آخر تحديث بتاريخ الاثنين 10/10/2017 أسبوعية تصدر صباح كل اثنين / يصدرها في الشام الحزب السوري القومي الاجتماعي
العدد كـPDF
تصنيف حسب العدد

دروع العنق لمواجهة عمليات الطعن.. وسترة تفشل...

اثنين, 11/01/2016

بدأ جيش الاحتلال بتوزيع دروع للعنق على جنوده المنتشرين على الحواجز العسكرية في الضفة الغربية وعلى مواقع الحراسة المختلفة، لمواجهة عمليات الطعن التي يتعرض لها الجنود، وفقاً لما نشره موقع "رويتر".
وأشار الموقع إلى أن الجيش بدأ بتوزيع 850 درعاً واقياً على الجنود المنتشرين على الحواجز وعلى مواقع الحراسة في الضفة الغربية، وسيقوم الجنود باستخدام هذه الدرع كوقاية من عمليات الطعن التي ينفذها الفلسطينيون ضد عناصر الجيش، وهذه الدروع الجديدة مصنعة بطريقة لا تسمح للسكين أو أداة حادة باختراقها، وهي نوع من الحماية للجنود المنتشرين في الضفة الغربية.
من جهة أخرى، حاول مراسل القناة العبرية الأولى التأكد من جدوى السترة التي روجت لها وسائل الإعلام الصهيونية بصفتها الحل السحري للإصابة بالسكاكين، عبر قبوله أن يكون موضوع تجريب لهذه السترة، حيث ارتدى السترة وطلب من أحدهم توجيه طعنة بواسطة سكين لكن التجربة فشلت فشلاً ذريعاً واخترقت السكين السترة الواقية وإصابة المراسل بجراح في ظهره وصفت بالطفيفة. 

 

 

تقرير: حكومة نتنياهو تصادر أملاك الفلسطينيين لصالح المستوطنين

أظهرت التقارير التي تتقاطع مع الوقائع على الأرض التي يرصدها التقرير الأسبوعي للمكتب الوطني للدفاع عن الأرض ومقاومة الاستيطان، كيف تقوم حكومة نتنياهو بالاستيلاء على أملاك الفلسطينيين ونقلها لجمعيات المستوطنين، حيث تظهر العلاقة التكاملية بين مؤسسات الدولة ومنظمات المستوطنين، وهي العلاقة التي لا تسمح فقط باستمرار مشروع الاستيطان وتوسيعه، وإنما تسلط الضوء على ادعاء إسرائيل بأن الأمر يتعلق بصفقات عقارية خاصة في السوق الحرة.
ويتضح ذلك من خلال قيام ما يسمى بـ"حارس أملاك الغائبين" في حكومة الاحتلال، والذي تقع تحت سلطته أملاك وعقارات اللاجئين الفلسطينيين، قد باع لمنظمة "عطيرت كوهنيم"، قطعتي أرض في قلب حي سلوان المحاذي للمسجد الأقصى المبارك في القدس المحتلة، بزعم أن هذه الأراضي اشتراها يهود في نهاية القرن التاسع عشر وبدايات القرن العشرين، حيث تبلغ مساحة إحدى هذه القطع 5 دونمات، بينما تبلغ مساحة الثانية 2 دونم، جرى بيعهما لعصابة المستوطنين بأسعار بخس، رغم أنه على قسم منها تقيم عائلات عربية، تعرضت للإخلاء في الآونة الأخيرة، حيث تآمر ما يسمى بـ"حارس أملاك الغائبين، على القوانين "الإسرائيلية"، والتي منها ما يلزم الحارس المزعوم نشر مزاد، ومنها أيضاً ما يلزمه بأن يعرض الأرض أولاً على من يقيم عليها منذ سنوات.
في الوقت نفسه، قرر وزير الأمن موشيه يعلون، المصادقة على توسيع منطقة نفوذ المجلس الإقليمي "غوش عتصيون"، لتشمل منطقة "بيت البركة"، التي زعم نشطاء اليمين أنهم اشتروها بواسطة جمعية أميركية يمولها راعي المستوطنين إيرفين موسكوفيتش، ويكون بذلك قد صادق نهائياً على إقامة مستوطنة جديدة، تمتد على مساحة 38 دونماً، ومن المفترض أن يتم ضم مئات الدونمات لهذا الموقع الاستيطاني الجديد، لتصبح هذه المستوطنة، حلقة جديدة في الحزام الاستيطاني الذي ينطلق من غرب الضفة الفلسطينية المحتلة، مروراً بالقدس المحتلة، وصولاً إلى مشارف البحر الميت. ويهدف هذا الحزام الاستيطاني الذي سيضم مئات آلاف المستوطنين، إلى بتر الضفة إلى قسمين شمالي وجنوبي، وعزل القدس نهائياً عن سائر أنحاء الضفة المحتلة.
ويسعى المستوطنون في المرحلة الأولى إلى توطين 20 عائلة، لتدخل إلى المباني بعد الانتهاء من ترميمها وملاءمتها، ولكن حسب تقديرات المستوطنين، فإنه سيكون بإمكانهم توسيع مستوطنتهم في المرحلة التالية بنحو 500 دونم إضافي، تسيطر عليها سلطات الاحتلال، ومن ثم سينتقلون إلى مراحل توسيع أخرى.
وفي الأسابيع الأخيرة أخذت حكومة نتنياهو تقوم على نحو ملفت بتنفيذ التفاهمات التي توصل إليها رئيس الحكومة مع قادة مجلس المستوطنات، والتي سيتم وفقاً لها مصادرة أراضٍ فلسطينية لشق شوارع تلتف على قرية النبي الياس في الضفة. وحسب تلك التفاهمات ستتم مصادرة 104 دونمات لشق الشارع. حيث تم في مطلع كانون الأول الماضي، تسليم أوامر المصادرة لعدة عائلات فلسطينية تمتلك الأرض في المكان. وتم اختيار المقاول الذي سينفذ المشروع وفق المخطط، الذي يبدأ العمل به في شهر نيسان المقبل وتصل تكلفته إلى حوالي 50 مليون شيكل..
وفي حلقة أخرى من حلقات نهب أراضي الفلسطينيين والتي تشرف عليها حكومة الاحتلال، وقسم منها يجري بصورة رسمية وبختم المحكمة العليا الإسرائيلية، واصلت المحاجر الإسرائيلية خلال السنوات الماضية توسيع مساحات عملها بالاستيلاء على المزيد من الأراضي في الضفة الغربية المحتلة، حيث وسعت المحاجر مساحاتها بشكل أكبر من التصاريح التي حصلت عليها من سلطات الاحتلال وما يسمى بـ"الإدارة المدنية"، حيث تقدر المساحة التي تستولي عليها المحاجر بنحو 500 دونم ونقل عن "الإدارة المدنية" أنها بصدد تسوية الأمر، وعلى ما يبدو أنها ستمنح المحاجر تصاريح تمكنها من الاستيلاء على المزيد من الأراضي. 

 

 

معلقون صهاينة: نتنياهو غير قادر على مجرد الوعد بالأمن

على الرغم من أن رئيس الوزراء في كيان العدو بنيامين نتنياهو وأركان حكومته، حاولوا تسويق اغتيال نشأت ملحم منفذ عملية "ديزنوف" في تل أبيب كإنجاز، فإن نخباً إعلامية "إسرائيلية" هاجمته واتهمته بالفشل الذريع في مواجه المقاومة.
وقال أمنون أبراموفيتش، المعلق في قناة التلفزة الثانية، إن نتنياهو يحاول الاحتفاء بتصفية ملحم، لكنه تجاهل حقيقة أن ملحم وضع دولة بأكملها في طوق لمدة أسبوع، واصفاً سلوك نتنياهو بـ"التبجح."
وفي تعليق نوّه أبراموفيتش إلى أنه كان يتوجب دراسة الإخفاقات التي كشفت عنها العملية التي نفذها ملحم وليس الاحتفاء بتصفيته.
من ناحيته، قال الصحافي أمير تيفون، معلق الشؤون السياسية في موقع "وللا"، إن نتنياهو لم يفشل فشلاً ذريعاً فقط في مهمة الحفاظ على أمن "الإسرائيليين"، بل إنه لم يعد قادراً على تقديم تعهدات بتحسين الأوضاع الأمنية واستعادة زمام المبادرة في مواجهة الفلسطينيين.
وفي مقال نشره الموقع، نوّه تيفون إلى أن نتنياهو بات يتجه إلى محاولة رفع معنويات الجمهور والاستغراق في سرد العبر التاريخية للتشجيع على الصبر، مشيراً إلى أن نتنياهو يستفيد فقط من ضعف المعارضة السياسية له.
من ناحيته، قال ألون بن دافيد، معلق الشؤون العسكرية في قناة التلفزة العاشرة، إن "إسرائيل" تقف عاجزة أمام موجة العمليات وإن أحداً لم يعد قادراً على تقديم ضمانة باستعادة الأمن. وفي مقال نشرته صحيفة "معاريف"، نوّه بن دافيد إلى أن القادة الميدانيين للجيش في الضفة المحتلة والذين يعدون الأكثر أهلية في تاريخ "إسرائيل "يقرون بعجزهم عن معالجة الأوضاع الأمنية.
وشدد بن دافيد على أن أفضل العقول في الجيش وفي جهاز المخابرات الإسرائيلية الداخلية "الشاباك"، قضوا عشرات الساعات في البحث سراً حول آليات عمل ناجحة يمكن أن تفضي إلى إنهاء ظاهرة العمليات الفردية التي لا يوجد عليها رد، دون جدوى. 

الكاتب : جريدة النهضة / رقم العدد : 727

غاية الحزب السوري القومي الاجتماعي بعث نهضة سورية قومية اجتماعية تكفل تحقيق مبادئه وتعيد إلى الأمة السورية حيويتها وقوتها، وتنظيم حركة تؤدي إلى استقلال الأمة السورية استقلالاً تاماً وتثبيت سيادتها وإقامة نظام جديد يؤمن مصالحها ويرفع مستوى حياتها، والسعي لإنشاء جبهة عربية.

سعاده

مساحة حرة
لو دققنا النظر في تجربة الثورتين التونسية والمصرية من حيث هما ثورتان نجحتا في القضاء على الحاكم المستبد، لتبين لنا أن ما تبقى عليهما إنجازه أكثر بكثير مما أنجزتاه حتى الآن.
رفة جناح
ستنضجُ ثمارُ الكبّاد في غيابنا هذه السنة، ويقطر مطرها على تراب الحديقة ثم تشربه الأرض.. ستفتقد حباتُ النارنج كل لحظات الجنون، حينما كنا نمزج ماء الشام مع الفودكا، ثم نتكئ على كراسي الجلد، ونحن سعداء من شدة الحب.. سيغني «فرانك سيناترا» نهاية الطريق، وتكبر الوحشة دون أن يقاومها أحد.. ستكبر صبايا دوّار المزرعة، وشارع الملك العادل..
كاريكاتير
عداد الزوار