آخر تحديث بتاريخ الاثنين 18/07/2017 أسبوعية تصدر صباح كل اثنين / يصدرها في الشام الحزب السوري القومي الاجتماعي
العدد كـPDF
تصنيف حسب العدد

الرسالة الثالثة والأربعون أيام لا تنسى غيض من فيض سعادة

ثلاثاء, 04/04/2017

التفوق والإبداع الغاية والمقصد

لولا وجود الفضول لدى الأطفال لا وجود للمستقبل، شدتني هذه العبارة للمتابعة وانتظرت إعادة ذكر اسم عالم الاجتماع صاحب المقولة دون جدوى، ولكن الوقت لم يذهب سدى من المتابعة، فقد أتت الفائدة من حجم المعلومات العلمية التي ناقشتها المذيعة، فقد كانت أفعل وأكثر أهمية، وخاصة عندما تابع ضيفها موضوع الفضول وتطوره حسب التدرج في السنوات العمرية في البحث وصولاً لاكتساب المعرفة، ودعم طرحه بتقرير عملي عن تجربة واقعية... وللفائدة أذكر بعض المشاهد، المكان ساحة في مدينة ألمانية تتوسطها حديقة دائرية برصيف، يظهر المشهد الكثير من الأفراد والسيارات العابرة دون أن يدير أحدهم رأسه للنظر إليها ولبركة الماء التي تتوسطها أو للزهور المحيطة بها، ليلاً مجموعة عمال تضع جداراً اصطناعياً حولها من الألواح المعدنية، عند الصباح معظم المارة وسائقي السيارات ومرافقيهم لفت انتباههم الجدار والكثير منهم شدهم المشهد وخفف سيره، ليلاً تم إبدال بعض الألواح المعدنية بأخرى من المعاكس أقصر، زاد عدد الناظرين وبلغ الفضول عند بعض الفتيان أن رفع أحدهم الآخر للرؤية من فوق الألواح، اليوم الثالث يتم إبدال بعض الصفائح المعدنية بألواح خشبية تعمّدوا ترك ثقوب بينها بارتفاع يحتاج الفرد لرفع قدميه للمشاهدة وآخر منخفض يفرض الانحناء لمن يرغب النظر، كان يكفي مضي بعض الوقت ليتجاوز أحد الفتيان السيارات المارة ويختار أحد الثقوب ليجول بناظره عما يوجد خلف الجدار، ولم يمضِ زمن طويل إلا كان الكثير من المارة كل ينتظر دوره للمشاهدة، في اليوم الرابع تم وضع مكبرات تصدر أصواتاً مختلفة، زاد عدد الفضوليين وتنوعت أعمارهم، في اليوم الخامس تمت زيادة عدد الثقوب وأماكنها حول الحديقة لتستوعب عدد المشاهدين المتزايد، اليوم السادس أغلبهم مقتنع بأن هناك ما يحدث رغم عدم رؤيتهم شيئاً وحوارات تجري بين المشاهدين وتخمينات عن الأعمال الجارية والكل يُجمع أنها لابد أن تكون تحت الحديقة، في اليوم السابع مذيعة الأخبار في قناة (D W) تقول: لغاية اليوم لم تعطِ البلدية إجابة واضحة عن الأعمال التي تقيمها في المكان.

سعادة والوعي..

بكل ثقة وقف على المنبر، كلماته دفعت الجميع للإصغاء باهتمام "لا إبداع إلا بوعي وفن وإدراك. وهذا الوعي الذي يسير بنا من حضيض سقطت إليه هذه الأمة متجردة عن حقيقتها وضاع فيه وجودها إلى مرتبة تستعيد فيها حقيقتها وقوتها ونظرها الفاهم وإمكانياتها العظيمة متحررة من قيود الظلم والانحطاط". للمزيد آثار ج 16 ص 137.
وكان هذا الإنسان الفذ قد كتب أولى مقالاته في سن السابعة عشرة في جريدة الجريدة التي كان شعارها، صحيفة حرة– سياسية بلا تحزب– علم بلا تعصب– انتقاد بلا محاباة، حيث كان يعمل مساعداً لوالده د.خليل سعادة، وبعد توقف الجريدة في عام 1923، أصدر سعادة الأب (المجلة) من سان باولو، ساهم فيها أنطون الشاب بالإعداد والكتابة مرسخاً فيها عبر مقالاته السياسية الخط الوطني المطالب بالحرية والاستقلال، وذلك لأنه وعى بسن مبكر حتى قبل وعي الفلاسفة الاجتماعيين المتواجدين في العالم العربي، وأدرك الهوة بين الأجيال وتخطاها بأن وجّه كلامه في مايو 1925، أي وهو بعمر واحد وعشرين عاماً إلى الشبيبة السورية بأن "تقوم بواجبها نحو وطنها بكل أمانة وإخلاص، غير مصغية إلى فلاسفة الكسل والخمول أو إلى أقوال المضللين والمرجفين".. خصوصاً أن "الذين يقولون إن الشبيبة مجنونة دائماً يخطئون كثيراً. فإن للشبيبة حكمة فائقة إذا كان لا يدركها الشيوخ فلأن العصر القديم لا يفهم العصر الجديد تماماً". آثار ج1 ص119.
- في مفهومه ليس الإنسان سوى إمكانية وقوة في قلب المجتمع، فكل ما ينتج عن التفاعل فيما بين أفراد المجتمع أنفسهم وبينهم وبين محيطهم، يتعدى القضايا الفردية، ومهما بدت ظاهرياً هذه العلاقة فردية، فإنها غير ذلك تماماً، إذ إنها ثمرة حياة جماعية وتعاونية مباشرة أو غير مباشرة للمجتمع.. فالوعي القومي يتطلب منا أن ندرك كل ما يتعلق بنا وبمصيرنا وأن نحتاط لكل واحدة من قضايانا.. ج16 ص134.

سعادة والمعرفة..

أثناء حياته القصيرة انطلق من الشمول والجذرية في معالجة المواضيع وخاصة المسألة القومية وتجاوز مرحلة الفضول والتوقعات والتخمينات بالبحث والدراسة، وعلى طريقة علماء الاجتماع قام بطرح الأسئلة ومن ثم من خلال التنقيب والبحث العلمي المنظم وصل إلى إجابات واقعية واضحة وثابتة عن الأمة السورية تنير الهدف المجموعي العام، وأقر بشفافية العالم المدرك بأنه ليس أول من قال سورية للسوريين، ولكنه أثبت أن السوريين أمة تامة، ولذلك نرى واضحاً أنه لم يفعل مثل الآخرين وذهب لينظر من الثقوب ليجد ما خلف الجدار، ولم تكن غاية دراسته أو هدفها استخلاص معرفة في سبيل المعرفة، ولا لتكون أضواء على الطريق لتنير درب فرد أو عابر سبيل فقط، بل لينتفع بها كل من وضع نصب عينيه مصلحة سورية فوق كل مصلحة، ولذلك نلمس أنه انتقل لإنارة الجوانب والثقوب المظلمة في العقل البشري ليقوم صاحبه بدوره في اكتشاف الأمور والوصول إلى المعرفة.
في هذا الشأن كتب د.عادل ضاهر -دراسة في فلسفة أنطون سعادة الاجتماعية (المجتمع والإنسان)- أن العقل في نظر سعادة خاضع في عملياته لشروط وظروف حياة الإنسان البيئية– المادية.. وأنه أهم عامل من عوامل إنشاء وتطوير الثقافة المادية للإنسان، يبدأ العقل بأن يتحول تدريجياً من شيء مخلوق بالطبيعة (العوامل المادية) إلى شيء خالق لها نسبياً، وبمقدار ما يزداد نجاح العقل في توجيه النشاط الإنساني نحو توفير الوسائل لتطويع الطبيعة والسيطرة عليها، بمقدار ما يحقق استقلاله عن الشروط المادية. للمزيد ص225.
يقول سعادة في سلسلة النظام الجديد 2: لم يوجد العقل الإنساني عبثاً، لم يوجد ليتقيد وينشل، بل وجد ليعرف، ليدرك، ليتبصر، ليميز، ليعين الأهداف وليفعل في الوجود. وفي نظرتنا أنه لا شيء مطلقاً يمكن أن يعطل هذه القوة الأساسية وهذه الموهبة الأساسية للإنسان. المحاضرات العشر ص127.
وبهذا يكون العقل هو نفسه الشرع الأعلى والأساسي الضابط والناظم في الحياة العامة للإنسان، ولذا عمل ووجه على تنشيطه لخدمة المقصد العام، ومن هنا أتى التميز في نهج المعرفة العلمية الثورية والعقائدية لديه لإيجاد الأجوبة أولاً، ولوضع الحلول لمعالجة البثور التي خلفها الاستعمار والعادات والتقاليد السلبية الموروثة، ولترقية المجتمع وصولاً لإنهاض الأمة السورية.

سعادة والاستعمار..

لم يرقب ويتابع في عصره قائد أو سياسي أو مفكر أحداث العالم بمثل هذا الشمول من اليابان إلى روسيا إلى أوروبا إلى ثورات الشرق إلى أميركا الشمالية والجنوبية، فقد كان سعادة ذا أفق دولي وشمول في النظرة والتحليل والمقارنات بين التجارب الإنسانية، فاق فيها كل معاصريه وأقرانه في العالم العربي، وتصدى للاستعمار والإمبريالية بأعنف ما يكون التصدي ومن موقع تقاطع الوعي بالإرادة الثورية، والتحليل والمقارنات الواسعة بالاستخلاص الحاسم للموقف، فهو يفضح في مقالة (غورو وسوريا) مآرب الاستعمار الفرنسي، آثار ج1 ص25. كما يشير في مقالة (سورية تجاه بلفور) للمطامع الاستعمارية البريطانية المتحالفة مع الصهيونية في ص116. وهو يدين الولايات المتحدة الأميركية قبل أي مواطن في العالم العربي، بالنزعة الاستعمارية، في إحدى أروع مقالات الجزء الأول من الآثار الكاملة (سقوط الولايات المتحدة من عالم الإنسانية الأدبي) ص172. أن يقال هذا الكلام في الستينيات أو سبعينيات القرن الماضي مألوفاً، أما أن يقال في العشرينيات فإصابة لكبد الحقيقة من موقع الاستشراف المبكر البعيد النظر. وكانت إدانة سعادة الحازمة والصارمة للولايات المتحدة لأنها وافقت على الانتداب الفرنسي على سورية وبذلك كشف سعادة تحالفها مع الاستعمار الأوروبي القديم بينما مبادئ ولسون لم يجف حبرها بعد، وليأتي بعدها انكشاف دعمها للحركة الصهيونية.

سعادة والنهضة..

بالمتابعة نجد أنه بعد انكشاف أمر الحزب عام 1935 بعث من داخل سجن الرمل برسالة إلى محاميه تأتي أهميتها وقوتها من أنها توضح طريقة سلوكه درب الحياة والغاية المرجوة من هذه المعرفة العلمية، فهو لم يتنصل مما أقدم عليه وينكر كما فعل أو يفعل الآخرون في مثل ذلك الحال، بل أخبره بكل وضوح وجلاء ويقين "لما كانت دروسي الاجتماعية والسياسية والاقتصادية قد أوصلتني إلى تعيين أمتي تعييناً مضبوطاً بالعلوم المتقدمة وغيرها، وهو حجر الزاوية للبناء القومي، وإلى تعيين أمتي الاجتماعية والسياسية من حيث حالاتها الداخلية ومشاكلها الداخلية والخارجية وجدت أنه لا بد لي من إيجاد وسائل تؤمن حماية النهضة القومية الاجتماعية الجديدة في سيرها، ومن هنا نشأت فيّ فكرة إنشاء حزب سري". وإثباتاً للحقيقة العلمية التي تعتمد على البناء وتنفي نظرية الهدم التي سوّق لها البعض في مطلع القرن العشرين، كتب إيضاحاً لمقدمة الطبعة الرابعة لكتاب التعاليم، أقتبس: بوعي كامل للصعوبات العظيمة الملازمة لطبيعة العمل أخذت على عاتقي هذه المهمة العظمى، وحالما وضحت لي الحقيقة في خطوطها الكبرى العريضة وطدت عزيمتي على إنشاء النهضة السورية القومية الاجتماعية التي جعلت غايتها إحياء حقيقة الأمة السورية وشق طريق وجودها وارتقائها وإقامة نظام اجتماعي جديد فيها، فوضعت المبادئ التي عينت فيها حقيقة الأمة السورية وحقيقة الوطن السوري وحقيقة النفسية السورية، وفي الوقت عينه كنت أتابع التنقيب والتمحيص والتحري لإكمال الحقيقة.. وفي ذات السياق "إن البواعث الإيجابية التي دفعتني إلى إنشاء الحزب، عدا ما قلته في صدد ممارسة حقوق السيادة، هو وضع حد لفوضى العقائد القومية في المجتمع السوري". للمزيد آثار ج2 ص197.

سعادة والمبادئ..

المبادئ هي لتنظيم المجتمع الخاص تنظيماً يكفل له أعظم مقدار من الفلاح الروحي– المادي. ج6 ص150.
يشير إلى الهدف منها "إن مبادئنا تعميرية بحت وغرضنا جعل بنائنا الاجتماعي متيناً وجميلاً" آثار ج2 ص197.
وعن سؤال مجلة (المعرض): الآن وقد فك الحجز عنكم، فهل أنتم مستعدون للنضال في سبيل المبدأ الذي اعتنقتموه؟. يجيب- بدون شك لأن مبادئنا هي مبادئ الحياة ومصالح الحياة وإرادة الحياة. آثار ج2 ص211. ويوضح بعدها: تأسست الحركة القومية الاجتماعية على مبادئ الوجدان القومي والعدل الاجتماعي في النظرة المدرحية إلى الحياة والكون والفن. آثار جزء16 ص77. وأكد في سلسلة النظام الجديد2 "إن المبادئ ليست أقوالاً جامدة أو كلمات ميتة أو حروفاً متناسقة، بل قوة حية فاعلة تتولد فيها مقررات مبدئية أساسية هامة وتبنى عليها خطط في السياسة المصلحية وفي السياسة الأخلاقية وفي السياسة الفكرية، في السياسة النظامية التي تتجه إلى تقرير الاتجاه والاعتناء بالقيم الهامة، الأساسية الجوهرية، السامية التي هي جوهر القضية السورية القومية الاجتماعية وجوهر النظام القومي الاجتماعي" ص62. وأكد أن المبادئ الأساسية، التي تشكل التعاليم الرئيسية للحزب، هي الشيء الثابت الراهن، الراسخ. وما بقية مواد القوانين إلا وسائل علمية قابلة للتغيير والتطوير. آثار ج2 ص194.

سعادة والدستور..

مما تقدم، يمكن ملاحظة الترتيب البناء الذي اعتمده وظل مرافقاً له بكل إنتاجه الفكري والثقافي، لذا نرى أن المبادئ الإصلاحية شغلت المادة الرابعة بينما المادة الثالثة اختصت بالمبادئ الأساسية والمادة الثانية احتضنت غاية الحزب (بعث نهضة) والمادة الأولى كان لها شرف حمل اسم الحزب السوري القومي الاجتماعي.
وقد بادر في أكثر من مناسبة لحث المتلقي على العمل والإنتاج ولاستيعاب القيمة الإنسانية الفاعلة المتوفرة لديه وفي الحياة ومداها المفتوح للعمل وتحقيق الآمال، ووضع قاعدة لاستنهاض الأجيال ما زال مضمونها صالحاً لغاية اليوم "من مات دون تحقيق مطالبه العليا الدالة على ما ورائها من نفس كبيرة يعذر، ولا يعذر من لا تصبو نفسه الهزيلة إلا إلى العيش في ظل المثل المنحطة" وبمتابعة نفس النص نجد تأكيداً واضحاً في شرحه وتعاليمه على أهمية المتابعة "والقيام بالواجب بدون ضجة ولا غوغاء وبالاعتماد على النفس قبل كل شيء". للمزيد آثار ج2 ص114.

سعادة والإبداع..

كان لعلومه ولتعاليمه التي أتاحها للجميع أثر كبير، سواء على الصعيد الداخلي الوطني أو الخارجي العالمي، إذ قد سعى الكثير من طلاب العلم لدراستها وحتى التخصص بها، كما اهتمت الجامعات الغربية بهذه العلوم وأتاحت للراغبين في الدراسات العليا الحصول على أعلى المراتب. أقتطف من أطروحة تقدم بها أنطوان سميا إلى جامعة الحقوق والعلوم الاقتصادية والاجتماعية في باريس عام 1983 موضوعها (منهاج سعادة السياسي والعقائدي) وناقشتها لجنة أساتذة يرأسها الأستاذ د.موريس مويو Maurice Mouillaud أحرز بعدها شهادة الدكتوراه بدرجة جيد جداً. تأتي أهمية هذه الدكتوراه لأنها تضمنت التعابير والألفاظ التي ابتكرها سعادة عندما وجد أن هناك حاجات ومتطلبات إيديولوجية وعقائدية وفلسفية للبحث غير متوفرة في القواميس، والتقاليد، فأوجد تعابير قادرة على استيفاء متطلبات البحث الاجتماعي الذي يعمل عليه وبذلك نشأ قاموس جديد لعقيدة جديدة. وفي الواقع نشأت علاقة قوية بين اللغة والإيديولوجية الأولى وسيلة لا يمكن الاستغناء عنها للتعبير عن الثانية التي بدورها تعطيها معنى جديداً. وبذلك أن التعابير والألفاظ الجديدة لدى سعادة تقسم إلى ثلاث فئات:
الأولى: التي ابتدعها سعادة: المدرحية، المتحد، الوجدان الاجتماعي (الأخلاقي الاجتماعي)، الإنسان المجتمع.
الثانية: التي لم تكن معروفة من قبل إلا من خلال القواميس: الانعزالية، المناقب، النهضة.
الثالثة: التي أعطاها مفاهيم جديدة: القومية، الأمة، الديمقراطية، الحرية، النظام.
وفي سياق الخلق والإبداع في المنهج الفكري والفلسفي والعقائدي يؤكد العالم رولاند بارت Roland Barthes على إمكانية حصول ذلك إذ يقول: "يجب أن نذكر بأن المعنى هيكلياً لا يخْلق بالتردد ولكن بالتفاصيل، حيث إن عبارة نادرة، ما إن نتطرق إلى استخدامها مرة ضمن هيكل من العلاقات الحصرية، حتى تصبح بنفس درجة التعبير المتداول.. يمكن للعبارة ألا تظهر إلا مرة واحدة في النص ومع ذلك وبفعل عدد من التحولات التفسيرية التي تعبر عن الهيكلية تصبح العبارة حاضرة في كل مكان ودائمة.

سعادة والقوة..

المبدأ الإصلاحي الخامس: دعم إعداد جيش قوي يكون ذا قيمة فعلية في تقرير مصير الأمة السورية..
يقول في المحاضرة التاسعة "إن الحق القومي لا يكون حقاً في معترك الأمم إلا بمقدار ما يدعمه من قوة الأمة. فالقوة هي القول الفصل في إثبات الحق القومي أو إنكاره" ومصلحة الحياة لا يحميها في العراك سوى القوة، القوة بمظهرها المادي النفسي (العقلي)، والقوة النفسية، مهما بلغت من الكمال، هي أبداً محتاجة إلى القوة المادية، بل إن القوة المادية دليل قوة نفسية راقية... إذا كانت لنا طلبات ورغبات في الحياة فيجب أن تكون لنا إرادة قادرة على تحقيق المطالب ويجب أن تكون لنا القوة اللازمة لتحقيق تلك المطالب... فالقوة النفسية تبدأ من الداخل..
وكان قد أوضح في المحاضرة الثانية: نحن قوة حيوية، نحن نفعل من داخل الحياة ولا نقبل بالتراكم من الخارج. نحن قوة تنمو كما ترون بقوة من داخلنا نحو الشباب والرجولة ولا نتراكم كطبقات الجماد. نحن قوة تنمو وتتحرك وتفعل وتنشئ ولسنا تراكم جماد لا حياة ولا قوة له. ولذلك عندما أوضحت بالمقاييس المحصورة هذه القوة، (التي تحرك النظام والمؤسسات)، قوة السواعد الحرة، قوة القلوب، قوة الشعور، قوة الإحساس المرهف، قوة الأدمغة، قوة التفكير والتوليد والإبداع والتصور، لا قوة المكانة المتراكمة.. أما نحن فلسنا على هذه القوة بمعتمدين.. وبهذا نلحظ شمولية القوة النظامية السائدة لكل مناحي الحياة وخاصة قوة النظام والدستور، وبتعبير فلسفي أدق يقول "إن الذات السورية هي الناظرة، الفاهمة، الباصرة، التي تقرر والتي تعّين وإنها لا تخضع للأمور المفعولة والإرادات الخارجية". للمزيد الجيل الجديد 2 ص61.

سعادة والإيمان..

وضعه ضمن عناصر رئيسية أربعة هي: صحة العقيدة وشدة الإيمان وصلابة الإرادة ومضاء العزيمة. فإذا فقدتم عنصراً واحداً من هذه العناصر الأساسية انصرف عنكم المناصرون وتفرق المتقربون. النظام الجديد 2 ص25.
فإذا تمسكتم بإيمانكم القومي الاجتماعي الذي هداكم إلى الحق كل التمسك الذي لزمتموه حتى الآن وصبرتم على الشدائد والمكاره كل الصبر الذي يحتمله طيب عنصركم، فإنكم ملاقون أعظم انتصار لأعظم صبر في التاريخ رسائل ص667. وفي رسالة إلى منفذية الشاطئ الذهبي يشيد بعملهم القومي الصحيح ومساعدتهم للحركة في الوطن الدالة على حسن إدراكهم ورؤيتهم "إن عملنا يجب أن يستمر لأن إيماننا حقيقي ولأن قضيتنا حق" ج2 ص525. وفي ختام نداء وجهه للأمة أول أيار 1949 "آمنوا واعملوا وحاربوا، تُنصروا" ج16 ص130.

سعادة والدين..

أقتبس: إن في أمتنا تقاليد متنافرة مستمدة من أنظمة مؤسساتنا الدينية والمذهبية كان لها أكبر تأثير في إضعاف وحدة الشعب الاجتماعية والاقتصادية وتأخير نهضتنا القومية الاجتماعية. وما دامت هذه الحواجز التقليدية قائمة تذهب دعوتنا إلى الحرية والاستقلال صيحات ألم وتأوهات عجز.. فيجب تحطيم الحواجز المذكورة لجعل الوحدة القومية حقيقة ولإقامة النظام القومي الاجتماعي الذي يهب الأمة الصحة والقوة. سلسلة النظام الجديد 2 ص135.
وعن الحركات الدينية المتطرفة استشرف سعادة منذ ثمانين عاماً:
لقد وجدت النهضة في العصبية الدينية الوهابية المنتشرة في الجزيرة العربية عداء للسنة والشيعة، وللتمدن المسيحي والإسلامي العام، وخطر يرمي إلى فتح عربي جديد للبلدان المجاورة للسعودية، وخصوصاً للأمة السورية، وهذا الفتح لا يرتكز على نظرة فاهمة في الحاجة الاقتصادية أو الاستعمارية، وإنما يقوم على عصبية دينية مادية خطرة يتولى ابن سعود العمل على تحقيقها عبر حرب مداهمة وبواسطة عملاء له في لبنان وسورية وفلسطين يتلقون المال مقابل الدعاية الدينية والسياسية والإعلامية التي يروجونها لمصلحة الوهابية وأهدافها.

غيض من فيض..

هذا البعض اليسير من فكر سعادة الذي تناول خلال مسيرة حياته جميع مناحي الحياة ولم يوفر جهداً أو طاقة إلا وظفها في خدمة الهدف العام، الترفع عن العادات والتقاليد البالية لإنهاض المجتمع وصولاً لبناء أمة سورية تستعيد حقوقها وتضاهي الأمم الراقية. ولذلك قال: معرفة المجتمع هو شرط أولي لإمكان تعيين الأهداف. يجب أن نعرف هذا الكائن الذي يسير لنعرف إلى أي هدف يسير، فبإدراكنا لحقيقتنا يمكننا أن ندرك مقاصد هذه الحقيقة وأهدافها، فإذا عم هذا الوعي الشعب كله أمكن أن تتضافر الجهود وأن تتوحد القوى لتحقيق المقاصد والأهداف. ج15 ص215.. ونبه: المجتمع الذي لا غاية له هو مجتمع لا مكان له في الحياة. ج15 ص223. وحذّر من التراخي "ويل للمستسلمين الذين يرفضون الصراع فيرفضون الحرية وينالون العبودية التي يستحقون" محاضرات ص168.
وأكد على أن "الرسالة العامة التي لا تموت هي الرسالة المبنية على فهم عميق للحياة وأسبابها ومطالبها العليا المتضمنة معنى هذه الحياة ومصلحتها وإرادتها" آثار ج4 ص158.
وهناك الكثير لنقوله عن فتى الربيع الذي تحول إلى رجل بحجم أمة. 

الكاتب : عبد الغني البيلاني / رقم العدد : 760

غاية الحزب السوري القومي الاجتماعي بعث نهضة سورية قومية اجتماعية تكفل تحقيق مبادئه وتعيد إلى الأمة السورية حيويتها وقوتها، وتنظيم حركة تؤدي إلى استقلال الأمة السورية استقلالاً تاماً وتثبيت سيادتها وإقامة نظام جديد يؤمن مصالحها ويرفع مستوى حياتها، والسعي لإنشاء جبهة عربية.

سعاده

مساحة حرة
لو دققنا النظر في تجربة الثورتين التونسية والمصرية من حيث هما ثورتان نجحتا في القضاء على الحاكم المستبد، لتبين لنا أن ما تبقى عليهما إنجازه أكثر بكثير مما أنجزتاه حتى الآن.
رفة جناح
أن تهرع إلى قبور الشعراء، فهذا يؤكد أن خطباً هائلاً ألمّ بالحياة!.
كاريكاتير
عداد الزوار