آخر تحديث بتاريخ الاثنين 06/06/2017 أسبوعية تصدر صباح كل اثنين / يصدرها في الشام الحزب السوري القومي الاجتماعي
العدد كـPDF
تصنيف حسب العدد

ملتقى دمشق الشعري يكرم شوقي بغدادي مــــن شــــعر الأيــديولــوجيـــا إلى قصيدة الطفولة والشكوى

ثلاثاء, 14/02/2017

إطلالة جميلة للشاعر شوقي بغدادي في ملتقى دمشق الشعري الذي أقيم في المركز الثقافي العربي أبو رمانة، فأبو طرفة المولود سنة 1928، صاحب تجربة متنوعة وقديمة في كتابة قصيدة التفعيلة والقصة القصيرة كان أولها كتابة "أكثر من قلب واحد" سنة 1955، ثم "لكل حب قصة" 1962، وصولاً إلى "رؤيا يوحنا الدمشقي" 1991، و"شيء يخص الروح" 1996.. تجربة تناوب فيها العامل السياسي الأيديولوجي والعامل الشخصي الانفعالي الذي جعله يبدل خياراته وأدوات تحليله للواقع وكان هذا واضحاً في النصوص التي كتبها في المراحل المختلفة.. هذه النقاط والعديد من التفاصيل الأخرى كان مدار الندوة التي أقيمت بحضور الشاعر ومشاركة كل من الباحثين رضوان قضماني ولطفية برهم وبيان الصفدي وثائر زين الدين حيث تناول كل منهم محور ألقى فيه الضوء على تجربة الشاعر..

الدكتور رضوان قضماني انطلقت من كتاب شوقي بغدادي الذي يحمل عنوان "عودة الطفل الجميل" حيث يعتبر هذا الكتاب نقطة تحول في تجربة الشاعر عندما انتقل من الأيديولوجيا إلى الفضاءات الشعرية الرحيبة والاحتمالية وكان هذا الأمر يتطلب الكثير من العفوية والعودة إلى الطفولة كي تتولى هي قيادة دفة السفينة بعدما عبثت بمسيرتها الرياح.. يقول قضماني:
"شوقي بغدادي مازال طفلاً جميلاً بشعره وحضوره وألقه.. تربينا على شعره واستمتعنا به.. اخترت مجموعة "عودة الطفل الجميل" لأن شوقي مازال طفلا جميلاً.. ولأن عودة الطفل الجميل تكاد تكون مفصلاً في سيرورته الشعرية.. انتهينا فيها من الأيديولوجيا لننقل الى الفكر والشعر.. وامتاز خلالها شوقي بلغته التي اختلفت عن كل شعراء الحداثة وشكلت مفصلا في النقلة من الشعر العمودي في خمسينيات القرن الماضي..".
يشير قضماني إلى أن كتابات شوقي تؤكد التطور والاختلاف في رؤية العالم خلال تطور التجربة في مراحلها المختلفة.. إنها الخبرات وتراكم المعارف والامتحانات.. يضيف قضماني:
"عندما نقرأ شعر شوقي منذ ديوانه الأول حتى الأخير، سنرى أن شوقي كلما تقدم في التجربة، يرى العالم وما يجري به بشكل يختلف عن السابق.. عندما نقرأ عودة الطفل الجميل نرى أن شوقي بدأ يرى العالم بشكل آخر.. صارت القصيدة انعكاسا لما يثفل كاهله.. كان يقدم خطابا سياسيا فأصبح يقدم شجنا سياسياً لا ينفصم عن البحث عن مستقبل أفضل وراح يشحن نصه بطاقة شعرية تحول الاحساس اليومي البسيط إلى شحنة من التوتر الشعري.. إنه شاعر يدرك واقعه بعمق ويعرف اتجاه التغير والقوى القادرة على تحقيقه..".
العلاقة مع اليوميات البسيطة وتحويلها إلى شعر، بالإضافة إلى صلة النص بالايديولوجيا، شكلت معالم هامة في تجربة شوقي بغدادي، الذي عمل على شحن نصه بطاقة شعرية تحول اليوميات البسيطة إلى توتر شعري، كما يشير قضماني: "إنه شاعر يدرك واقعه بعمق ويعرف اتجاه التغيير والقوى القادرة على تحقيقه.. فهو شاعر عاش عصر سيادة الأيديولوجيا التي تسعى إلى التغيير.. شاعر يعيش زمن الشعر المرتبط برؤيا للكون والمجتمع والإنسان متسلحا بفكر لا يعزله عن مرجعيته كي لا يتحول هذا الشعر إلى ألفاظ جوفاء تفرغ القصيدة من شحناتها الانفعالية وتفقدها بريقها.. في حديثه عن تجربته الشعرية أكد شوقي ارتباطه فكريا وسياسيا وعاطفيا بفكر طليعي، جعل منه شاعرا واقعيا على الرغم من حداثته، لا يبتعد عن الحداثة بل يشدها إليه.. ولم يستسلم إلى تقاليد الشعر السياسي وطروحاته التقليدية فجعل لغة الشعر ملتحمة بلغة الحياة مبتعدا عن الصورة الجاهزة منتقلا إلى بلاغة جديدة بلاغة حداثوية خاصة به..".
ميزة هامة في شعر شوقي بغدادي تناولها قضماني وتتعلق بشغله الدائم على تحويل القصيدة إلى قصة أو إلى سرد شعري يجمع بين مقومات الشعر ومقومات النثر مازجا ذلك بما يمكن تسميته لغة الشعب، أو اللغة الشعبية.. يقول قضماني:
"جعل شوقي من لغة التواصل اليومي نصوصاً اتحدت بغنائياتها وإيقاعاتها..فهو من رواد الحداثة في الشعر السوري المعاصر إلا أنه لم يركض نحو الحداثة بل جاءت الحداثة إليه.. فهي العفوية في اللغة والشكل والصورة وفي اعتماده على الثقافة والموروث الشعري واستلهامه للتراث العربي والعالمي في آن..
حول هذه النقطة، عقّب بغدادي بإشارة تؤكد أن الحداثة لا تعني مخالفة الرأي والأسلوب والإتيان بأشياء غير مألوفة.. مؤكداً أن اللغة العربية والشعراء القدامى يمكن أن يكونوا مصدرا مهما للحداثة..
الشاعر بيان الصفدي تناول جانب شعر الأطفال عند شوقي بغدادي، فأشار إلى أنه
من أهم الجوانب عن بغدادي، وهو بالفعل يعكس حساً مرهفاً. يقول الصفدي:
"قدم الشاعر ثلاث مجموعات شعرية للأطفال وكتب من وقت مبكر وكان أحد الكتاب المعروفين في مجلة أسامة، ومن الكتب "القمر على السطوح" عصفور الجنة، والثالثة "المعلم جميل". وقد نشر نصوصها في مجلة أسامة منذ سنوات ماضية"..
الدكتورة لطفية برهم، تناولت مجموعة بغدادي الشعرية "شيء يخص الروح"، فحاولت تفكيك هوية الأشياء التي تخص الروح التي عناها الشاعر.. تقول برهم:
" تنفتح المجموعة على ثلاثة حقول كبرى حقل ذاتي وحقل وجداني وحقل لغوي، ففي هذه المجموعة الشعر والحرية والحب والحزن وكلها عناصر تخص الروح، إنها تشير إلى أنه ليس في عالمنا شيء محدد يخص الروح.. المجموعة تأسيس لهوية مفصلية تحيلنا إلى حقيقة أن ذات الشاعر موجودة وهي تفرز كل هذه العناصر..".
الدكتور ثائر زين الدين تناول تجربة بغدادي من خلال قصيدته المعروفة "كي تعرفيني لا تقرئيني".. يقول زين الدين:
"الشاعر كائن مختلف عن قصائده. إنه يقدم الصورة الحلم.. في حين أن هذا الجسد الطيني له قوانين أخرى تتحكم به علائق وسنن مختلفة، قصيدة شوقي "كي تعرفيني جيدا لا تقرئيني يسعى فيها الشاعر إلى رفع اللبس من البداية، فهو يطلب من المرأة أن تطرح ما قرأته من قصائده جانباً حتى نظرته عنها:
كي تعرفيني جيداً لا تقرئيني
ولكي تريني جيدا لا تبصريني
القضية تتعلق بالعمق الذي يقصده الشاعر وراء هذا المعنى.. يقول زين الدين: "يرجو الشاعر من المرأة أن تعود معه إلى ماضيه، إلى الطفولة عندما كان يجري في الساقية ويلعب في البيت الطيني وعند ياسمين السياج:
سترين وجهي فوق ساقية
سقطت بها قديما في جنوني
وتريني كفي فوق حائط بيتنا المصنوع
من خشب وطينِ
يصل زين الدين إلى مرحلة النضج والعمل السياسي، يقول: "هذا الرجل الكهل لا يقدم الصورة الحقيقية التي تبحثين عنها يا فتاة.. ويختم قصيدته مؤكدا أن قراءة شعره والنظر إليه الآن أمران غير كافيين لكي تعرفه جيدا هذه الحسناء التي تحاول أن تدخل عالمه فهناك في هضاب الماضي وحقوله الواسعة عند الينابيع القديمة تتجلى صورته الجميلة العفوية الجميلة الصادقة بأبهى مظاهرها.
الاحتفاء بتجربة شوقي بغدادي تأتي ضمن مجموعة ملتقيات تقيمها مديرية ثقافة دمشق وتتناول جميع أنواع الكتابة تقريباً، وبقدر ما تشكل مناسبة للمراجعة النقدية وإعادة اكتشاف تجارب الشعراء والنصوص فهي في الوقت نفسه تذكر بشعراء غابوا طويلاً عن المشهد بحيث أن تكريمهم يأخذ أكثر من بعد إبداعي وشخصي أيضاً. 

الكاتب : أرواد قطريب / رقم العدد : 757

غاية الحزب السوري القومي الاجتماعي بعث نهضة سورية قومية اجتماعية تكفل تحقيق مبادئه وتعيد إلى الأمة السورية حيويتها وقوتها، وتنظيم حركة تؤدي إلى استقلال الأمة السورية استقلالاً تاماً وتثبيت سيادتها وإقامة نظام جديد يؤمن مصالحها ويرفع مستوى حياتها، والسعي لإنشاء جبهة عربية.

سعاده

مساحة حرة
لو دققنا النظر في تجربة الثورتين التونسية والمصرية من حيث هما ثورتان نجحتا في القضاء على الحاكم المستبد، لتبين لنا أن ما تبقى عليهما إنجازه أكثر بكثير مما أنجزتاه حتى الآن.
رفة جناح
نقدياً، تمرضُ النصوص مثل البشر، فتُصاب بالفضيحة أو المراءاة والتواطؤ، ما يتطلب نقلها إلى غرف الإنعاش على جناح السرعة. النصوص تموت إذا نقصت فيها كميات الأوكسجين والحيوية والنُبل!.
كاريكاتير
عداد الزوار