آخر تحديث بتاريخ الاثنين 06/06/2017 أسبوعية تصدر صباح كل اثنين / يصدرها في الشام الحزب السوري القومي الاجتماعي
العدد كـPDF
تصنيف حسب العدد

العقل القومي الاجتماعي والأخلاقية الجديدة

ثلاثاء, 09/05/2017

العقل أو التفكير عند سعاده، يشمل التمييز أساسياً، ثم تعيين المقاصد في الحياة وكأني بسعاده داعياً سامعيه في الندوة الثقافية (حيث كان يلقي محاضراته عام 1948) إلى النظر الجدي في أفكار محاضراته وخاصة تمييزه بين الدولة الدينية والدولة القومية ومنافع هذه ومضار تلك، وكذلك التمييز بين الحزب السياسي الفئوي العادي وحزبه السوري القومي الاجتماعي الذي قضيته قضية الأمة كلها الشاملة لحقوقها ومصالحها، هذا من جهة عمومية..
أما بالنسبة لعضو الحزب السوري القومي الاجتماعي فالعقل محدد تحديداً لا لبس فيه، فهو قبل انتمائه إلى الحزب كان في مرحلة الدرس والتمييز بين مختلف الأفكار والفلسفات والعقائد لكن بعد اختياره العضوية في الحزب فقد اختار عقله صورة محددة أي صار ذا عقل قومي اجتماعي. هذه الأفكار الأخيرة لابد من شرحها وإننا نشرحها بما يلي، نقول: لكل مادة معرفية عقلها الفاعل فيها، فهناك العقل العلمي في مجال العلوم الطبيعية من فيزياء وكيمياء وبيولوجيا والعقل العلمي مرسومة صورته في بنود المنهج الذي يعتمده هؤلاء العلماء وهي: الملاحظة والقياس والتجربة ووضع الفرضيات بعد استقراء الظواهر المدروسة ثم امتحانها، وهناك العقل الرياضي الذي يعمل بمنهج الاستدلال وهناك العقل القانوني والعقل السياسي والعقل الفني والعقل الديني والعقل الاقتصادي والعقل الديالكتيكي وغير ذلك من العقول بعدد دوائر المعرفة.
بالنسبة لسعاده، ولدائرة المعرفة التي حددها، نجد أنها الدائرة القومية الاجتماعية، في هذه الدائرة بالذات يفعل عقل منوع جديد هو العقل القومي الاجتماعي، أما تعريف هذا العقل فقد وضعه سعاده في المبادئ الأساسية الثمانية والإصلاحية الخمسة، من هنا نجد أن العاملين في الحزب مسؤولين وأعضاء، يفكرون أو عليهم أن يفكروا جميعهم تفكيراً قومياً اجتماعياً، المسؤولون والأعضاء في الحزب هم، كما قال سعاده، قوميون في الإدارة وقوميون في السياسة وقوميون في الإذاعة وقوميون في الحرب وبعبارة واحدة: هم قوميون في الفكر والعمل.
والعقل الذي وظيفته التمييز والتعيين صار في النهضة القومية الاجتماعية متجلياً في التمييز بين ما يخص الأمة وتعيينه وما لا يخصها، بلى، العقل القومي الاجتماعي صار "الشرع الأعلى والشرع الأساسي"..
والحق أن سعاده كان واضحاً في تحديده العقل الجديد بواسطة المبادئ القومية الاجتماعية، ففي المحاضرة العاشرة، وكان بصدد شرح غاية الحزب، يقول: "إن غاية الحزب السوري القومي الاجتماعية هي قضية شاملة تتناول الحياة القومية من أساسها، ومن جميع وجوهها. إنها غاية تشمل جميع قضايا المجتمع القومي الاجتماعية والاقتصادية والسياسية والروحية والمناقبية وأغراض الحياة الكبرى فهي تحيط بالمثل العليا القومية وبالغرض من الاستقلال وبإنشاء مجتمع قومي صحيح وينطوي تحت ذلك تأسيس عقلية أخلاقية جديدة ووضع أساس مناقبي جديد وهو ما تشتمل عليه مبادئ الحزب السوري القومي الاجتماعي الأساسية والإصلاحية التي تكون قضية ونظرة إلى الحياة كاملة أي فلسفة كاملة.. إلى أن يقول: العقلية الأخلاقية الجديدة التي نؤسسها لحياتنا بمبادئنا هي أثمن ما يقدمه الحزب السوري القومي الاجتماعي للأمة لمقاصدها ولأعمالها ولاتجاهها".
وتكون خلاصة كلامنا عن مفهوم العقل عند سعاده، هو أنه في الدائرة العمومية التي تشمل جميع البشر، القدرة على التمييز والتعيين (تعيين الأهداف والمقاصد) وفي ذلك يمتاز الإنسان عن الحيوان، وفي ذلك يمثل قانون الطبيعة في الإنسان أما في دائرة المعرفة الاجتماعية فالعقل هو العقل القومي الاجتماعي بامتياز، وليس إلا، والعقل في تلك الدائرة القومية الاجتماعية صورته ومضمونه، هما في المبادئ، بلى، صورة العقل والمبادئ سيّان، تلك هي خلاصة ما تقدم من كلامنا.
ولكن إذا شئنا أن نتوسع في شرح العقل عند سعاده لجهة مركزه وأهميته وعلى أساس معادلته بالمبادئ التي وضع، يمكننا المضي قدماً إلى القول إنه حيثما وجدنا سعاده متكلماً عن المبادئ القومية الاجتماعية، فهو كان متكلماً عن العقل الجديد... ومن هنا يمكن القول إن كتاب المحاضرات العشر باعتباره شروحاً للمبادئ من حيث إنها امتياز الحزب على غيره من الأحزاب هي في نفس الوقت شروح لمفهوم سعاده للعقل الجديد.
المبادئ القومية الاجتماعية ليست عقوداً جميلة من الألفاظ والأفكار، إنها بالإضافة إلى كونها فكراً جديداً أو اتجاهاً جديداً في التفكير هي دعوة إلى العمل وتحريض على النضال لتعميمها في الأمة فتخرج الأمة الموجودة الآن في حالة الإمكانية إلى حالة الفعل وإلى نهوضها من قبر التاريخ إلى المكان اللائق بها تحت الشمس..
سعاده بربطه العقل بالإرادة، ربطه بالإيمان، وهناك أقوال كثيرة له وكتابات يؤكد فيها على ذلك الرابط، من ذلك اعتباره القومية الاجتماعية "دين الحياة الدنيا للسوريين" والدين يقتضي إيماناً، وفكرة كون العقيدة القومية الاجتماعية دين، (فيقتضي إيماناً) كان قد أكدها سعاده في خطابه في أميون الكورة في عام 1937 عندما قال: (إن العالم قد شهد في هذه البلاد أدياناً تهبط إلى الأرض من السماء، أما اليوم فيرى ديناً جديداً من الأرض رافعاً النفوس بزوبعة حمراء إلى السماء).. ثم يضيف مباشرة قائلاً: (نحن في هذا المعنى لنا نظرة دينية يجب أن نفهمها..) وفي مناسبة أخرى يقول: (آمنتم بي معلماً وهادياً للأمة والناس... وآمنت بكم أمة مثالية معلمة وهادية للأمم..). وفي نص قسم العضوية عند الانتماء للحزب نقرأ في المادة التاسعة من دستور الحزب: (وأن أتخذ مبادئه القومية الاجتماعية إيماناً لي ولعائلتي وشعاراً لبيتي).

من كتاب (العقل عموماً وعند سعاده خصوصاً)
د. حيدر حاج اسماعيل 

الكاتب : جريدة النهضة / رقم العدد : 762

غاية الحزب السوري القومي الاجتماعي بعث نهضة سورية قومية اجتماعية تكفل تحقيق مبادئه وتعيد إلى الأمة السورية حيويتها وقوتها، وتنظيم حركة تؤدي إلى استقلال الأمة السورية استقلالاً تاماً وتثبيت سيادتها وإقامة نظام جديد يؤمن مصالحها ويرفع مستوى حياتها، والسعي لإنشاء جبهة عربية.

سعاده

مساحة حرة
لو دققنا النظر في تجربة الثورتين التونسية والمصرية من حيث هما ثورتان نجحتا في القضاء على الحاكم المستبد، لتبين لنا أن ما تبقى عليهما إنجازه أكثر بكثير مما أنجزتاه حتى الآن.
رفة جناح
نقدياً، تمرضُ النصوص مثل البشر، فتُصاب بالفضيحة أو المراءاة والتواطؤ، ما يتطلب نقلها إلى غرف الإنعاش على جناح السرعة. النصوص تموت إذا نقصت فيها كميات الأوكسجين والحيوية والنُبل!.
كاريكاتير
عداد الزوار