آخر تحديث بتاريخ الاثنين 21/11/2017 أسبوعية تصدر صباح كل اثنين / يصدرها في الشام الحزب السوري القومي الاجتماعي
العدد كـPDF
تصنيف حسب العدد

معتز العمري في تجلياته الإنسانية الأولى استلهام الحضارة الآشورية والكنعانية في الحاضر

ثلاثاء, 31/10/2017

العودة إلى الحضارات القديمة يعتبر خياراً موفقاً في تجربة الفنان معتز العمري الذي عرض مؤخراً في صالة ثقافي أبو رمانة، فالمتابع يكتشف تلك الشخصيات الأسطورية التي زينت النصوص والمعالم القديمة في لوحات العمري إنما بشكل معاصر حيث عمد الفنان إلى محاولة الربط بين الزمنين بهدف التواصل بين حضارة الأسلاف من ناحية ومن أجل فهم تفاصيل الحاضر والإضاءة عليه أيضاً، ذلك أن الإضافة للماضي طالما شغلت بال ومخيلات الفنانين عبر الزمن لذلك فإن إغناء التراث يعتبر إنجازاً كبيراً بالنسبة للفنون، في هذا الإطار يمكننا فهم تجربة الفنان العمري التي تأخذ شكل البانورامات المتعددة في اللوحة الواحدة بحيث أن الدورة الحضارية تبدو متفاعلة ومتصلة بين الأزمنة المختلفة التي يتناولها في كل لوحة، فعبر تقنيات الأكريليك تحضر الشخصيات التاريخية الآشورية على سطوح اللوحة بشكل يشبه لوحات الأساطير القديمة لكن هذه المرة بإضافات لونية ودلالات أراد من خلالها الفنان صياغة جماليات جديدة إلى هذا المشهد.. سنعثر في هذه الأعمال على الوجوه الانطباعية المتصلة بالتجريد إلى جانب الملامح التاريخية المأخوذة من حضارة كنعان مع علامات لها دلالاتها مثل الطيور والحيوانات وغير ذلك من الأشكال والكائنات..
يقول الفنان العمري عن هذه التجربة في معرضه الأول: اليوم: معرضي الفردي الأول بعنوان تجليات إنسانية استمد عنوانه من الحياة اليومية التي نعيشها، وقد استحضرت بعضاً من الشخوص الكنعانية والآشورية التي أنبتتها هذه الأرض برموزها السرمدية الآسرة لمخيلتي لما فيها من طاقة وقوة مازالت مستمرة إلى يومنا، أحاول اليوم تكريسها برؤيتي الخاصة من خلال هذه الأعمال وإسقاطها على سنوات الأزمة السورية لتجسد "تجليات إنسانية" في حالات الألم والخوف التي نتشاركها جميعاً، كما تجسد فجراً قادماً يلوح في الأفق".
العودة للماضي من أجل البحث عن ملامح المستقبل وزرع الأمل من ذلك الخزان التاريخي الغني والهام يعتبر خياراً جمالياً ومعرفياً بالنسبة للفنان، فالمتابع لأعمال المعرض يكتشف هذا الانسجام بين الحفيد الرسام والأجداد القدماء العائدين إلى آلاف السنين قبل الميلاد، في تلك المراحل من الإزدهار وصناعة الحضارة على أيدي السوريين، ثمة بارقة أمل تلوح كي تتابع الأجيال الطريق وتتمسك بالقيم الإنسانية والجمالية.. في هذا الفضاء تندرج أعمال العمري المليئة بالإسقاطات الفلسفية والجمالية في آن. اشتغل العمري على استحضار اللون المفاجىء في هذا المعرض فرغم الهدوء الذي طبع الأعمال إلا أن هناك انبلاجات مفاجئة أحدثتها الألوان الحارة مثل الأحمر والألوان الساكنة مثل الأخضر الزيتي إلى جانب الرماديات ومجموعة القواتم الموزعة على الأجساد وعناصر اللوحة الأخرى.. التلوين جزء مهم من بناء اللوحة وإشادة معانيها الفكرية وبالتالي فإن ما سميناه بالانبلاجات المتفائلة تجسدها الألوان الفاتحة التي تطل كنوافذ في زحمة العتم والألوان القاتمة وهنا على المتابع أن يتلقف معنيين الأول تاريخي معرفي تعبر عنه الشخصيات والأشكال التي تحملها اللوحة، والثاني جمالي له دلالته الحديثة المرتبطة بالواقع وفق ما تفهمه خصوصية الفنان..
الفنان العمري من مواليد مدينة دمشق عام 1974، من أصول فلسطينية تعود إلى مدينة حيفا. حاصل على ديبلومات في الرسم المعماري من مركز تدريب دمشق التابع للأونروا عام 1994، وتقنيات الرسم على الكمبيوتر من المعهد العالي لتعليم الكبار بدمشق عام 1996، وخضع لدورات متنوعة في مجالات الفنون التشكيلية والتطبيقية والحفر والطباعة اليدوية من خلال ورشات عمل خاصة بمراكز الفنون التشكيلية في سورية ولبنان. وهو عضو نشط في الاتحاد العام للفنانين التشكيليين الفلسطينيين فرع سورية، ومُشارك دائم في معارضه منذ عام 2003. 

الكاتب : جريدة النهضة / رقم العدد : 772

غاية الحزب السوري القومي الاجتماعي بعث نهضة سورية قومية اجتماعية تكفل تحقيق مبادئه وتعيد إلى الأمة السورية حيويتها وقوتها، وتنظيم حركة تؤدي إلى استقلال الأمة السورية استقلالاً تاماً وتثبيت سيادتها وإقامة نظام جديد يؤمن مصالحها ويرفع مستوى حياتها، والسعي لإنشاء جبهة عربية.

سعاده

مساحة حرة
لو دققنا النظر في تجربة الثورتين التونسية والمصرية من حيث هما ثورتان نجحتا في القضاء على الحاكم المستبد، لتبين لنا أن ما تبقى عليهما إنجازه أكثر بكثير مما أنجزتاه حتى الآن.
رفة جناح
فكرةُ أن للموت رائحة تشبه رائحة العشب المقصوص، تثير الذعر عند رواد الحدائق!.. فالعلماء الذين توصلوا إلى هذا الاكتشاف لم يدركوا أنهم يعبثون بجينات المخيلة وحموضها الأمينية وهم في ذلك إما شعراء أو مخرّبون!. لنتخيل أن الحدائق مرشومة بقيامات الموتى وأشلائهم بعد كل عمليات تقليم تقوم بها البلديات كنوع من وَهْم تجميل المدينة؟.
كاريكاتير
عداد الزوار