آخر تحديث بتاريخ الاثنين 31/11/2017 أسبوعية تصدر صباح كل اثنين / يصدرها في الشام الحزب السوري القومي الاجتماعي
العدد كـPDF
تصنيف حسب العدد

لوحــة فسيفسائيــة من الرّهــا

ثلاثاء, 31/10/2017
raha.jpg
سنواتٌ طويلةٌ مضت ولم يتحدث بها السوريون لغتهم الآرامية أو ابنتها السريانية، سنواتٌ طويلةٌ مضت ومعظم السوريين لا يعرفون ولا يسمعون بمدينة تدعى الرّها (أورهي، أديسا، أورفا) أو أين تقع تلك المدينة! وهل هي مدينة سورية أم هي مدينة تركية!

تجديد القوانين.. تجديد الحياة هل يمكن أن نحلم بقانون جديد للأحوال الشخصية؟

ثلاثاء, 31/10/2017
المنتقدون لقانون الأحوال الشخصية الساري مفعوله اليوم في سورية يقولون إنه لا يناسب دولة علمانية، فهو يميز بين الذكر والأنثى ويفرض بين النسيج الذي يفترض أن يكون واحداً في المجتمع أي بين الطوائف والمذاهب لأنه يمنع التزاوج بينهم!.

الطلبـــــة الســــــوريــــــون.. معانــــــاة وطموحـــــات وواقـــع صعـــب!

ثلاثاء, 31/10/2017
إذا اخترنا أن تكون البداية من واقع الطلبة السوريين في لبنان، فإن الحال هناك يمكن وصفه بالصعب جداً، فالتكاليف المادية الكبيرة المحسوبة بالدولار على الطالب تشكل عبئاً كبيراً وهي تتكون من سبعمئة دولار في السنة عبارة عن رسم اشتراك عدا عن التكاليف الأخرى لأوراق التسجيل وغيرها..

النقــد بــلا معطيات تشويه وتجــنٍّ

ثلاثاء, 31/10/2017
كثرت في الفترة الاخيرة الانتقادات غير المنطقية للعملية التربوية والمناهج بمخلف مراحلها الدراسية، وللتذكير نقول إن صحيفة "النهضة" كانت أول المنابر الإعلامية التي دأبت على انتقاد كتب التعليم منذ أكثر من عام حتى اليوم وذلك عبر مقالات نشرتها الرفيقة سناء عساف حول كتب التاريخ والتربية الوطنية والعلوم واللغة العربية وغير ذلك من الاختصاصات التي كانت مليئة بالملاحظات حيث أش

كل مواطن خفير...ملكيــة عامــة وحـرص فـردي!

ثلاثاء, 31/10/2017
معاناة القطاع العام مع سلوك الأفراد لم تنته طيلة عقود من الزمن، فرغم أن هذا القطاع حيوي جداً بالنسبة للفئات الشعبية والفقيرة على نحو خاص، إلا أن التعامل معه بعقلية الوظيفة كان يتسبب بأعطال وأضرار كبيرة في المعدات والأبنية وكل العناصر التي تشكل مقومات هذا المجال الاقتصادي الحيوي، كأن إحداث عملية وعي حقيقية في ضرورة على الممتلكات العامة، هو من المعجزات التي لم يستطع أ

سوري للعضم...الإنسان المجتمع.. الإنســان الحـــي

ثلاثاء, 31/10/2017
يتفاجأ بعض الآباء بمقدرات الأبناء في سنيّهم المبكرة، كيف يعرفون هذه المعلومة وكيف يستخدمون الموبايل بل إن بعض الآباء والأمهات يطلبون من ابنهم تلميذ الصف الثالث الابتدائي حل هذه المشكلة أو تلك في الموبايل وفي جهاز الكمبيوتر أو التاب، ويقولون في سرهم وللأصدقاء كأن هذا الجيل تعلم في مدارسة مختصة حتى وليد ذكياً بهذا الشكل!.

أسعار الأدوية والبيع بطريقة "كلٌّ على هواه"!

ثلاثاء, 31/10/2017
pharmcy.jpg
صمود القطاع الصحي في وجه الحرب والفساد

سوري للعضم... مشاريع واقعية أم تنظيرات في الفراغ؟

ثلاثاء, 10/10/2017
شاطرون نحن بالتنظير، لكن عندما يحين وقت التطبيق العملي للأفكار فإن "الهريبة تلتين المراجل" كما يقول المثل الشعبي!.

كل مواطن خفير... الســوق أصــدق أخباراً من الصحف!

ثلاثاء, 10/10/2017
يقلب المواطن السوري بيت الشعر الشهير ليصبح على هذا النحو تندراً على أسعار السوق وتوفر المواد وإشاعات انخفاض الأسعار التي تتحدث بها وسائل الإعلام وتصريحات المسؤولين بينما ما يحدث على الأرض يقول غير ذلك تماماً..

النقش في الحجر وتحويل الطالب إلى مادة خام!

ثلاثاء, 10/10/2017
مثل معروف يتداوله الناس في كل مرحلة وهو أن العلم في الصغر مثل النقش في الحجر، وهو صحيح لا غبار عليه من الناحية المنطقية والعلمية لكن من الناحية الإبداعية لابد من التوقف عنده كي لا يتحول الطالب إلى مسجلة تسجل ما تلقن به أو إلى طابعة تنفذ الأمر بحيادية ودون دور في تحديد تفاصيل تلك العمليات!.

غاية الحزب السوري القومي الاجتماعي بعث نهضة سورية قومية اجتماعية تكفل تحقيق مبادئه وتعيد إلى الأمة السورية حيويتها وقوتها، وتنظيم حركة تؤدي إلى استقلال الأمة السورية استقلالاً تاماً وتثبيت سيادتها وإقامة نظام جديد يؤمن مصالحها ويرفع مستوى حياتها، والسعي لإنشاء جبهة عربية.

سعاده

مساحة حرة
لو دققنا النظر في تجربة الثورتين التونسية والمصرية من حيث هما ثورتان نجحتا في القضاء على الحاكم المستبد، لتبين لنا أن ما تبقى عليهما إنجازه أكثر بكثير مما أنجزتاه حتى الآن.
رفة جناح
فكرةُ أن للموت رائحة تشبه رائحة العشب المقصوص، تثير الذعر عند رواد الحدائق!.. فالعلماء الذين توصلوا إلى هذا الاكتشاف لم يدركوا أنهم يعبثون بجينات المخيلة وحموضها الأمينية وهم في ذلك إما شعراء أو مخرّبون!. لنتخيل أن الحدائق مرشومة بقيامات الموتى وأشلائهم بعد كل عمليات تقليم تقوم بها البلديات كنوع من وَهْم تجميل المدينة؟.
كاريكاتير
عداد الزوار