDF
تصنيف حسب العدد

سوري للعضم...أجيال مقطوعة الجـــــــذور..!

ثلاثاء, 09/05/2017

سيقول الغارقون في التفاؤل إننا نظلم الجيل الذي يختلف عصره عن عصرنا القديم، وسنرد إن غياب ملامح الشخصية الثقافية من أهم أسباب تلاشي الجيل وتشظيه خارج الانتماء القومي الذي لا ضامن سواه!.
جيل اليوم يغرق في التكنولوجيا، بل إن البعض يمكن أن يتنازل عن الكثير من القضايا مقابل الحصول على التقنيات بأقل سعر أو كهدايا، فكيف إذا كان الأمر يعود إلى أشخاص لا يملكون في الحقيقة أي مبادئ عالية وليس لديهم عقيدة شاملة تشرح لهم وتفسر الكثير من القضايا، وأهمها الوجود الاجتماعي والمخاطر ضد هذا الوجود وكيفية الدفاع عنه بشتى الأساليب والطرق؟.
بالنسبة لشريحة كبيرة من الشباب، فإن التاريخ السوري يبدأ من تاريخ معين ينسجم مع القناعات الغيبية التي يحملونها بالوراثة وليس بالعامل العقلي ونتيجة الجدل والحوارات، لذلك فإن العودة إلى نبش تلك المراحل البعيدة من التاريخ يعتبر بمثابة العبث بالنسبة إلى أولئك، بل إن بعضهم يأخذ المسألة كنوع من النرجسية والنستالوجيا غير المبررة، خاصة أنها تتناول مراحل أكل الزمان عليها وشرب كما يتخيلون!.
قد يصلح العنوان أعلاه ليكون "أجيال متعددة أو ضائعة الجذور" وذلك بسبب ما نسميه من غزو متعدد المراحل والجهات تعرّض له العقل السوري في المراحل المختلفة من التاريخ، فالفروع غطت على الجذر الأساسي الذي يمد شجرة الضوء الكبير بالنور، وهي قضية يمكن أن تهدد الشجرة بكاملها بالموت إذا ما استمر هذا الأمر عند الأجيال اللاحقة التي كلما طال بها الزمن صارت أبعد ما تكون عن جذرها الأساسي رغم أنها تتغذى منه وتستمد المواد الأساسية من نسغه المغيب كما أسلفنا!.
الأسئلة المعرفية لابد أن تكون في واجهة الاهتمامات لأنها لا تقل شأناً عما يجري على الأرض من معارك كبيرة ضد الإرهاب والتطرف المتمادي بفعل الجهل المعرفي وغياب المبادئ الجوهرية للتنوير، وأهم من ذلك كله غياب الهوية السورية فيما ليس منها، خاصة بعد أن انتشرت الطائفية وساد التحليل القبلي وتغلبت على الشعور القومي كل مفاهيم الحارات والدكاكين والفرق الصغيرة التي لا تمت للواقع الاجتماعي الحقيقي بصلة سوى أنها تساهم في شرذمته وتكريس القسمة فيه!.
نحتاج إلى حوارات عالية المستوى من أجل الوصول إلى تحديد ملامح الشخصية الاجتماعية السورية وأهداف المؤسسات المشتغلة في الثقافة والفن والاستراتيجيات المختلفة، فتلك الأجيال المتروكة كي تنبت في العراء كي تميل حسب الضوء المتاح إليها إن لم نبادر إلى إضاءة المجال من حولها من أجل تبديد العتم!. 

الكاتب : جريدة النهضة / رقم العدد : 762

غاية الحزب السوري القومي الاجتماعي بعث نهضة سورية قومية اجتماعية تكفل تحقيق مبادئه وتعيد إلى الأمة السورية حيويتها وقوتها، وتنظيم حركة تؤدي إلى استقلال الأمة السورية استقلالاً تاماً وتثبيت سيادتها وإقامة نظام جديد يؤمن مصالحها ويرفع مستوى حياتها، والسعي لإنشاء جبهة عربية.

سعاده

مساحة حرة
لو دققنا النظر في تجربة الثورتين التونسية والمصرية من حيث هما ثورتان نجحتا في القضاء على الحاكم المستبد، لتبين لنا أن ما تبقى عليهما إنجازه أكثر بكثير مما أنجزتاه حتى الآن.
رفة جناح
كل مرة نبدأ فيها الكتابة عن الحرب، نكتشفُ أننا قد اعتدنا الدم!. أو أننا في الحد الأدنى، تآلفنا مع البقع الحمراء التي تتجمعُ تحت الأجساد المستلقية باستسلام فوق الإسفلت!.
كاريكاتير
عداد الزوار