آخر تحديث بتاريخ الاثنين 23/05/2017 أسبوعية تصدر صباح كل اثنين / يصدرها في الشام الحزب السوري القومي الاجتماعي
العدد كـPDF
تصنيف حسب العدد

البعث القومي والنظرة الجديدة إلى الإنسان كتاب طريق الاستقلال الفلسفي لـ ناصيف نصّار

ثلاثاء, 31/01/2017

يعترف مؤرخو الفكر السياسي العربي المعاصر بالطابع الفذ الفريد الذي يميز شخصية أنطون سعادة عن شخصيات القادرة السياسيين المعاصرين له، نذكر مثالا على ذلك ما يقوله الدكتور مجيد خدوري وهو من الباحثين المدققين والمحيطين بمشكلات العالم العربي القديم والمعاصر:
"اظهر أنطون سعادة من البداية، خلاف معاصريه من الزعماء اخلاصاً كاملاً لمهمته فصرف كل وقته وكاقته في نشر مبادئه دون أن يكترث لأي كسب أو امتياز شخصي، وتصور نفسه كالأنبياء الأولين، صاحب رسالة ألقي عاتقه نشرها مهما كان الثمن ولم تشهد سورية في تاريخها المعاصر قائداً تحلى بهذا القدر من الإيمان والحماسة وقوة الشخصية وسحرها".
... "يعني ذلك بالنسبة إلى تحليلنا هنا للعقيدة السورية القومية الاجتماعية، ضرورة التمييز بين ما هو سوري فيها، أي نظريات الأمة السورية والحزب السوري والدولة السورية والعروبة الواقعية ونتائج تلك النظريات على الصعيد التطبيقي الاستراتيجي والتكتيكي، وبين ما هو نظري فلسفي، أي ما يسميه سعادة بالنظرة إلى الحياة والكون والفن، ويعني ثانياً أن تقديرنا لنظرة سعادة الفلسفية ينبغي أن يتم في إطار تفهمنا الموضوعي لمشروعه الاجتماعي التاريخي الذي هو مشروع تحرر قومي في مرحلة تاريخية حضارية معينة..
وهكذا بموجب هذه الشروط المنهجية، نستطيع الحصول على رؤية واضحة نسبياً لأفكار سعادة الفلسفية بالرغم من أنه لم يعرضها عرضا جامعاً منسقاً ولم يتوسع في شرح بعضها شرحا كافيا وافيا... وهنا تجدر الملاحظة إلىأن اهتمام سعادة بالأسس الفلسفية لعقيدته لم يرافق مراحل حياته النضالية بصورة متعادلة فإذا اعتبرنا أن في حياته أربع مراحل كبرى: مرحلة النشأة والتجارب الأولى 1904 ـ 1932، مرحلة صياغة العقيدة وتأسيس الحزب 1932 ـ 1938، مرحلة الاغتراب القسري في أميركا الجنوبية 1938 ـ 1947، وأخيراً مرحلة الثورة القومية الاجتماعية الأولى التي أدت إلى إعدامه 1947 ـ 1949، فإننا نجد أن اهتمامه بالقواعد الفلسفية لعقيدته يزداد مع الزمن بسبب المناقشات العقائدية التي حملته ظروف نضاله على الخوض فيها.. وقد ذهب فايز صايغ في كتابه "إلى أين" الذي وضعه بعد طرده من الحزب في نهاية 1947 إلى أن انقلاباً حدث في تفكير سعادة جعله ينتقل من مستوى عقيدة قومية محددة المبادىء الأساسية والاصلاحية إلى مستوى عقيدة كلية تشتمل على نظرة فلسفية دينية معينة. والحق أن هذا التفسير يرتبط بفهم خاص للعقيدة القومية السورية وللحزب الذي نشأ عليها، ولا ينطبق موضوعياً على مجمل كتابات سعادة كمفكر اجتماعي وليس فقط كزعيم لحزب محدد العقيدة في دستور، إن اعتبار مجمل كتابات سعادة الاجتماعية لا يدل على حدوث انقلاب في فكره، ولكن على تطور تكاملي حول محور واحد تتبلور فيه مبادىء فلسفية موجودة بذورها في المرحلتين الأوليين، وعلى سبيل المثال نقول إن ما ظهر لفايز صايغ من وجهة نظره الخاصة في العقيدة القومية السورية وفي دستور الحزب السوري القومي وكأنه دين جديد يجد جذوره في كتاب نشوء الأمم حيث يصف المؤلف القومية بأنها "دين الإنسانية في العصور الحديثة" وبأنها في الأمم المتعددة الأديان والمذاهب "الدين الجامع" وفي خطاب ألقاه سعادة في عام 1937 حيث يصف مذهبه القنمي قبل أن يصبح رسمياً القومي الاجتماعي، بأنه يشكل دينا جديداً من الأرض رافعاً النفوس بزوبعة حمراء إلى السماء..

من كتاب: طريق الاستقلال الفلسفي
المؤلف: ناصيف نصار
دار الطليعة، بيروت 1975. 

الكاتب : جريدة النهضة / رقم العدد : 756

غاية الحزب السوري القومي الاجتماعي بعث نهضة سورية قومية اجتماعية تكفل تحقيق مبادئه وتعيد إلى الأمة السورية حيويتها وقوتها، وتنظيم حركة تؤدي إلى استقلال الأمة السورية استقلالاً تاماً وتثبيت سيادتها وإقامة نظام جديد يؤمن مصالحها ويرفع مستوى حياتها، والسعي لإنشاء جبهة عربية.

سعاده

مساحة حرة
لو دققنا النظر في تجربة الثورتين التونسية والمصرية من حيث هما ثورتان نجحتا في القضاء على الحاكم المستبد، لتبين لنا أن ما تبقى عليهما إنجازه أكثر بكثير مما أنجزتاه حتى الآن.
رفة جناح
كل مرة نبدأ فيها الكتابة عن الحرب، نكتشفُ أننا قد اعتدنا الدم!. أو أننا في الحد الأدنى، تآلفنا مع البقع الحمراء التي تتجمعُ تحت الأجساد المستلقية باستسلام فوق الإسفلت!.
كاريكاتير
عداد الزوار