آخر تحديث بتاريخ الاثنين 15/08/2017 أسبوعية تصدر صباح كل اثنين / يصدرها في الشام الحزب السوري القومي الاجتماعي
العدد كـPDF
تصنيف حسب العدد

عين...الفيديــو الفضيحة!

ثلاثاء, 01/08/2017

انتشر فيديو انقاذ المروحيات الأميركية لإرهابيي داعش مثل النار في الهشيم على مواقع التواصل الاجتماعي، وذلك بعد معركة تحرير الموصل حيث تمكن بعض المواطنين القريبين من تصوير المشهد من مسافة معقولة لسرب كامل من الطائرات التي تقوم بنقل الإرهابيين إلى جبهات أخرى يعتقد أنها داخل الأراضي السورية وقد تكون الرقة حيث تتظاهر أميركا بشن حملة عسكرية على التنظيم الإرهابي وفي الوقت نفسه تحاول أن تطيل عمره عبر الدعم وعمليات الإنقاذ وغير ذلك من التفاصيل التي لم تعد طيّ الكتمان!.
قبل ذلك تمكنت الكاميرات من التقاط صور الصناديق التي ألقتها الطائرات الأميركية بالمظلات من أجل دعم المسلحين في المناطق المختلفة ومن بينها معدات ثقيلة وصواريخ غراد ومضادات دروع لم يتردد التنظيم من تصويرها واستعراضها أمام الكاميرات وهذا إن دل على شيء فهو يؤكد حالة الصفاقة الأميركية التي لم تعد تخجل بل وتمارس الموبقات السياسية جهاراً في وضح النهار!.
من ناحية ثانية لم تخجل تلك الطائرات نفسها أن تقوم بقصف المدنيين السوريين في الرقة ودير الزور وضرب مواقع للجيش السوري الذي يبذل الغالي والرخيص من أجل القضاء على داعش، فلو كانت أميركا في وارد القضاء على الإرهاب لما قامت بقصف المواقع السورية أكثر من مرة، ولما ضرب أماكن المدنيين في المناطق المختلفة، لكن من الواضح أن واشنطن تريد التظاهر بمحاربة داعش لكنها تقصف الأبرياء، وحبذا لو كانت أكثر ذكاء كما يتمنى المراقبون، فتقوم بضرب بعض القوات الإرهابية ولو على عيون العالم فقط أو من أجل التصوير في وسائل الإعلام على ألا تكون تلك الصور شبيهة بالصور التي حملها كولن باول في زمان مضى إلى مجلس الأمن كي يثبت أن العراق يمتلك أسلحة دمار شامل!.
الصفاقة الأميركية لا تتوقف عند حدود، ويبدو أن دول الخليج وعلى رأسها السعودية متورطة أيضا حتى الأذنين في هذا الملف والدليل كشوفات «بيك آبات» التويوتا من الشركات المصدرة التي فاقت أعدادها التوقعات والتي يستخدمها داعش في الأماكن المختلفة.. فهل تحتاجون أدلة أكثر من ذلك!. 

الكاتب : جريدة النهضة / رقم العدد : 767

غاية الحزب السوري القومي الاجتماعي بعث نهضة سورية قومية اجتماعية تكفل تحقيق مبادئه وتعيد إلى الأمة السورية حيويتها وقوتها، وتنظيم حركة تؤدي إلى استقلال الأمة السورية استقلالاً تاماً وتثبيت سيادتها وإقامة نظام جديد يؤمن مصالحها ويرفع مستوى حياتها، والسعي لإنشاء جبهة عربية.

سعاده

مساحة حرة
لو دققنا النظر في تجربة الثورتين التونسية والمصرية من حيث هما ثورتان نجحتا في القضاء على الحاكم المستبد، لتبين لنا أن ما تبقى عليهما إنجازه أكثر بكثير مما أنجزتاه حتى الآن.
رفة جناح
أكثر من أسى يطلّ عبر معرض الكتاب في بيروت!. فالصور المنهمرة من الفيس بووك، تقول إن الكاتب السوري يظهر وكأنه يعيش في قارة أخرى، فهو يقف على الأطلال ليستذكر مدينة المعارض القديمة والاحتفاء بالكتب سنوياً في مكتبة الأسد ولاحقاً في المقر الجديد على طريق المطار!.
كاريكاتير
عداد الزوار