آخر تحديث بتاريخ الاثنين 15/08/2017 أسبوعية تصدر صباح كل اثنين / يصدرها في الشام الحزب السوري القومي الاجتماعي
العدد كـPDF
تصنيف حسب العدد

الشعر السوري القديم

ثلاثاء, 14/02/2017

يتجلى الشعر كحالةٍ إنسانيةٍ من الناحيتين النفسية والرّوحية لدى الشعراء، ولكنْ لماذا هذه اللغة التي نطقها الإنسان واكتسبها من مفردات الطبيعة، منذ أكثر من ستين ألف سنة قبل الآن، استحضرت عبر تاريخها مفرداتٍ وحالاتٍ لغويةٍ متميزةٍ ومتمايزةٍ بين البشر.؟
لا مجالَ من خلالِ هذه السطور القليلة للمرور على تفاصيل اللغات ومميزاتها، لأنّ الحديث هنا سيكون مختصراً حول الشعر السوري القديم، وبعض المراحل الزمنية التي تمّ العثور على بعض النصوص العائدة لها زمنياً.
لقد تعاظمت الهُوة بين الشعر السوري وشعراء سورية بعد أن استتب الأمر للمسلمين فيها، فسادت اللغة العربية الفصحى كبديلٍ عن اللغات الإغريقية واللاتينية والآرامية (لغة الجمهور) وبدأ الشعر الموزون المقفى بالسيادة والصعود على حساب الشعر المكتوب باللغات سابقة الذكر، حيث أمعن الشعراء خلال العصر الإسلامي في سورية بمحاكاة شعر المعلقات والشعر الجاهلي(ما قبل الإسلام)، كما أخذت أوزان الخليل ببحورها الخمسة عشر تغزو الذهنية والرهافة الشعرية السورية التي لطالما اتقدت بمختلف المناحي الفنية، ولا سيّما الناحية الأدبية.
اكتسب الإنسان السوري لغته الشعرية من خلال تفاعله مع بيئته المميزة، فأعطته رقّة ميّزته عبر التاريخ أدبياً وفكرياً، وهنا ما يمكن ملاحظته في هذا المجال، فالشعر السوري المدوّن منذ الألف الثالث قبل الميلاد، سبقه بالتأكيد حالاتٍ شعرية خلال عصر ما قبل التاريخ كانت أساساً لما أنتجه الإنسان السوري من شعرٍ جميلٍ رصينٍ، ظهر على الرقم الطينية، فيما بعد فالشعائر والطقوس الدينية التي ملأت حياته الروحية جعلت منه مُلمّاً برونق الأدب الشفاف الدّمث.
على أيّ حال إنّ الشعر السوري الموروث من آلاف السنين، والذي أعاد انتشاله علم الآثار بمساعدة علم النقوش Epigraphe و اكتشافه بأماكن محدودة، استطاع اطلاع أبناء عصرنا على بعض القصائد الشعرية السورية القديمة، والتي تمثلت في العديد من المدن السورية القديمة عبر مراحل زمنية متدرجة، ففي أوروك وخلال الآلف الثالث قبل الميلاد تطلعنا ملحمة جلجامش على مقطوعاتٍ شعريةٍ رائعة الجمال، يخاطب الشاعر فيها الإلهة إنانا ويصف لحظات حبّها مع الإله دموزي فيقول:
الشمس ذهبتْ لتنام، النهار انقضى
فيما أنت في السرير تحدّقين فيه
فيما أنت تمسّدين الربّ، فيما أنت تمنحينه الحياة.
ولم تبخل مدينة إيبلا (تل مرديخ)خلال الألف الثالثة قبل الميلاد، من خلال الرُقم التي عثر عليها في القصر الملكي G
بالنصوص الأدبية التي تتضمن بعضاً من المقطوعات الشعرية، كما أنّ مدينة ماري (تل الحريري) جادت رقيماتها بنصوصٍ شعريةٍ، كانت تغنّى في معبد نيني زازا من قبل المغنية أورنانشه.
أمّا في مدينة أوغاريت فنستطيع تلمّس رقّة الشاعر الذي كتب مقطوعاتٍ شعريةً للإله بعل والإلهة عناة، عندما قامت بزيارته إلى جبل صافون(الجبل الأقرع) فيصف الشاعر اللقاء ويقول:
سبع صبايا مسحن جسد عناة
بأدهان المحار والكزبرة
عطرنها بطيوب الزعفران والعناب
أوصدت الربة أبواب دارها
ومضت إلى سفح الجبل.
لقد حاول الشعراء السوريون بعد الاكتشافات العلمية، وتفكيك المقاطع و الحروف للكتابات السورية القديمة من مسمارية مقطعية، ومسمارية ألف بائية، وأبجدية خطيّة وما تلاها، حاولوا العودة إلى تلك الأساطير والرموز السورية القديمة، مبتعدين عن الشعر الموزون المقفى والبعيد إلى حدٍّ كبير عن بيئتنا وشخصيتنا السورية. 

الكاتب : عبد الوهاب أبو صالح / رقم العدد : 757

غاية الحزب السوري القومي الاجتماعي بعث نهضة سورية قومية اجتماعية تكفل تحقيق مبادئه وتعيد إلى الأمة السورية حيويتها وقوتها، وتنظيم حركة تؤدي إلى استقلال الأمة السورية استقلالاً تاماً وتثبيت سيادتها وإقامة نظام جديد يؤمن مصالحها ويرفع مستوى حياتها، والسعي لإنشاء جبهة عربية.

سعاده

مساحة حرة
لو دققنا النظر في تجربة الثورتين التونسية والمصرية من حيث هما ثورتان نجحتا في القضاء على الحاكم المستبد، لتبين لنا أن ما تبقى عليهما إنجازه أكثر بكثير مما أنجزتاه حتى الآن.
رفة جناح
أكثر من أسى يطلّ عبر معرض الكتاب في بيروت!. فالصور المنهمرة من الفيس بووك، تقول إن الكاتب السوري يظهر وكأنه يعيش في قارة أخرى، فهو يقف على الأطلال ليستذكر مدينة المعارض القديمة والاحتفاء بالكتب سنوياً في مكتبة الأسد ولاحقاً في المقر الجديد على طريق المطار!.
كاريكاتير
عداد الزوار