آخر تحديث بتاريخ الاثنين 06/06/2017 أسبوعية تصدر صباح كل اثنين / يصدرها في الشام الحزب السوري القومي الاجتماعي
العدد كـPDF
تصنيف حسب العدد

كلمة يوم المسرح العالمي (2017) للفرنسية إيزابيل هيوبرت

ثلاثاء, 04/04/2017

إذاً، ها نحن مرة أخرى نجتمع في الربيع سوياً، منذ 55 عاماً كان اجتماعنا الافتتاحي بيوم المسرح العالمي.
هو يوم واحد فقط، 24 ساعة خُصصت للاحتفال بالمسرح في كل أنحاء العالم، نحن هنا في باريس المدينة الرائدة الجاذبة لمختلف المجاميع المسرحية الدولية نلتقي لنبجل المسرح، باريس مدينة عالمية مناسبة لاحتواء تقاليد المسرح العريقة من مختلف بلدان العالم في يوم الاحتفال بالمسرح.
من هنا من عاصمة فرنسا بإمكاننا أن نرحل مع أنفسنا إلى اليابان من خلال تجاربنا في مسرح «النو» ومسرح «بونراكو» الياباني، من هنا نتتبع خطاً محملاً بالأفكار والتعابير المتنوعة ليصل بنا أوبرا بكين والكاتاكالي الهندي، كما أن خشبة المسرح تسمح لنا بالربط بين اليونان والدول الاسكندنافية، مغلفين أنفسنا بأبسن وإيسكيلوس، سوفوكليس وستريندبرغ سمحوا لنا بالتحليق ما بين إيطاليا وبريطانيا، بينما نحن نتردد بين ساره خان وبرانديلو، في غضون 24 ساعة فقط يمكننا أن ننتقل من فرنسا إلى روسيا من راسين ومولير إلى تشيخوف، كما أننا نستطيع أن نعبر المحيط الأطلسي كرصاصة إلهام لنمارس المسرح في حرم جامعي ما في ولاية كاليفورنيا لنغري طالباً شاباً ما ونكتشف موهبته لنجعل منه اسماً لامعاً في عالم المسرح.
بالفعل المسرح لديه حياة مزدهرة يتحدى بها الوقت والفضاء، أغلب المنمنمات المسرحية المعاصرة تتم تغذيتها من خلال إنجازات القرون الماضية، جل الكلاسيكيات السابقة في المسرح تصبح حديثة وتبث فيها الحياة من جديد بمجرد إعادة عرضها مرة أخرى، المسرح يبعث من جديد من خلال رماده، يظل المسرح مُحيّا من خلال إعادة تدوير أشكاله القديمة وتشكيلها من جديد.
ثم ماذا بعد اليوم العالمي للمسرح، من الواضح جداً أنه يوم غير اعتيادي يسلط فيه الضوء عليك فرداً كنت أم في جماعة.
المسرح يتيح لنا الوصول الواسع الزمكاني المستمر من خلال شفافية وفخامة القانون العالمي، لتمكيني وإعطائي القدرة على تصور هذا الشيء اسمحوا لي أن أقتبس هذه الكلمات من الكاتب الفرنسي المبدع والمتحفظ جان تارديو:
«عندما تفكر في الفضاء من العقل أن تسأل ما هو أطول مسار ما بين واحد وآخر؟ بعد بعض الوقت نقترح القياس، عشر في الثانية تحتاجه فقط لكي تنطق كلمة (خلود). كذلك يقول: «قبل أن تخلد للنوم عليك أن تصلح عقلك بين نقطتين في الفضاء، في الحلم عليك أن تحسب الوقت الذي تستغرقه للانتقال ما بين هذه النقطتين» هذه الجمل والعبارات ظلت ترافقني في أحلامي دوماً كما يبدو أنه لو أن تارديو وبوب ويلسون اجتمعا ولو للحظة هنا.
يمكن أن نلخص التفرد الزمني لليوم العالمي للمسرح بكلمات مقتبسة من صاموئيل بكيت جاءت على لسان شخصية من الشخصيات التي كتبها بأسلوبه السريع، حيث قالت ويني في إحدى مسرحياته «كان لابد أن يكون يوماً جميلاً».
مجرد التفكير في رسالة المسرح العالمي واختياري لكتابتها شعور من الفخر تملكني، أتذكر أحلامي المليئة بالشخصيات التي أديتها، من الإنصاف أن أقول إنني لست وحيدة في قاعة اليونسكو، بل محاطة بكل الشخصيات التي لعبتها، محاطة بكل دور غادر وأصبح في النسيان بعد أن أسدلت الستائر.
من الذي نحت حياة تحت الأرض غيري أنا، أنتظر المساعدة لأداء أدواري التي قدمتها أو تدميرها، فيدرا، أرامينتا، أورلاندو، هيدا جابلر، مدية، مرتيويل، بلانش دوبويس، شخصياتي أحببتها وأشاد بها الجمهور هي الآن تساعدني على الوقوف أمامكم اليوم.
أنا يونانية، إفريقية، سورية، فينيسية، روسية، برازيلية، فارسية، رومانية، يابانية، فلبينية، أرجنتينية، مواطنه حقيقية، هكذا أنا لذلك فأنا أنتمي لهذا العالم.
في عام 1964م تحديداً في يوم المسرح العالمي أعلن أن لورانس أوليفير بعد قرون عديدة من النضال أنشأ المسرح الوطني في المملكة المتحدة والذي تم تحويله فوراً إلى مسرح دولي من خلال مجموعة من المسرحيات لأن لورانس كان يعلم تماماً أن شكسبير ملكاً للعالم وينتمي إليه. عندما قمت بالبحث لأستطيع كتابة رسالة اليوم العالمي للمسرح بعد أن أوكلت المهمة لي غمرتني السعادة عندما عرفت أنه في عام 1962م أوكلت مهمة كتابة رسالة اليوم العالمي للمسرح للكاتب جان كوكتيو مؤلف كتاب «حول العالم في 80 يوماً» وقد كان مرشحاً مناسباً واختياراً موفقاً لكتابة هذه الكلمة، هذا جعلني أدرك أنني بالفعل قد ذهبت في جميع أنحاء العالم بشكل مختلف ليس في 80 يوماً، بل فعلت ذلك في 80 عرضاً مسرحياً و80 فيلماً وقد أوردت الأفلام هنا لأنني لا أفرق بين أن أمثل للمسرح أو للسينما، وعندما أقول هذا في كل مرة يتفاجأ الجميع بمن فيهم أنا ولكنها الحقيقة أنا لا أرى فرق بينهما.
هنا أقول أنا لست نفسي، أنا لست ممثلة، أنا من الناس الذين يستخدمون المسرح كقناة (وجود) وعلينا أن نتقبل ذلك، أو بعبارة أخرى نحن لا نجعل للمسرح وجوداً، بل علينا أن نشكر المسرح لأنه أشعرنا بوجودنا.
المسرح قوي جداً فهو يقاوم وينجو من كل شيء من الفقر، الحروب، الرقابة، البؤس، يكفينا أن نقول إن الخشبة عبارة عن مشهد عارٍ من وقت غير محدد، كل ما تحتاجه ممثلاً أو ممثلة، الأسئلة تثار ماذا سيفعلون؟
ماذا سيقولون؟
هل سيتكلمون؟
أسئلة يثيرها الجمهور وينتظر إجاباتها، الكل يعلم أنه ليس هنالك مسرح دون جمهور، علينا ألا ننسى ذلك أبداً، علينا أن نعلم أن شخصاً واحداً في صالة الحضور يعتبر جمهوراً، نتمنى نحن كمسرحيين ألا يوجد الكثير من كراسي الحضور الفارغة.
مسرحيات أونيسكو دوما كراسي الحضور ممتلئة العدد لأنه بصراحة يقدم فناً جريئاً جميلاً نستلهم ذلك من نهاية إحدى مسرحياته الجريئة لمرأة عجوز تقول «نعم، نعم، سنموت ونحظى بالمجد الكامل، سنموت ونلحق بالأساطير، على الأقل سيكون لدينا شوارع بأسمائنا».
منذ 55 عاماً بدأ الاحتفال باليوم العالمي المسرحي، ومنذ 55 عاماً أنا المرأة الثامنة التي تم اختيارها لتقديم الرسالة وإعلانها، فإذا كنتم تعتبرون ذلك رسالة مني فلتكن، أجدادي يقولون: «كيف يفرض الذكر نفسه في كل أنواع الكائنات».
لاستحضار الجمال في المسرح، عليك أن تتحدث عن الخيال، الحرية، الأصالة، التعددية الثقافية، عليك أن تطرح أسئلة لا يمكن الرد عليها.
عام 2013 قبل أربع سنوات من الآن قال داريوفو «الحل الوحيد للأزمة الراهنة هو الأمل المتعلق بساحرة تصطاد ضدنا، خصوصاً ضد الشباب الذين يريدون أن يتعلموا المسرح، لذلك سيظهر بيننا العديد من الممثلين الشباب المشتتين ومما لا شك فيه أن هذا يرسم قيداً بعوائد غير مرئية يؤثر بشكل كبير في اكتشاف الممثلين الجدد» عوائد غير مرئية صيغة لطيفة جداً تستحق أن تدرج في خطاب سياسي ألا تعتقدون ذلك؟ بما أنني في باريس وقبل الانتخابات الرئاسية بفترة وجيزة أود أن أقترح على أولئك التواقين لحكمنا على ما يبدو، أن يكونوا على وعي بالعوائد غير المرئية الناجمة عن المسرح، كما ألفت انتباههم إلى أنه لا يوجد ساحرة تطاردنا نحن المسرحيين.
المسرح بالنسبة لي يمثل الآخر وهو اللغة بيننا، المسرح هو غياب الكراهية، علينا أن نبدأ بالصداقة بين الشعوب حالاً، وفي الحقيقة أنا لا أعرف عن كيفية تحقيق هذا، أنا مؤمنة بالمجتمعات لتحقيق ذلك، الصداقة بين المتفرج والعاملين في المسرح يستند على الاتحاد الدائم ما بين الناس والفاعلين في المسرح الذي يجمع الفنانين، المعلمين، مصممي الأزياء، الأكاديميين، الممارسين، المترجمين والجماهير.
المسرح يحمينا؛ يؤوينا... المسرح يحبنا بقدر ما نحبه، أتذكر مدير مسرح من الطراز القديم كنت قد عملت معه يوماً ما، كان يصرخ قبل رفع الستارة في كل ليلة عرض من عروض المسرحية بكل ثبات وحزم للجمهور قائلاً «افسحوا المجال للمسرح» بهذا تكون آخر كلماتي قد قلتها في هذه الليلة. 

الكاتب : جريدة النهضة / رقم العدد : 760

غاية الحزب السوري القومي الاجتماعي بعث نهضة سورية قومية اجتماعية تكفل تحقيق مبادئه وتعيد إلى الأمة السورية حيويتها وقوتها، وتنظيم حركة تؤدي إلى استقلال الأمة السورية استقلالاً تاماً وتثبيت سيادتها وإقامة نظام جديد يؤمن مصالحها ويرفع مستوى حياتها، والسعي لإنشاء جبهة عربية.

سعاده

مساحة حرة
لو دققنا النظر في تجربة الثورتين التونسية والمصرية من حيث هما ثورتان نجحتا في القضاء على الحاكم المستبد، لتبين لنا أن ما تبقى عليهما إنجازه أكثر بكثير مما أنجزتاه حتى الآن.
رفة جناح
نقدياً، تمرضُ النصوص مثل البشر، فتُصاب بالفضيحة أو المراءاة والتواطؤ، ما يتطلب نقلها إلى غرف الإنعاش على جناح السرعة. النصوص تموت إذا نقصت فيها كميات الأوكسجين والحيوية والنُبل!.
كاريكاتير
عداد الزوار