آخر تحديث بتاريخ الاثنين 21/11/2017 أسبوعية تصدر صباح كل اثنين / يصدرها في الشام الحزب السوري القومي الاجتماعي
العدد كـPDF
تصنيف حسب العدد

فنانو دير الزور يحتفون بالتحرير في معرض بالرواق جماليات ترسم أمهات الفرات ومجده العظيم

ثلاثاء, 31/10/2017

أربعة عشر فناناً تشكيلياً حفزهم تحرير دير الزور من رجس الإرهاب فما كان منهم إلا التعبير بالريشة والألوان عن هذه اللحظة التاريخية حيث صورت الأعمال طبيعة الفرات والبيئة مع الشخصيات الشعبية المنتمية إلى المكان.. إثنان وثلاثون عملاً ضمها المعرض ضمت مختلف المدارس الفنية والسويات والخصوصيات في بانوراما عبر عن الثراء الفني الذي اشتهر به الفرات المعروف بأراضيه البكر وخياراته اللونية المفاجئة لما اعتادته العين في الأماكن الأخرى، ولا عجب فهذه المنطقة سبق وتركت أثرها في الذائقة ا لبشرية عندما أنتجت على ضفاف النهر أقدم الحضارات في التاريخ وقدمت أفضل المكتشفات ونحتت الجماليات الشهيرة في التصورات البشرية الأولى..
الفنان جمعة نزهان قدم لوحة بعنوان "العروس" وكان يقصد بذلك بشارة نصر وتحرير للمدينة كما يقول.. «ما اشبه اليوم بالأمس فقبل عدة شهور شاركت بمعرض "حبق" الذي اقيم في صالة "ألف نون" للفنون والروحانيات، بلوحة سميتها "العروس" وقلت إنها بشرى نصر وقد كان الجيش قاب قوسين من دير الزور واليوم قد تحققت البشرى، اليوم أستطيع أن أصل إلى مرسمي وإلى أشيائي التي كدت أفقدها وقد غابت عني وغبت عنها». وأضاف نزهان: «اليوم تحررنا نحن فناني دير الزور وعدنا إلى مراسمنا نمارس نشاطنا الفني والثقافي وهذا المعرض هو تعبير عن فرحتنا بهذا النصر ورسالة شكر إلى قيادتنا وجيشنا الباسل وإلى دماء الشهداء التي روت ارض دير الزور من أجل أن نحيا.
شارك الفنان جمعة بأربع لوحات غرافيك مليئة بالدلالات والرموز المنتمية إلى البيئة الفراتية وكانت المرأة هي الحاضرة والطاغية على الأعمال بكلما يعتريها من حزن وفرح وتأمل وخوف.. تلك النساء الواقفات قرب بعضهم بَدَوْن كأنهن يراقبن المجريات ويسجلن التفاصيل التي سيحكينها لأبنائهن في المستقبل.. رهان على المرأة ودورها في المجتمع والحافظ على الذاكرة يؤكد عليه جمعة في أعماله المنفذة بمهارة وتقنية عالية تبعث الدهشة في كل مشهد..
في لوحات الفنان أنور الرحبي يختلف النهج جذرياً، فهو المولع بالألوان عندما يجري تقسيماته على سطح قماش اللوحة الواحدة ويطبع المربعات والكتل بالألوان المتجاورة التي تحكي كل منها قصة، تنسجم في النهاية مشكلة حكاية متكاملة عن المكان الأثير والمحبذ عند الفنان وهو الفرات بشكل عام.. أنور الرحبي دير الزور 1957، له العديد من المعارض الفردية والجماعية .ضمن صالات العرض الفنية العربية والأجنبية .مؤسس جماعة 6+1 ومؤسس جماعة 4 وأمين السر لنقابة الفنون الجميلة بدمشق .ومدير تحرير الحوار العربي - الإبداع والمشرف على مجلة الطليعي للأطفال كتب في النقد التشكيلي في مختلف الدوريات السورية والعربية ومشارك في مسابقة اليونسكو الدولية...
الفنان غسان عكل شارك بعدة أعمال تراوحت بين التصوير والغرافيك واعتمد في بعضها على الحرف العربي وعاد إلى الذاكرة الطفلية القديمة عندما كان يرسم على جدران المدرسة خربشات تحولت في المستقبل إلى لوحات مدهشة.. في تجربة عكل نعثر على الماضي والحاضر معاً، فبقدر ما يشغل الماضي بال الفنان ومخيلته فإن يحرص في المقابل على الربط مع الحاضر والمعاصرة عبر رموز وتلوينات تحاول أن تضيف لهذه الذاكرة وتحتفي بها وتوصل جمالياتها للعين الراهنة.. حول هذا الأسلوب الذي يعمل عليه يقول عكل في أحد تصريحاته:
"لوحتي جزء أساسي من حياتي واعمالي الفنية تجسد واقعي الذي أعيشه من خلال انفعالات اللون والتكوينات التي أقوم بتشكيلها على سطح اللوحة بنشوة تدفعني للغوص في مكنوناتي الداخلية و رغم ان الواني في بعض الأحيان تميل للسواد لكني دائما اذهب للشروق فأنا ابن بلد الشمس وعلى الفنان دائما أن يحتفي بالنور.. شخوص لوحاتي هم الناس في الحياة وليسوا عابري سبيل في العمل الفني".
شارك في المعرض: أنور الرحبي وغسان عكل وفادي الفرج وعيد نزهان وأحمد ناصيف وجمعة نزهان ومحمد عارف رمضان ونزهان عبد المجيد ونوفل أكرم العلي وصفاء فتيح ورضا الخطاط وهشام الغدو ورامي جراد. 

الكاتب : جريدة النهضة / رقم العدد : 772

غاية الحزب السوري القومي الاجتماعي بعث نهضة سورية قومية اجتماعية تكفل تحقيق مبادئه وتعيد إلى الأمة السورية حيويتها وقوتها، وتنظيم حركة تؤدي إلى استقلال الأمة السورية استقلالاً تاماً وتثبيت سيادتها وإقامة نظام جديد يؤمن مصالحها ويرفع مستوى حياتها، والسعي لإنشاء جبهة عربية.

سعاده

مساحة حرة
لو دققنا النظر في تجربة الثورتين التونسية والمصرية من حيث هما ثورتان نجحتا في القضاء على الحاكم المستبد، لتبين لنا أن ما تبقى عليهما إنجازه أكثر بكثير مما أنجزتاه حتى الآن.
رفة جناح
فكرةُ أن للموت رائحة تشبه رائحة العشب المقصوص، تثير الذعر عند رواد الحدائق!.. فالعلماء الذين توصلوا إلى هذا الاكتشاف لم يدركوا أنهم يعبثون بجينات المخيلة وحموضها الأمينية وهم في ذلك إما شعراء أو مخرّبون!. لنتخيل أن الحدائق مرشومة بقيامات الموتى وأشلائهم بعد كل عمليات تقليم تقوم بها البلديات كنوع من وَهْم تجميل المدينة؟.
كاريكاتير
عداد الزوار