آخر تحديث بتاريخ الاثنين 05/12/2017 أسبوعية تصدر صباح كل اثنين / يصدرها في الشام الحزب السوري القومي الاجتماعي
العدد كـPDF
تصنيف حسب العدد

الامتحانات على الأبواب فماذا أعددنا؟

ثلاثاء, 05/12/2017

الدورات على أشدها والدروس الخصوصية أكلت الأخضر واليابس من حقول الأسر الفقيرة هذا إذا افترضنا أن تلك الأسر تمتلك حقولاً وأراضٍ وغير ذلك من الأملاك، ما يهمنا هنا هو الإضاءة على الخيارات المتاحة أمام طلاب البكالوريا الذين يمكن أن يحسموا نتيجة العام الدراسي من هذه الأيام لأن العملية الدراسية تراكمية ولا يمكن بالتالي الركون إلى أن الطالب يمكنه اللحاق بالمنهاج إذا لم يكن قد أعد العدة بشكل صحيح..
على صعيد صفوف الإعدادي والابتدائي فإن التجارب أثبتت نجاح التأسيس منذ المرحلة الأولى في تكوين طالب قوي في المواد الأساسية التي لها الدور الهام في النجاح وتجميع العلامات، عدا ذلك تبدو العملية مجرد استنزاف لمدخرات الأسرة ومصدر عيشها دون الوصول إلى نتائج حاسمة على صعيد المجموع وتسجيل الفرع المراد من قبل الطالب وهذا يعني إعادة البكالوريا إلى جانب ما يتطلب ذلك من صعوبات وأوراق رسمية وما شابه وضياع سنة من عمر الطالب!.
من الجانب النفسي، تتطلب الامتحانات إعداداً خاصاً، فنحن نسمع الكثير عن طلاب أغمي عليهم داخل القاعة وتطلب الأمر استدعاء المسعفين وشرب كأس ماء وما شابه من إجراءات تعني ضياع وقت كبير من زمن المادة حيث لا مجال لإطالة أمد الوقت خاصة في امتحانات الشهادتين، وهنا ينصح أطباء النفس والأخصائيين الاجتماعيين بإجراءات تدريبات على قاعات الامتحانات مع وضع الطالب في جو يشبه الامتحان تماماً مع توزيع أوراق امتحانية بشكل نظامي، هذا الأمر يفيد في تجربة الأمر من قبل الطالب الخائف، إضافة إلى شروحات يقوم بها الأخصائي النفسي ونصائح يقدمها بحيث ينجو الطالب من مطب الخوف والرهاب الكبير من الامتحان..
الملاحظ دائماً أنه وخلال الامتحانات الحاسمة والمصيرية، ترتفع نسب التوتر والخوف وربما يرسب الكثير من الطلاب حتى الدارسين منهم في تلك الامتحانات بسبب عامل الخوف والرهبة التي يثير الامتحان نظراً لأهميته في تقرير مستقبل الطالب.. القضية لا يمكن تسويفها هنا وينطبق عليها المثل القائل "في الامتحان يكرم المرء أن يهان" دون مواربة أو تردد لأن الطالب من المفترض أن يقبل بالنتيجة فهذه امكاناته الدرسية في النهاية وهذا ما يستحقه من علامات، هذه النقطة إذا تم توضيحها للطالب قبل بدء الامتحان من قبل الأهل الذين في الغالب يكونون وراء الخوف، فإن الوصول إلى نوع من الاستقرار في القاعة الامتحانية أمر وارد إلى جانب من ذكرناه سابقاً من نصائح وتفاصيل تفيد في جعل الطالب يستقبل الامتحان بثقة أكبر ويتمكن من الكتابة بذهن صاف حسب ما يحفظ من معلومات ولن ننسى أن بعض الطلاب ينافسون على العلامة الواحدة من أجل الوصول إلى أعلى رقم في المجموع العام، لذلك فإن الهدف بالنسبة إليهم ليس النجاح في الامتحان فقط بل التفوق والحصول على منح ومساعدات جراء هذا التفوق وكل هذا يرفع وتيرة الخوف والتردد من أجواء الامتحان!. 

الكاتب : جريدة النهضة / رقم العدد : 774

غاية الحزب السوري القومي الاجتماعي بعث نهضة سورية قومية اجتماعية تكفل تحقيق مبادئه وتعيد إلى الأمة السورية حيويتها وقوتها، وتنظيم حركة تؤدي إلى استقلال الأمة السورية استقلالاً تاماً وتثبيت سيادتها وإقامة نظام جديد يؤمن مصالحها ويرفع مستوى حياتها، والسعي لإنشاء جبهة عربية.

سعاده

مساحة حرة
لو دققنا النظر في تجربة الثورتين التونسية والمصرية من حيث هما ثورتان نجحتا في القضاء على الحاكم المستبد، لتبين لنا أن ما تبقى عليهما إنجازه أكثر بكثير مما أنجزتاه حتى الآن.
رفة جناح
كلما بدأ الحديث عن "النص البديل"، حضرت في الذهن مباشرة عبارة "الطاقة البديلة" التي تزين واجهات محلات الكهرباء بكثرة في هذه المرحلة بسبب الشحّ الكبير في التيار!.
كاريكاتير
عداد الزوار