آخر تحديث بتاريخ الاثنين 4/04/2017 أسبوعية تصدر صباح كل اثنين / يصدرها في الشام الحزب السوري القومي الاجتماعي
العدد كـPDF
تصنيف حسب العدد

من كتب الطبخ والأبراج إلى كتب جذب الناس مثل المغناطيس

ثلاثاء, 14/02/2017

التلاعب بمشاعر الشباب والمراهقين في كتب النصائح

يقول الكتاب المعروض على رصيف الحلبوني: "مئة طريقة لتعزيز ثقتك بنفسك"!. أما الكتاب المجاور له فيحمل عنوان "كيف تجذب الناس كالمغناطيس؟".. والثالث عنوانه "إصنع المزيد من المال".. إلى آخر ما هناك من عناوين لا تختلف كثيراً عن عناوين بعض الكتب التي كانت سائدة منذ عشرين عاماً ماضية مثال "مئة رسالة حب" أو "مئة طريقة لكسب قلب الحبيب"!.
على طريقة كتب الطبخ والخلطات السحرية لجاطات السلطة والفتة والفروج بالفرن، تأتي الكتب التي تحاول أن تخترع خلطات سحرية للشخصية لتضعها على طريق الشهرة والثروة والسيطرة على قلب الحبيب المطنش.. ثقافة أقل ما توصف بها هي اشتغالها على الجانب التجاري ومحاولة إغواء الشباب والمراهقين بنحو خاص بعدة خزعبلات تشبه ما يشتريه المرء من البذورية عندما يذهب ليشتري عشبة ضد السعال وأخرى ضد الحساسية وكأن تركيب الشخصية لا يحتاج إلا إلى بعض النصائح التي يكتبها أناس لا نعلم تماما من هم ولا نعلم هل هم موجودون في الحقيقة أم أن الكتاب مجرد تزوير بتزوير والهدف طبعاً هو الربح المالي بغض النظر عن الضرر التي قد يتسبب بها هذا الكتاب على شخصيات اليائسين الباحثين عن بارقة أمل في آخر النفق!.
"أستطيع أن أقرأك مثل كتاب" أحد الكتب التي تعطي إرشادات لقراءة لغة الجسد، ورغم أن للجسد لغته فعلاً، لكن الرهان هنا هو على شغف الفضوليين بمعرفة أسرار الآخرين من حركاتهم ومحاولة قراءة العيون والإشارات الخفية وكأن الناس عبارة عن شيفرات أو لكأن شيوخ الكار قادرون على كتابة التعويذات من أجل فلاح الحب والعلاقات الاجتماعية والثقة بالنفس وهي كلها في نهاية الأمر عبارة عن عناوين تجارية لا يمكن الوثوق بها والركون إليها!.
يقول البائع إياد، إنه يقوم ببيع الكتب التي تلقى رواجاً في كل مرحلة وبالتالي فهو لا يعرف ماذا تحتويه هذه الكتب لكنه يشتريها بناء على طلب الزبائن.. يضيف: "نحن نبيع الكتب التي يطلبها الزبون ولولا أنها تلبي حاجات معينة لدى الناس لما لاقت الرواج والطلب الدائم من قبلهم فنحن نبيع من هذه الكتب أكثر مما نبيعه من الروايات العالمية وهذا أمر ملفت للانتباه ويؤكد على صلاحية هذه الكتب..". يخبرنا إياد أن الناس العاديين يمكن أن ينبهروا بجميع العناوين السحرية والممنوعة ويقوموا بشرائها لكن هذا لا يعني صوابيتها، فيقول :إن الأمر في النهاية مرتبط بالسوق والعرض والطلب وأنهم كبائعين لا يجبرون الزبائن على شراء كتاب عن البسطة!.
من الحلبوني إلى جسر الرئيس وتحت جسر فكتوريا وفي الكثير من الشوارع، تتوزع بسطات مؤقتة ودائمة للكتب القديمة والجديدة، الكثير منها يغرق في هذه العناوين التي أشرنا إليها، والباقي فيركز على الروايات العالمية المطبوعة بتقنيات الريزو والتي يمكن أن نشاهد أكثر من نسخة واحدة للرواية الواحدة ما يؤكد قيام بعض الاشخاص بتزوير الطبعات وتقديمها في السوق على هذا النحو الذي يعاقب عليه القانون.. ومثلما نعثر على طبعات كثيرة متشابهة لشعر نزار قباني أو جبران خليل جبران، فإننا نكتشف طبعات متعددة لروائيين عالميين ايضاً، ورغم أن التزوير بهذا النحو ليس قضيتنا ورغم أن البعض يرون أن الحصول على الكتاب من حق الجميع في المجتمع حتى لو كانت سوياتهم الاقتصادية فقيرة، إلا أننا نركز هنا على العناوين التي تتلاعب بالذهن والنفسية الخاصة بالشباب وتحاول تحريضهم على الشراء بغض النظر عن المخاطر التي تعرضهم لها هذه العناوين..
المختص الاجتماعي ثائر الشريباتي، يقول :إن مخاطر المعرفة السيئة أو الجاهلة تتلخص في أنها تترك آثارا كبيرة على الشخصية خاصة إذا كان صاحبها يعاني بعض الأمراض ولا يملك الكثير من الثقة بالنفس.. يقول: "هذه العناوين لا تقل خطراً عن تعاطي المواد الممنوعة أو إدمان الذهاب إلى المنجمين الذين يقنعون الناس أنهم قادرون على اكتشاف المستقبل واكتشاف الأشخاص ووصف الخلطات الخاصة بالسعادة والزواج وإنجاب الأطفال.. إنها مشكلة تتصل بالمجتمعات المتخلفة ولابد بالتالي من قيام حملات توعية كبيرة من أجل التعامل مع هذه العناوين والقضايا بكثير من الوعي والعمل على فضحها لأن قيمتها العلمية غائبة تماماً لكن الناس اليائسين أو الجاهلين يمكن أن ينجرفوا وراءها ظناً منهم أنهم يؤمنون مستقبلهم ويكتشفون المجتمع من حولهم..".
من ناحية التحليل النفسي، فإن المجتمعات العربية تفضل الحصول على الوصفات السحرية على صعيد الشخصية والثروة، مثلما يفعل الناس عندما يذهبون إلى المنجمين وينفقون الكثير من المال لقاء تعويذات الحظ والنجاح والحظ وغير ذلك من القضايا.. ما يتبدل هو الموضوع، فالعودة إلى هذه الكتب تشبه العودة إلى المنجم لكن بشكل مختلف، وهذا الأمر درج في المجتمعات الغربية في مرحلة ما، لكننا الآن نبدو كمن يحصل على ثقافة العصور الوسطى البائدة في أوروبا، ففي ظل الانترنت والاتصالات المتقدمة من الغريب أن نرى كتباً تلقى المتابعة والإقبال بهذا الشكل الذي تلقاه كتب الحظ، لكن ما يؤكد رزوح المجتمع تحت أعباء كبيرة من التخلف هو الرواج الكبير الذي تلقاه كتب الأبراج التي تباع بأسعار كبيرة في السوق والتي تحظى فيها المنجمات اللبنانيات الحظ الأوفر في المبيع.. الزبائن في هذه البضاعة هم أنفسهم في التنجيم والكتب وتبييض الفال عند المشعوذين لأن الثقافة التي تربط كل هذه الأطراف هي التخلف وجني المال على حجم الجهل المنتشر بين الناس!.
نسأل أحد الشباب الذين اشتروا كتاب "كيف تجذب الناس مثل المغناطيس" لماذا اشتراه وماذا يتوقع أن يجني منه؟. يقول إنه يعاني من بعض المشاكل الاجتماعية خاصة فيما يتعلق بعلاقته مع الفتيات، لذلك فهو ادخر طويلاً كي يشتري هذا الكتاب بألف ليرة عن البسطة عسى يحصل على بعض الفائدة، وعندما نقول له إن كسب ود الناس وإعجابهم يتطلب بناء شخصية مثقفة عارفة وقوية متماسك وليس عبارة عن نصائح يمكن أن تقرأها في كتاب مثل هذا، يرد علينا أنه سيحاول لأن الخيارات محدودة ولأنه لن يخسر شيئا سوى الألف ليرة إذا ما فشلت المحاولة!.
ما يؤكد مشكلة في الأمر، أن الشاب الذي اشترى الكتاب المذكور يرفض ذكر اسمه ويرفض أن نصوره بحيث يدلي برأيه الصريح للجريدة، فلو أن الموضوع طبيعي وسليم من مختلف النواحي النفسية والعقلية والاجتماعية لكان الناس تعاملوا معه بكل أريحية وثقة، لكن القصة تشبه التعامل مع مرض اجتماعي يحاول المريض الشفاء منه عبر شراء كتاب من هذا المستوى غير العلمي وغير المضمون وهو ما يجعل المخاطر كبيرة على القارىء المتعلق بقشة!.
بين التجارة والهدف الثقافي تتأرجح الكتب والمنشورات بعناوينها البراقة التي تحاول استقطاب كافة الأذواق مثلما يجري في أسواق الألبسة والموضة، فالقضية متعلقة بتحويل كل شيء إلى بضاعة وإنزالها هذه البضاعة إلى البسطة المختصة التي يمكن أن تعدل من المواصفات حسب الطلب حتى لو كان الأمر متعلقاً بالمفهوم الثقافي أو الاجتماعي أو ببناء الشخصية، فالتسطيح يعني وضع كل القضايا أمام مدحلة العصر الجديد الذي يلتهم اليوم كل شيء في ظل غياب المعايير والمفهوم الموحد للقيم والأخلاق!. 

الكاتب : إياد العساف / رقم العدد : 757

غاية الحزب السوري القومي الاجتماعي بعث نهضة سورية قومية اجتماعية تكفل تحقيق مبادئه وتعيد إلى الأمة السورية حيويتها وقوتها، وتنظيم حركة تؤدي إلى استقلال الأمة السورية استقلالاً تاماً وتثبيت سيادتها وإقامة نظام جديد يؤمن مصالحها ويرفع مستوى حياتها، والسعي لإنشاء جبهة عربية.

سعاده

مساحة حرة
لو دققنا النظر في تجربة الثورتين التونسية والمصرية من حيث هما ثورتان نجحتا في القضاء على الحاكم المستبد، لتبين لنا أن ما تبقى عليهما إنجازه أكثر بكثير مما أنجزتاه حتى الآن.
رفة جناح
لقد استهلكنا جميع مفردات الحرب، بقسوتها وفقدها وقلبها المقتول!. بثيابها الممزقة وشهدائها وضحاياها المجهولين..الحرب معجمٌ جديد تشكَّلَ طعنةً طعنةً وزناداً إثر زناد، هكذا تقول اللغة وهي تشهق فوق حقول الموت كأنها تحرث الجرح كي تزرع في كل مرة نصاً أكثر فتكاً مما تتخيل الفجيعة التي كبرت هي الأخرى وتحولت إلى شجرة سوداء قاتمة الظلال!.
كاريكاتير
عداد الزوار