آخر تحديث بتاريخ الاثنين 15/08/2017 أسبوعية تصدر صباح كل اثنين / يصدرها في الشام الحزب السوري القومي الاجتماعي
العدد كـPDF
تصنيف حسب العدد

"محمود درويش.. الجهورة المؤلمة".. سلسلة أعلام للناشئة

اثنين, 26/09/2011

صدر عن الهيئة العامة السورية للكتاب ضمن سلسلة أعلام للناشئة كتاب "الجوهرة المؤلمة.. محمود درويش" وهو من إعداد الشاعر عادل محمود وهو عبارة عن بانوراما شاملة لحياته وتجربته الشعرية مع بعض القصائد في آخر الكتاب إضافة إلى العديد من الصور التي التقطت لدرويش في مراحل مختلفة من حياته.
يقول عادل محمود في مقدمة الكتاب: الشاعر محمود درويش قصة طويلة، قصة شخص، وشاعر ووطن.. بل وعصر عربي فلسطيني مأساوي وحزين، لذلك هناك كأية قصة تفاصل كثيرة وآراء وسيرة لآلاف الأشخاص من القادة الذين عرفهم دوريش إلى الشهداء الذين أحزنه رحيلهم إلى الأماكن التي عاش فيها كمنفي فلسطيني أخذ الإسرائيليون أرضه ووطنه.
يبدأ الكتاب بتواريخ وأمكنه من حياة درويش، فقد ولد الشاعر عام 1941 في قرية البروة التي تبعد حوالي 9 كم عن عكا وخلال حرب 1948 انتقل مع عائلته إلى لبنان ليعود متسللا ويجد قريته البروة لم تعد موجودة على الخريطة فيعيش لاجئا في دير الأسد في الشمال الفلسطيني.. عاش في حيفا عشر سنين وفيها أنهى دراسته الثانوية ثم عمل محررا في جريدة الاتحاد وبقي فيها تحت الاقامة الجبرية.. في عام 1988 انتخب عضوا في اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية التي بقي عضوا فيها إلى أن جرى توقيع اتفاق أوسلو للمفاوضات بين إسرائيل ومنظمة التحرير.. عاد إلى باريس واختار الإقامة في رام الله ومنها أعاد غصدار مجلة الكرمل.. رحل درويش في التاسع من آب عام 2008 ودفن في رام الله، وبعد وفاته أصدر ورثته عن دار الريس قصائده المتروكة بعنوان "لا أريد لهذه القصيدة أن تنتهي".
يسرد الكتاب العديد من تفاصيل حياة درويش والأحداث التي مرت بها المنطقة بشكل عام، فعن علاقة الشاعر بالسياسة يقول: لم يكن محمود درويش كشاعر راغبا في الدخول إلى منطقة القيادة السياسية ونظرا لخبرته في الكفاح داخل الارض المحتلة ومعرفته بالمجتمع الاسرائيلي الذي عاش فيه طويلا كانت قيادة منظمة التحرير الفلسطينية ترى السياسة في عقل الشاعر كما الشاعر في قلب السياسة...يقول درويش في أحد الحوارات: ضاقت الخيارات على الشعب الفلسطيني ولم يبق أمامه سوى خيارين إما الحياة وإما الحياة.. ومن حقه أن يدافع عن نفسه وأول سلاح هو أن يحافظ على ذاته وحقه وهويته، وثانيا أن يلجأ إلى الوسائل التي تحفظ صورته الانسانية والوطنية لا تمد المحتل بما يريد لها من تشويش واضمحلال.. مقاومة الاحتلال ليست حقاً فلسطينياً فقط بل هي واجب..
الكتاب: الجوهرة المؤلمة، محمود درويش
تأليف: عادل محمود
منشورات الهيئة العامة السورية للكتاب 2011 .

 

 

كتاب أوراق وذكريات دانيال نعمة «أبو خالد»

يقدم حنا مينه لأوراق المناضل الراحل دانيال نعمة فيبدأ بالشعر: «ما راعنا الدهر بالبلوى وغمرتها... لكننا بالإباء المرّ رعناه..» ويختم: يا أبا خالد، يا رفيق الدرب الطويل، طوبى لك نضالك، وطوبى لك دماثة خلقك، وطوبى لك في كل ما أصبت وما أخطأت، فكلنا في العمل والكتابة نصيب ونخطئ وهذا شأن العاملين والمناضلين وأنقياء القلوب!.
ربما تنطوي مذكرات الراحل أبي خالد، على الكثير من الخصوصية نظراً لعلاقته الوطيدة مع الجميع حتى مع المختلفين معه، وقدرته على مد جسور الحوار والتواصل برحابة قل نظيرها عند الكثيرين، وذلك طبعاً يعود إلى ما يشبه التصوف في العمل السياسي المرتكز إلى تاريخ طويل في التضحية والتفاني المشهود له بهما خلال سنين عمره المليئة بالأحداث!.
يخاطب نعمة في البداية أبناءه، ويسرد أسباب تأخره بكتابة مذكراته ليبدأ بفتح خزان الطفولة على تواريخ وأحداث لا تقل أهمية عن حياته النضالية، خاصة من جهة علاقته بوالده قبيل تبلور انتمائه الحزبي، كذلك تحضر أمه في مواقف مؤثرة تكشف شاعرية أبي خالد وشفافيته الفائقة.. يقول: إنني وأنا أكتب عن والدي تجول في خاطري أفكار كثيرة حول الوالدة العظيمة، التي لجأت إلى حضنها وأنا صغير وانحنيت عليها طالباً حمايتها والتي أعود إلى حضنها وأنا في الرابعة والستين لاجئاً إليها مرة أخرى وإلى الأبد، طالباً حمايتها أملاً برضاها معتمداً عليها شفيعاً لي، كما كانت دائماً وفي كل حين..
يتحدث نعمة عن بداية نشاطه الحزبي وانضمامه إلى الحزب الشيوعي السوري في أيار عام 1945:
لا أدري متى بالضبط تشكلت منظمة الحزب الشيوعي السوري في المشتى، ما عرفته دون تأكيد أنه في الثلاثينيات انتسب شاب كان يدرس في حمص إلى الكلية الوطنية إلى الحزب الشيوعي، وهو حنا عيسى وسوف الخوري، قام بمظاهرة وسقط فيها بيد الفرنسيين فاعتُقل وتدخل أقرباؤه لدى المستشار فأفرج عنه، وسافر إلى المهجر، وقد أخبرني أخوه يوسف العيسى الوسوف بأنه انضم هناك للحزب الشيوعي وأصبح من كبار مناضليه (والله أعلم).
مذكرات الراحل دانيال نعمة، تنطوي على مراحل تاريخية زاخرة ومهمة بالنسبة لتجربته الشخصية وللتاريخ الوطني بشكل عام، وهي تشكل صفحات مهمة من تلك الخبرة وإضاءات يمكن أن تساهم بشكل كبير في فهم العديد من تفاصيل تلك المراحل.
الكتاب: أوراق وذكريات- من دفتر دانيال نعمة
منشورات دار التكوين دمشق 2011.

 

 

(أيبيريا) يفتتح سلسلة أفلام المخرج الإسباني ساورا في معهد ثربانتس

يقدم المعهد الثقافي الإسباني ثربانتس بدمشق سلسلة أفلام سينمائية للمخرج الإسباني الشهير كارلوس ساورا مع ترجمة للعربية وتفتتح السلسلة بفيلم أيبيريا وذلك عند السادسة من مساء الأحد القادم.
يعتبر فيلم أيبيريا المنتج عام 2005 عملاً وثائقياً مستلهماً من أعمال الموسيقار الإسباني /اسحق ألبينيث/ 1860/1909 وهو فيلم يدخل بطريقة فريدة عناصر المقطوعات الموسيقية بحيث تتحول كاميرا التصوير لدى /ساورا/ إلى فنان آخر وتتقاسم مع طاقم العمل التحضير والبروفات والنضج المتدرج في كل مقطع تمثيلي ليقدم لنا المخرج عالماً درامياً مؤثراً ومليئاً بالشغف والإبداع.
ويتضمن الفيلم /99 دقيقة/ رحلة مكثفة واحتفال يجمع القلب الشغوف بالفلامنكو الباليه والرقص المعاصر، حيث قرر /كارلوس ساورا/ العمل مع أعظم القدرات الإبداعية الإسبانية المعاصرة عن طريق المزج فيما بينها بغية الحصول على أفضل ما لدى كل واحد منهم.
وحاز فيلم أيبيريا على عدة جوائز، منها جائزة جويا 2005 كأفضل تصوير سينمائي وشارك في مهرجانات 2005/ 2006 في عدد من دول أميركا الشمالية والجنوبية ويمثل فيه كل من /سارة باراس/ و/أنطونيو كاناليس/ و/مارتا كاراسكو/ و/وايد جوميث/ و/وإنريكه مورينته/ و/أستريا مورينته/ و/جيراردو نونيث/ و/خوثية أنطونيو رويت/ و/مانولو سانلوكار/ و/روزا توريث باردو/.
يشار إلى أن المخرج /كارلوس ساورا/ صاحب العديد من التحف السينمائية التي غدت من أشهر كلاسيكيات السينما العالمية مثل /آه.. كارميلا/ سحر الحب/ /كارمن/ تانجو/ عرس الدم/ وغيرها. 

الكاتب : جريدة النهضة / رقم العدد : 560

غاية الحزب السوري القومي الاجتماعي بعث نهضة سورية قومية اجتماعية تكفل تحقيق مبادئه وتعيد إلى الأمة السورية حيويتها وقوتها، وتنظيم حركة تؤدي إلى استقلال الأمة السورية استقلالاً تاماً وتثبيت سيادتها وإقامة نظام جديد يؤمن مصالحها ويرفع مستوى حياتها، والسعي لإنشاء جبهة عربية.

سعاده

مساحة حرة
لو دققنا النظر في تجربة الثورتين التونسية والمصرية من حيث هما ثورتان نجحتا في القضاء على الحاكم المستبد، لتبين لنا أن ما تبقى عليهما إنجازه أكثر بكثير مما أنجزتاه حتى الآن.
رفة جناح
أكثر من أسى يطلّ عبر معرض الكتاب في بيروت!. فالصور المنهمرة من الفيس بووك، تقول إن الكاتب السوري يظهر وكأنه يعيش في قارة أخرى، فهو يقف على الأطلال ليستذكر مدينة المعارض القديمة والاحتفاء بالكتب سنوياً في مكتبة الأسد ولاحقاً في المقر الجديد على طريق المطار!.
كاريكاتير
عداد الزوار