آخر تحديث بتاريخ الاثنين 25/04/2017 أسبوعية تصدر صباح كل اثنين / يصدرها في الشام الحزب السوري القومي الاجتماعي
العدد كـPDF
تصنيف حسب العدد

على شاعرٍ آخر أن يُتابع قصيدة درويش......!!

اثنين, 28/02/2011

«على شاعرٍ آخر أن يُتابعَ هذه القصيدة......» عبارة ختم فيها الشاعر محمود درويش سلسلة سيناريوهات حياته ورحل.. كمن لا ينوي شيئاً.. إلا دفنَ فرحنا من بعده. فمن يا ترى سيكون ذلك الشاعر.. هل هو أي شاعر.. لكن جرح الحب ليس كجرح الحرب.. والموت يا درويش فيهما ليسَ بواحد!. أنت متَّ وولدت بعدَ دقيقة من جديد.. ونحن متنا وولدنا مع حب آخر معطوبي القلب والروح.. فكيف سنشبهك.. وهل يحق للبشري أن يتشبه بقديس مثلك..؟!.. وهل أحجيتك هي أحجية حقيقية أم أنك قلتها لتختم وزن قافية ما؟!..

من يعلم فلربما الشاعر لم يولد بعد.. ولربما ماتت أمه وهي تلده.. وفقد حنينه لخبز أم .. وقهوة أمٍ.. مجهولي الهوية.. وربما هو يكتب الآن.. لكن بلغةٍ أخرى.. حتى لا نُدرك هويتك.. حتى لا يُتهم جواز سفره.. بمعارك زمنٍ سيمضي يوماً ما..

لكن أستطيع أن أقول.. إنك يا درويش الصغير.. لا تزال صغيراً.. وستبقى كذلك.. أمام تجارب حياة لا تشتهيها.. إلا من خلال القراءة.. وأباك درويش الأول هو الذي ذاق المر من قبلك.. وعلمك.. ونجاك.. من حفرةٍ جُمعت فيها مع عدوك.. وخرجت قبله.. بحبلٍ مد لك من السماء..

فيا أيها الشاعر الآخر... يا وريث العهد والقلم والهم.. أنت لست شخصاً واحداً.. وقلمك هو علم يجمع كل حبرٍ صادق في عملٍ أدبي واحد.. فلا تكن أنانياً.. ولا تلتزم بالقضية وحدك ولتعلم بأن الأرض لا تفرح بشجرة ليمون وحيدة الجذر والتربة.

نعم... سوف نحاصر حصارنا.. لا مفر... ولن نتنازل عن زيتونة واحدة.. ولن نموت لأننا إذا متنا يوماً سنخجل من دموع أمهاتنا.. ولن نعيش إلا بالعز...... فنحن أبناء الحياة..... وسنصنع خريطة وطنٍ على قياس قلوبنا.. وفي يومٍ ما ستنبت من جديد شجرة لوزٍ أحبها درويش.. في يومٍ ما سنمر قرب اسمك.. عندما لا يُحاصره أي جيش.. في يومٍ ما سنحل أحجيتك.. يا عاشق فلسطين.. يا عرس السماء..... يا من تفرح روحه الآن...... يا من أخلو معه إلى نفسي...... يا شاعراً ليس من بعده آخر.

mersho@hotmail.com

هولندا 

الكاتب : فيما مرشو / رقم العدد : 531

غاية الحزب السوري القومي الاجتماعي بعث نهضة سورية قومية اجتماعية تكفل تحقيق مبادئه وتعيد إلى الأمة السورية حيويتها وقوتها، وتنظيم حركة تؤدي إلى استقلال الأمة السورية استقلالاً تاماً وتثبيت سيادتها وإقامة نظام جديد يؤمن مصالحها ويرفع مستوى حياتها، والسعي لإنشاء جبهة عربية.

سعاده

مساحة حرة
لو دققنا النظر في تجربة الثورتين التونسية والمصرية من حيث هما ثورتان نجحتا في القضاء على الحاكم المستبد، لتبين لنا أن ما تبقى عليهما إنجازه أكثر بكثير مما أنجزتاه حتى الآن.
رفة جناح
لو أنهم يتركون للشعراء هندسة الشوارع والحدائق والبرندات، لارتفعت الذائقة الجمالية إلى أقصى حد، فالواضح أن هناك معاناة من فقر المخيلة لدرجة أن الإنسان أصبح يبحث عن مشهد رائع يجعله يصرخ من كل قلبه: يا اللـه لكن دون جدوى للأسف، كأن هناك من يتعهد البشاعة ف
كاريكاتير
عداد الزوار