آخر تحديث بتاريخ الاثنين 14/03/2017 أسبوعية تصدر صباح كل اثنين / يصدرها في الشام الحزب السوري القومي الاجتماعي
العدد كـPDF
تصنيف حسب العدد

المجتمع المدني.. وسعاده

ثلاثاء, 14/02/2017

لم يستخدم سعاده مصطلح "المجتمع المدني" في كتاباته، مع ذلك ينشأ سؤال يقول هل يمكن وضع صياغة لما يمكن أن يكون مفهوم سعاده للمجتمع المدني صياغة تكون منسجمة مع أفكاره الأساسية؟ أو على الأقل تكون أقرب ما يكون إليها؟. وللجواب على هذا السؤال نقول إنه إذا جاز لنا أن نحاول فإننا سنعتمد الخطة التالية وهي ذكر أفكار سعاده الأساسية ثم على ضوئها إزاحة ما هو غريب عنها وأخيرا النظر في المسافة ما بينها وبين المجتمع المدني..
أفكار سعاده الأساسية:
أولاً: المجتمع (المتحد) طبيعي وليس صنعياً، الفرد ينشأ في مجتمع ولا ينشئه.. يقول سعاده: "ليس المجتمع مجرد مجموع عددي من الناس إن المجتمع غير المجموع إن المجتمع أعمق بكثير من المجموع العددي وأسمى بكثير منه، إنه أعلى بما لا يدرك قياسه عن نظرة تحسبه مجرد عدد من الناس الأفراد في المجتمع يأتون ويذهبون". شروح في العقيدة ص171.
ثانياً: الأمة هي الفكرة المركزية التي تدور حولها الأفكار الأخرى.
ثالثاً: الأمة مجتمع واحد: وهذا وارد في نص المبدأ الأساسي السادس وهو الأمة السورية مجتمع واحد.
وفي مكان آخر يقول سعاده:
"إذا كانت الدولة مظهراً سياسياً من مظاهر الاجتماع البشري فالأمة واقع اجتماعي بحت".. وفي أحد تعريفاته للأمة يقول: "الأمة متحد اجتماعي أو مجتمع طبيعي من الناس قبل كل شيء آخر".
رابعاً: الأمة أهم من الدولة. قبل الدولة، وأبقى من الدولة. الدولة تزول أما الأمة فباقية في أجيالها المتعاقبة.. يقول سعاده:
"كانت الدولة قبل نشوء القومية إرادة خصوصية تفرض نفسها على المجموع الذي تشمله، أما بعد نمو القومية فقد أصبحت النظام والهيئة الممثلين لإرادة الأمة.. وهكذا نرى مع نمو الدولة ونمو أعضائها في الفهم الاجتماعي في الشعور بحاجاتهم الخاصة وإمكانية الحصول عليها بواسطة النظام السياسي تأخذ قوة الدولة في الاستقرار شيئاً فشيئاً على خدمتها هذا الهدف فالدولة وحكومتها ليستا مظهرين اجتماعيين نهائيين بل تقومان على ما هو أعمق منهما على حياة المتحد وإرادته" الآثار الكاملة، نشوء الأمم ص135.
خامساً: الأمة بالإمكانية والأمة بالفعل، فعندما تكون الأمة ممزقة ومتضاربة فئاتها بسبب فقدانها مبادىء وحدتها ووعيها لحقيقتها ومصالحها العليا فإن وجودها حالتئذ يكون وجوداً بالامكانية كما الحجارة قبل إنشاء العمارة وعندما يوجد الوعي المشار إليه توجد الأمة بالفعل..

ليسيات سعاده:
لقد رفض سعاده أن يكون الفرد ومجموعاته منطلقا لتفكيره وأساساً لنظرته إلى الحياة يقول سعاده: "إن الإنسان الحقيقي هو المجتمع لا الفرد وإن الفرد هو مجرد إمكانية إنسانية" ويضيف قائلا: "إن الإنسان المجتمع الذي يعلنه سعاده هو غير الإنسان الفرد الذي أعلنه السفسطائيون". شروح في العقيدة، نظرة سعاده إلى الإنسان.
تجدر الإشارة إلى أن كلام سعاده لا يعني أنه ضد الفرد، بل يعني أنه يرفض النظرة التجريدية للفرد التي ترفعه إلى مستوى المبدأ الأولى للوجود الاجتماعي، أما الفرد الواعي لذاته ولذات مجتمعه، الفرد المنتسب إلى مجتمعه وليس الفرد المنسلخ عنه فهو فرد سعاده، وفي ذلك يقول في مقدمة كتابه نشوء الأمم:
"إن الوجدان القومي هو أعظم ظاهرة اجتماعية في عصرنا وهي الظاهرة التي يصطبغ بها هذا العصر على هذه الدرجة العالية من التمدن ولقد كان ظهر شخصية الفرد حادثاً عظيما في ارتقاء النفسية البشرية وتطور الاجتماع الإنساني، أما ظهور شخصية الجماعة فأعظم حوادث التطور البشري شأناً وأبعدها نتيجة وأكثرها دقة ولطافة وأشدها تعقيداً".
سعاده يرفض المفهوم الليبرالي للمجتمع المدني القائم على مبدأ الفرد ومجموعاته المختلفة، ومن بين المجموعات المختلفة نذكر بعضها الذي أشار إليه سعاده صراحة وهو: الطبقات والنقابات، وفي ذلك يقول:
إن النقابات أصبحت في الأخير وتصبح تقريباً دائماً من وجهة نظر سياسية معسكراً حربياً غايته دائماً الحرب، وطلب المزيد من غير أي تقدير عقلي أو منطقي للنتائج".. ثم يضيف قائلاً: "لذلك نحن لا نقول بالنقابات نظاماً ولكن نقول بالتصنيف الفني للانتاج". المحاضرات العشر 151.
رفض سعاده للصراع الطبقي الذي وصفه بحرب الطبقات، معناه أن سعاده يرفض الحل الماركسي لمشكلة الانقسام الطبقي والاستغلال والظلم الاقتصادي الاجتماعي عن طريق العنف في داخل المجتمع المدني والحق أن سعاده يعتبر الصراع الداخلي الأهلي من أي نوع "فتنة" يقول:
"يجب علينا أن ننهض كأمة حية وأن نزيل من طريقنا جميع الصعوبات التي تعرقل أو تمنع نهوضنا وأهم ما يجب أن نزيله من ا لصعوبات صعوبة الفتنة الدينية وصعوبة الفتنة الاجتماعية ـ الاقتصادية".

واقع "المجتمع المدني" في الهلال الخصيب
لنغادر المستوى النظري ولننظر في رأي سعاده في الواقع الاجتماعي في الهلال السوري الخصيب "سورية الطبيعية" فماذا نجد؟ تبدأ الإجابة على هذا السؤال بالقول: إن سعاده وبالاضافة إلى وصفه التحديدي الدقيق لذلك الواقع في مناسبات كثيرة استخدم التشبيهين التاليين في الإشارة إليه لما فيهما من قوى الرمزية والتعبير وهما "قبر التاريخ" و "أشد ساعات الليل حلكاً"، وكان ذلك عندما كان بصدد التعريف بحزبه الحزب السوري القومي الاجتماعي، يقول في خطاب أول حزيران عام 1932 ما يلي:
"ففي هذا الزمن الذي هو زمن تنازع الأمم البقاء، وفي هذا الوقت الحرج وشعبا تعمل فيه عوامل الفساد والتجزئة والملاشاة القومية انبثق الحزب السوري القومي الاجتماعي كما ينبثق الفجر من أشد ساعات الليل حلكاً ليعلن مبدأ جديداً هو مبدأ الإرادة مبدا أن كل مبدأ صحيح يجب أن يكون لخدمة حياة الأمة".
وفي مكان آخر يقول في وصف الحزب: "إنه فكرة وحركة تتناولان حياة أمة بأسرها.. إنه تجدد أمة.. أمة لا ترضى القبر مكانا لها تحت الشمس..". وفي خطاب أول آذار 1949 يقول: "نحن حاربنا ونحارب الاستعباد الداخلي الذي يتخذ من الاقطاعية والرأسمالية والتكالب على المصالح والمنافع واسطة وشكلا ، الاستعباد الداخلي الذي كان حليفا للاستعباد الخارجي والذي لولاه لما فقدنا كيليكيا والاسكندرون وفلسطين، إنها حرب مميتة بين نهضة العز ونهضة الذل، إنها حرب مميتة نسير فيها إلى نهايتها فإما عز لهذه الأمة وإما ذل لها".
من كتاب "العقد الاجتماعي والمجتمع الدمني والحداثة عموماً وعند سعادع خصوصاً"، لحيدر حاج اسماعيل 

الكاتب : جريدة النهضة / رقم العدد : 757

غاية الحزب السوري القومي الاجتماعي بعث نهضة سورية قومية اجتماعية تكفل تحقيق مبادئه وتعيد إلى الأمة السورية حيويتها وقوتها، وتنظيم حركة تؤدي إلى استقلال الأمة السورية استقلالاً تاماً وتثبيت سيادتها وإقامة نظام جديد يؤمن مصالحها ويرفع مستوى حياتها، والسعي لإنشاء جبهة عربية.

سعاده

مساحة حرة
لو دققنا النظر في تجربة الثورتين التونسية والمصرية من حيث هما ثورتان نجحتا في القضاء على الحاكم المستبد، لتبين لنا أن ما تبقى عليهما إنجازه أكثر بكثير مما أنجزتاه حتى الآن.
رفة جناح
في الماضي، سلّم السوري أمره لله، واقتنع أن الاشتراكية هي القشّة التي ستنقذه من توحّش رأسمال وفضل القيمة وسطوة أرباب العمل وسوء توزيع الثروة واحتكار كل شيء حتى كيلو البندورة ورغيف الخبز أو كوب الماء ونسمة الهواء..!.
كاريكاتير
عداد الزوار