آخر تحديث بتاريخ الاثنين 15/08/2017 أسبوعية تصدر صباح كل اثنين / يصدرها في الشام الحزب السوري القومي الاجتماعي
العدد كـPDF
تصنيف حسب العدد

إضراب الأسرى ومعركة البقاء

ثلاثاء, 09/05/2017

أبت كرامتهم أن تقبل المساومة، فرغم وجودهم في كيان الاحتلال الغاصب إلا أن الحق لابد أن يعود لأصحابه بالكفاح والنضال. فإضراب الحرية والكرامة المستمر وسط تعنت الاحتلال الصهيوني بعدم الاستجابة لمطالبهم بالإضافة إلى العزل الانفرادي ومنع الأسرى من زيارة ذويهم، إلا أن هؤلاء الأبطال أبوا أن يستسلموا للإذلال والهوان. وهم من سطر وقفة العز لأجيال لم تولد بعد. وهم من أثبت أن فيهم قوة لو فعلت لغيرت وجه التاريخ وإنها لفاعلة.
إضراب الأسرى الفلسطينيين ليس هو امتناع عن الطعام ومعاناة الجوع لكنه إضراب العز والكرامة ووقفة في وجه طغاة العصر، فالأسرى الفلسطينيون ليسوا بحاجة إلى جمعية خيرية تجمع لهم الخبز والطعام، فهم يقظة ضمير وصرخة وجدان. هو صوت أحرار يحتاج إلى صوت يجيب: أيها الأبطال إن إضرابكم هو نداء للعقول والقلوب والنفوس الجائعة لكي تلتهم لقمة الكرامة والعزة والعنفوان.
مأساة الأسرى الفلسطينيين هي واحدة من أهم وأعدل القضايا لأنها تؤكد حقيقة الأدوار المشبوهة الذي يلعبها مجلس الأمن الدولي في مناصرة الاحتلال الصهيوني الغاشم والمدافع عن جرائمه، فهؤلاء الأسرى الأبطال هم ضحية إرهاب منظم يلهث إلى تجريد الشعب الفلسطيني من هويته وسلب حقوقه مروراً إلى تصفية قضيته، ناهيك عن أن اعتقالهم هو اعتقال تعسفي مجرد من كل مقومات الإنسانية الأخلاقية، لاسيما أنهم يقبعون في سجون الاحتلال دون محاكمة عادلة، بل على العكس يمارس بحقهم كل ألوان التعسف المشبع بالعنصرية والتصفية والإلغاء.
هؤلاء الأسرى المضربون عن الطعام، ليس لتلبية فرائض دينية بل تلبية لنداء أمة أبت أن يكون قبر التاريخ مكاناً لها في الحياة. وتلبية لنداء أمة يؤمن أبناؤها أن لا تفريط في نيل الحرية والكرامة، فأين أنتم يا أعراب أمة خجلت من عارها الأمم، أين هؤلاء الأعراب الذين تفننوا في ذبح الإبل والنعاج تكريماً لقتلة الشعوب دون أن يرف لكم جفن وأنتم ترون أبناء جلدتكم تذبح بسكين الهمجية والوحشية.
أين جامعة الأعراب التي باتت ليس أكثر من بيدق في حظائر آل سعود بعد أن سفحت كل الكرامات وأتقنت فن الزحف والانبطاح، فلا صوت لها ولو بكلمة تأييد أو تشجيع أمام أنين المتألمين... الأمعاء الخاوية لم تجعل نفوس الأسرى خانعة خاضعة خلافاً للأمعاء الخاوية من أية عزة وعنفوان. فمهما تعامى العالم عن جرائم الاحتلال بحق الأسرى والشعب الفلسطيني فإن هذه الجرائم والممارسات ستبقى شوكة في عيون المنافقين الدوليين الذين يجيدون ثقافة الصمت والتستر على الاحتلال الغاصب الذي يعتقل الآلاف من أبناء الشعب الفلسطيني الذين ذهبوا ضحية إجرام عالمي يقبعون اليوم في سجون الاحتلال حتى باتوا ليس أكثر من مجرد أرقام بقواميس وأجندات منظمات حقوق الإنسان!!.
مأساة الأسرى الفلسطينيين طويلة بعد أن أصبحوا ضحية لكل المفاهيم والشعارات المزيفة والمضللة، فمعاناتهم أسقطت كل أقنعة الإنسانية وعرّت التخاذل العربي ومفاهيم ما يسمى مجتمع دولي متصهين! لأن صمت العالم بحكوماته ومؤسساته ومنظماته الدولية والمحلية هو السبب المباشر في تجاهل قضيتهم المحقة والعادلة.
لا شك أن ظلام الأسرى الحالك لا ينقشع إلا بالوحدة الوطنية الفلسطينية وإنهاء الانقسام واستنهاض الهمم والاهتمام إلى مبادرة القيادي العظيم مروان البرغوثي ودعوته إلى الإجماع الوطني وقيادة بعيدة عن الروتين وتوجيه البندقية إلى بوصلتها الحقيقية في دحر الاحتلال وليس باللهاث وراء بقايا فُتات دولة. 

الكاتب : عائدة عم علي / رقم العدد : 762

غاية الحزب السوري القومي الاجتماعي بعث نهضة سورية قومية اجتماعية تكفل تحقيق مبادئه وتعيد إلى الأمة السورية حيويتها وقوتها، وتنظيم حركة تؤدي إلى استقلال الأمة السورية استقلالاً تاماً وتثبيت سيادتها وإقامة نظام جديد يؤمن مصالحها ويرفع مستوى حياتها، والسعي لإنشاء جبهة عربية.

سعاده

مساحة حرة
لو دققنا النظر في تجربة الثورتين التونسية والمصرية من حيث هما ثورتان نجحتا في القضاء على الحاكم المستبد، لتبين لنا أن ما تبقى عليهما إنجازه أكثر بكثير مما أنجزتاه حتى الآن.
رفة جناح
أكثر من أسى يطلّ عبر معرض الكتاب في بيروت!. فالصور المنهمرة من الفيس بووك، تقول إن الكاتب السوري يظهر وكأنه يعيش في قارة أخرى، فهو يقف على الأطلال ليستذكر مدينة المعارض القديمة والاحتفاء بالكتب سنوياً في مكتبة الأسد ولاحقاً في المقر الجديد على طريق المطار!.
كاريكاتير
عداد الزوار