آخر تحديث بتاريخ الاثنين 05/12/2017 أسبوعية تصدر صباح كل اثنين / يصدرها في الشام الحزب السوري القومي الاجتماعي
العدد كـPDF
تصنيف حسب العدد

على الدرجه 369 من سقف العالم! أربعة قرون من السطوة العثمانية وتكريس التخلف!

ثلاثاء, 05/12/2017

فعل الاحتلال العثماني للدول العربية فعله على مدى أربعة قرون 1516-1916 وقد استطاع من خلالها تدمير أصغر النويات المسؤولة عن حفظ "مورثات" النهوض، في حين أن درجة التدمير كانت متفأوتة فعلى الرغم من أن انتهاء الحقبة العثمانية في المنطقة وانفراط عقد الامبراطوريه العثمانية كان مرتبطاً بخروج دمشق عن سيطرتها بعد دخول قوات الحلفاء إليها أو آخر الحرب العالمية الأولى العام 1918 ، الا أن القرن التاسع عشر كثيرا ما سجل حالات انفراط عقد جزئيه تمثلت بوقوع الجزائر تحت سيطرة فرنسا العام 1830 ثم تونس في العام 1881 وفي هذا العام الأخير نفسه وقعت مصر تحت سيطرة البريطانيين ، لتتوإلى الكره في مطلع القرن العشرين الذي شهد وقوع المغرب تحت السيطرة الفرنسيه العام 1912 وفي العام نفسه تخلت الامبراطوريه العثمانية لايطاليا عن ليبيا وفي الغضون كانت امارات الخليج العربي واقعه تحت سيطرة البريطانيين الذين لم يغادروها الا في العام 1971.
وإذا ما كان لنا أن نستخلص من هذا السياق السابق يمكن القول انه يؤشر لأمرين اثنين: الأول هو الأهمية الاستثنائية لدمشق التي شكل سقوطها بيد الحلفاء ايذاناً بأفول الشمس العثمانية في حين أن ذلك لم يحدث عندما خرجت القاهره أو بغداد عن سيطرة العثمانيين ، الثاتي: ان استقلال الدول العربية عن الأتراك ما كان له ان يحدث لولا اتفاقية سايكس - بيكو التي مهدت لانتقال العرب من حضن استعمارية إلى حضن آخر.
ما نريد قوله مما سبق هو أن الدول العربية لم تكن متماثلة في المراحل التي خضعت في خلالها لمرحلة التدمير العثماني المزلزل واحدة أوان مدتها لم تكن واحدة، فقد كانت تلك المراحل متفاوتة بدرجة كبيرة حيث سيكون لهذا الأمر الأخير الكثير من التداعيات على مسار التطور الذي سيشهده كل بلد من البلدان ، صحيح ان الاستعمار هو نفسه في المرامي والأهداف الا انه يختلف في الأدوات التي يمكن ان يستخدمها للوصول إلى تلك المرامي ، ففي الوقت الذي ارتأى الأتراك فيه وجوب إيصال المنطقة إلى درجة الإطناب القصوى في الجهل والتخلف لسهولة انقيادها ، كان الفرنسيون وكذا البريطانيون قد عمدوا إلى إيجاد شرائح أو طبقات "متنورة" تكون مرتبطة فيهم، وهي قادرة على قيادة باقي الشرائح أو الطبقات ، الأمر الذي كان له تأثيراته غير المباشرة في عملية التطور التي شهدتها المنطقة بشكل عام ، وفي الآن ذاته كانوا قد عمدوا في أتون التقسيمات التي أعطت المنطقة الشكل الجغرافي الذي نراه الآن إلى إنتاج كيانات مضطربة بنيويا وهي تحوي من أسباب الفرقة لمكوناتها أكثر بكثير مما تحويه من أسباب التلاقي، الأمر الذي يمكن لحظه في جميع مكوناتها التي تختلف فيها دينيا أو مذهبيا أو عرقيا وإذا ما تعذر وجود تلك الاختلافات كان المسعى إلى انتاح خلافات "جهوية" أو مناطقية، وفي الغضون كان المسعى الأهم هو في احتواء كل كيان على معوقات النهوض التي تمثلت بضرورة احتوائه على كتلتين بشريتين متفاوتتين حضارياً الأولى هي المتقدمة والقليلة العدد التي يتوحب عليها الشد بالثانية المتخلفة إلى أعلى لتصبح عملية الشد هذه محور عملية النهوض وفي الآن ذاته أهم معوقاتها، وهي ستضمن لاحقا الاحتفاظ بالكثير من الثغرات التي يمكن النفاذ من خلالها عندما يكون لزاما الضغط على غرف صناعة القرار على مختلف المستويات والمجالات .
ما بعد حصول البلدان العربية على استقلالها بدءا من النصف الثاني للقرن المنصرم وجدت الحكومات الوطنية نفسها تتحرك وسط حقول ألغام شديدة التعقيد، وفي ظل مجتمعات تقبع في الدرك الأسفل على سلم التطور وفي الآن ذاته يسهل اختراقها من الخارج وجدت تلك الحكومات أن التناقض الأساس المحدد لنمو وتطور المنطقة إنما يتمثل في فرض الأمن والاستقرار في مجتمعاتها ولربما كان هناك في الأمر الكثير مما يدعو إليه، إلا انه كان لذلك المسار الكثير من التداعيات والكثير من الانعكاسات السلبيه ففيه كانت تلك الانظمة مضطرة إلى الانكفاء بعيدا عن مجتمعاتها ضمانا لعدم حدوث اختراقات يمكن أن تؤدي إلى اهتزازها، وفي سياق عمليات التحصين التي قامت بها منعا لسقوطها كانت المعايير الناظمة لعملية النهوض قد انقلبت رأسا على عقب ليحل الولاء محل الكفاءة وإرضاء كبار العسكريين والأمنيين محل إرضاء الشرائح القادرة على حمل مسار تلك العمليه ، وكذا كانت الأولويات كلها قد اختلفت أو انها انقلبت هي الأخرى رأسا على عقب.
مثلت رياح "الربيع العربي " احدى الحالات الموصوفه لتلك السياقات التي كشفت عن العديد من الحقائق الهامه ولربما كان من المفيد ان نعرض لاهمها:
1- مثل غياب " البرنامج الوطني " العام ثغرة هامه كان من السهل النفاذ منها بسهوله إلى المجتمعات العربية ، ففي ظل كم كبير من الاختلافات والتناقضات داخل كل كيان كان من المهم وجود برنامج وطني شامل تتفق فيه مختلف المكونات الوطنيه على تعريف العديد من المصطلحات مثل الديمقراطية والحرية والعدالة والشهادة ... الخ إذ لطالما لعب غياب ذلك التوافق دور إسفين حاسم جرى دقه في الجسد الوطني والمصطلحات التي كانت تستخدم كشعارات لمرحلة النهوض و التطور هي نفسها التي استخدمت في المشاريع التي كانت تهدف إلى تفكك وانهيار المجتمعات .
2- برز مفهوم المواطنة كمفهوم ضبابي كان من الواضح أن ثمة خلاف عليه كبير فيما بين العديد من المكونات الوطنية، صحيح أن هناك العديد من العوامل التي تقف وراء تلك الضبابية إلا أن المؤكد هو وجود خلل ما في كاريزما الفرد وكذا الكاريزما الجماعية وهو الذي شكل الارضية المثلى لنمو وتصاعد المناخات الضبابيه التي أحاطت بذلك المفهوم .
3- لا بد من الاعتراف اليوم أن المنطقة برمتها تقف على عمق -369 من سقف العالم ، فالنظام الدولي الحديث الذي نعيش إلى اليوم بين أحضانه كان قد تأسس في القارة الأوربية وارتسمت معالمه في منتصف القرن السابع عشر عندما وقعت الدول الأوربية المتصارعة على مدى ثلاثين عاما معاهدة "ويستفاليا" في العام 1648م والتي كان من شأنها أن تضع حدا للصراعات التي شهدتها القارة البيضاء وأصابت جوارها الاقرب والبعيد عندنا كان الملوك الأوربيون يرسلون جنودهم خارج حدودهم لإجبار الآخرين على الاعتقاد بمعتقداتهم الدينيه والمذهبيه ولذا فقد اقر الجميع في تلك الاتفاقيه السابقة بوجوب عدم التدخل في شؤون الآخرين تحت أي مسمى كان .
نحن اليوم في المنطقة لم نصل بعد إلى "ويستفاليا "عربية أو شرق أوسطية بل والمؤكد أننا لا نعيش حتى إرهاصاتها التي يمكن أن تبشر بها . 

الكاتب : عبد المنعم علي عيسى / رقم العدد : 774

غاية الحزب السوري القومي الاجتماعي بعث نهضة سورية قومية اجتماعية تكفل تحقيق مبادئه وتعيد إلى الأمة السورية حيويتها وقوتها، وتنظيم حركة تؤدي إلى استقلال الأمة السورية استقلالاً تاماً وتثبيت سيادتها وإقامة نظام جديد يؤمن مصالحها ويرفع مستوى حياتها، والسعي لإنشاء جبهة عربية.

سعاده

مساحة حرة
لو دققنا النظر في تجربة الثورتين التونسية والمصرية من حيث هما ثورتان نجحتا في القضاء على الحاكم المستبد، لتبين لنا أن ما تبقى عليهما إنجازه أكثر بكثير مما أنجزتاه حتى الآن.
رفة جناح
كلما بدأ الحديث عن "النص البديل"، حضرت في الذهن مباشرة عبارة "الطاقة البديلة" التي تزين واجهات محلات الكهرباء بكثرة في هذه المرحلة بسبب الشحّ الكبير في التيار!.
كاريكاتير
عداد الزوار