آخر تحديث بتاريخ الاثنين 23/05/2017 أسبوعية تصدر صباح كل اثنين / يصدرها في الشام الحزب السوري القومي الاجتماعي
العدد كـPDF
تصنيف حسب العدد

صوت سعاده...في جل الديب- المتن 1/2

اثنين, 11/01/2016

أيها القوميون الاجتماعيون، أيها الأصدقاء أبناء جل الديب
أعود اليوم بالذاكرة إلى اجتماع عقده القوميون الاجتماعيون في جل الديب، كان اجتماعاً سرياً جرى في بيت بين البساتين، بيت لست أذكر الآن بيت من كان، وكان الوقت ليلاً وكان الحضور أقل من هذا الجمع بكثير، بكثير.
السنة كانت 1934 أو الخامسة والثلاثين، كنا فئة قليلة صغيرة فاجتمعنا في غرفة صغيرة وأظن أن النور كان نور شمعة أو قنديل من الزيت.
لست أذكر أنني عدت إلى الاجتماع بقوميي جل الديب الاجتماعيين في هذه المنطقة اجتماعاً نتحدث فيه ونشترك معاً في الفكر إلا هذا الاجتماع الحاضر.
في مدة نحو 13 سنة –زمن غير يسير مرّ- نعود بعد هذه المدة إلى الاجتماع، وإذا نحن فئة يضيق بها منزل كبير، واسع رحب كهذا المنزل.
إذاً، من مدة 13 سنة برهنت الحركة القومية الاجتماعية في جل الديب على أمرين هامين:
الأمر الأول هو: الثبات.
والأمر الثاني هو: النمو في العدد، النمو في الفكر، النمو في الإرادة، النمو في اليقين، النمو في القوة.
من هذا التشبيه يمكن أن تصلوا معي إلى تقرير شيء أساسي حقيقي هو: إن الغرض الكبير الذي تنمو فيه جماعة، من فئة أو من فئات قليلة إلى شعب كبير يمتد في طول مساحة الوطن وعرضه، إن غرضاً من هذا النوع ترتبط به أمور رئيسية هامة كالتي أتحدث عنها، هو غرض لا يمكن أن يكون غرضاً وقتياً أو متعلقاً ببعض الناس أو ببعض أفراد أو عائلات أو مختصاً بجزء من الوطن دون الجزء الآخر، إن غرضاً من هذا النوع تحف به النفوس ويستمر في جذبها إليه، إن غرضاً عميقاً جوهرياً كهذا الغرض هو الغرض الأساسي الصميم في حياة مجتمعنا.
إذاً، نحن في حركة تعبر عن غاية عظمى لشعب بأسره، وإذا كان التنبه لهذه الغاية العظمى يبتدئ بأفراد ثم يصير في فئات قليلة ثم يمتد بلا حدود، فما ذلك إلا طريق تولد الوعي والفكر وكيفية انتشاره. يبتدئ بأفراد وكتل صغيرة ثم يصبح الصفوف المنظمة المتمنطقة التي صورتها في خطابي عام 1935 وذكرها خطيب تكلم في هذا الاجتماع.
إذاً، نحن في الحزب السوري القومي الاجتماعي ليس لنخدم أغراض شخص معين. نحن في الحزب السوري القومي الاجتماعي ليس لنخدم أغراضاً خاصة لشخص اسمه أنطون سعاده، ولسنا في هذه الحركة لنخدم أكثر من غاية شخص واحد: غايات خاصة لعدد من الأشخاص أو عائلة تجمع هؤلاء الأشخاص.
لسنا في الحزب السوري القومي الاجتماعي لخدمة غايات فردية أو جزئية، نحن في الحزب القومي الاجتماعي لنخدم غاية الشعب بأسره غاية المنضوين تحت لواء الحزب السوري القومي الاجتماعي وغير المنضوين تحت لواء الحزب السوري القومي الاجتماعي من الذين لم يتمكنوا من إدراك حقيقة نفسية الحزب. وإذا كان لشخص أو أشخاص قيمة عامة في الحزب القومي الاجتماعي في البلاد، فهي لأنهم يعبرون عن هذه الحقيقة الأساسية الكبرى ويظهرون طريقة تحقيقها في الأمة.
إذاً، نحن نثبت في قضية عظيمة مقدسة، ونحن ننمو من أصل هذه القضية العظيمة المقدسة. ونحن من أجل هذه القضية القومية الاجتماعية نحارب بالفكر ونحارب بالعمل ونقاتل بكل وسيلة.
ولذلك نحن جنود لهذه القضية القومية المقدسة، جنود بكل ما في لفظة الجندية من معنى سام جوهري حقيقي.
نحن جنود نصون القضية ونحقق الغاية.
يعترضنا في سيرنا وفي ثباتنا أمور يود الإنسان أن لا تكون، يتمنى لو لم تكن، ولكن الذين يؤمنون بقضية حقة، لا يمكن أن يُقصوا أو أن يرتدوا أمام ما يعترضهم من صعوبات لا تعبر إلا عن رجعية الحياة ضد التقدم وعن التحجر ضد الارتقاء والنمو والسمو.
إذاً، لا بد من نشوب معركة. ومنذ بدء تأسيس الحزب السوري القومي الاجتماعي كان هناك إدراك واضح أن الحزب في نشوئه ونموه سيجلب المعركة وسيحدث المعركة مجرد نموه، إن المعركة لا مفر منها ولا يمكن أن يكون مفر منها.
المعركة وقعت والمعركة مستمرة الآن وستستمر إلى الانتصار الأخير حين تسحق إحدى القوتين المتعاركتين الأخرى سحقاً تاماً لا يعود لها بعده قيام.
معركة بين حياة جديدة وحياة عتيقة، معركة بين سمو وانحطاط، معركة بين قوة جديدة ناهضة وقوى قديمة متمكنة من الشؤون المادية في هذا الوطن، من المراكز، إما بالوراثة أو الاحتيال أو بأية طريقة من الطرق المخالفة لوحدة الأمة ووحدة خيرها ووحدة الحق فيها.
المعركة بين هاتين القوتين وقعت ومرت في فصول وأدوار ونحن اليوم في دور من هذه الأدوار هو دور هدنة: نحن الآن لسنا في السلم الأخير، إلا إذا كنا نريد أن نرتد عن الغاية العظمى التي آمنا بتحقيقها، إلا إذا أعلنا عجزنا عن حمل المهمة التي وضعتها العقيدة في صدورنا، إلا إذا أعلنا عجزنا وأعلنا أننا لسنا أهلاً لحمل القضية القومية الاجتماعية المقدسة، وإننا نلقي سلاحنا وننسحب من ميدان المعركة.
أما إذا كان إيماننا راسخاً وكان يشتد ويقوى وينمو مع الأيام بنمو الوعي والإدراك، فلا بد من استئناف المعركة والجهاد إلى أن تسفر المعركة عن انتصار وانكسار. انتصار واضح نهائي وانكسار واضح نهائي بين القوتين المتصارعتين تنتصر به القوى الجديدة الناهضة وتسحق القوى القديمة ولا شك أو جدال في أيهما ستنتصر، وحينئذ فقط تكون قد انتهت المعركة الداخلية.
إذاً نحن في هدنة، وفي الهدنة كل فريق ينظر في كيفية تقوية داخليته في زيادة قوته، في زيادة موارده، في زيادة خبرته في الأمور، في تقوية استعداداته الروحية والمادية للساعة التي لا بد أن تعود لاستئناف المعركة.
كل سلم بين عقيدتين أو قوتين أساسيتين لا يكون نتيجة انتصار فاصل لإحداهما أمام الأخرى هو هدنة، هو مجرد هدنة.
في 22 شباط 1948 

الكاتب : جريدة النهضة / رقم العدد : 727

غاية الحزب السوري القومي الاجتماعي بعث نهضة سورية قومية اجتماعية تكفل تحقيق مبادئه وتعيد إلى الأمة السورية حيويتها وقوتها، وتنظيم حركة تؤدي إلى استقلال الأمة السورية استقلالاً تاماً وتثبيت سيادتها وإقامة نظام جديد يؤمن مصالحها ويرفع مستوى حياتها، والسعي لإنشاء جبهة عربية.

سعاده

مساحة حرة
لو دققنا النظر في تجربة الثورتين التونسية والمصرية من حيث هما ثورتان نجحتا في القضاء على الحاكم المستبد، لتبين لنا أن ما تبقى عليهما إنجازه أكثر بكثير مما أنجزتاه حتى الآن.
رفة جناح
كل مرة نبدأ فيها الكتابة عن الحرب، نكتشفُ أننا قد اعتدنا الدم!. أو أننا في الحد الأدنى، تآلفنا مع البقع الحمراء التي تتجمعُ تحت الأجساد المستلقية باستسلام فوق الإسفلت!.
كاريكاتير
عداد الزوار