آخر تحديث بتاريخ الاثنين 06/06/2017 أسبوعية تصدر صباح كل اثنين / يصدرها في الشام الحزب السوري القومي الاجتماعي
العدد كـPDF
تصنيف حسب العدد

أنطون بطرس يوقّع كتاب «سعاده من التأسيس إلى الشهادة»

اثنين, 28/03/2011

وقّع الكاتب أنطون بطرس كتابه الجديد «أنطون سعاده.. من التأسيس إلى الشهادة» في قاعة المنتدى بساحة الشهداء في بيروت، والكتاب صادر عن دار «كتب للنشر» وهو عبارة عن مجلّدين من 1200 صفحة تشكل محاولة لوضع مرجع أوّلي ومتكامل لتطلّعات سعادة وأهدافه وفكره وجهاده كما مارسها وسط بيئة دوليّة وظرف تاريخي معيّنين لهما حساباتهما، وشكّلا، بالتالي، التحدّي الرئيسي الذي تصارع وإياه فصرعه. والكتاب هذا نواةٌ لتوثيق الصراع من أجل سورية الذي خاضه سعادة ودفع حياته ثمناً له. وما يقوم به المؤلف محاولة إعادة تكوين مسرح الحوادث بأبطاله وأجوائه.
هنا نبذة عن الكتاب: لم تكن حياة سعاده سيرة مغامر طموح غدر به حظُّه العاثر أو مصلح قومي أسقطته أرضاً حساباته الخاطئة. بل كانت حياته تجسيداً لمشروع كبير وسعياً واعياً لتحقيق هدفين رئيسيين: الأول بعث الدولة السورية التاريخية على أنقاض موزاييك من الدويلات المقتطعة التي ارتأت أقوى دولتين في العالم أن تكوّنا الشكل الجديد للشرق الأوسط تحقيقاً لمصالحهما في السياسة والثروات الطبيعية، والثاني تحقيق نهضة قومية اجتماعية حديثة تنفض غبار الماضي وتقيم مكاناً لائقاً لسورية الجديدة تحت الشمس. هدفان ينطويان بالضرورة على مواجهة مع الاستعمار وحلفائه وصنيعته الدولة اليهودية والقوى الإقليمية والمحلية المناهضة لكل ما انبرى سعاده لتحقيقه.
لا نزعم أن هذا الكتاب يرسم صورة شاملة ووافية لهذا السعي السعاديّ. بل هو محاولة لوضع مرجع أوّلي متكامل لتطلّعات سعاده وأهدافه وفكره وجهاده كما مارسها وسط بيئة دوليّة وظرف تاريخي معيّنين لهما حساباتهما وشكّلا، بالتالي، التحدّي الرئيسي الذي تصارع وإياه فصرعه. وهذا الكتاب هو نواة لتوثيق الصراع من أجل سورية الذي خاضه سعاده ودفع حياته ثمناً له. وما نقوم به هو محاولة إعادة تكوين مسرح الحوادث بأبطاله وأجوائه.
هذا الكتاب، بما فيه من أدوات بحثيّة ومرجعيّة عن سعاده مبوّبة في جداول خطيّة أو مقارنة تنسّق مختلف أفكاره ومواقفه ونشاطاته، هو أيضاً مادّة أوليّة لأعمال البحث والتنقيب المقبلة والتي يجب ألا تتوقف جلاءً لسيرة هذا الرجل الفريد والاستثنائي والذي لا يزال الجزء الأكبر من إرثه المدوّن ضائعاً متفرقاً بين الوطن والمهاجر بانتظار الباحثين والمؤرّخين.
يعتمد الكتاب على عدد كبير من المراجع والمقابلات استخدمت لعرض قضية سعاده من خمسة أوجه:
الوجه الأول يتناول المرحلة الأولى من جهاد سعاده والتي تمتد من تأسيس الحزب السوري القومي الاجتماعي وما تعرّض له من محاربة ومحاكمات ونفي ومعارضة وحتى إعادة تأصيل الحزب.
الوجه الثاني يتناول المؤامرة على سعاده في إطاريها المحلي والدولي واستشهاده مروراً بتحديد موقع الشرق الأوسط في حسابات كبار اللاعبين والدوافع وراء انقلاب حسني الزعيم والأجندة التي قام بتنفيذها.
الوجه الثالث هو فكر سعاده الفلسفي والقضايا التي عالجها.
الوجه الرابع هو الناحية الوثائقية في تأريخ سعاده من خلال نصوص له تعتبر قِمّة في الفكر والرؤية واستقامة المواقف سما بها هو وسمت بها قضيته.
الوجه الخامس ينطوي على مجموعة جداول مرجعية وكشّافات تاريخية تتناول فكره القومي ومواقفه وأعماله والحرب الشاملة ضده والتي استغرقت القسم الأكبر من حياته. كما يتضمن هذا القسم مجموعة خرائط من أبرزها اتفاقية سايكس- بيكو كما لوّنها بالأزرق والأحمر والأصفر كل من مارك سايكس وفرنسوا جورج بيكو اللذين جلسا لتقاسم حدود مصالح بلديهما، وخريطة تاريخية تشير إلى المتوسط بصفته البحر السوري، وخريطة الثورة القومية الاجتماعية الأولى، التي لم تُرسم يومها، كما أمكن استخلاصها من الأدبيات المنشورة عن تلك المرحلة. أما خلاصة الكتاب فتعبّر عنها مجموعة من صور سعاده الفوتوغرافية. وفي الختام فهرس عام شامل بالإعلام والأماكن والموضوعات. 

الكاتب : جريدة النهضة / رقم العدد : 535

غاية الحزب السوري القومي الاجتماعي بعث نهضة سورية قومية اجتماعية تكفل تحقيق مبادئه وتعيد إلى الأمة السورية حيويتها وقوتها، وتنظيم حركة تؤدي إلى استقلال الأمة السورية استقلالاً تاماً وتثبيت سيادتها وإقامة نظام جديد يؤمن مصالحها ويرفع مستوى حياتها، والسعي لإنشاء جبهة عربية.

سعاده

مساحة حرة
لو دققنا النظر في تجربة الثورتين التونسية والمصرية من حيث هما ثورتان نجحتا في القضاء على الحاكم المستبد، لتبين لنا أن ما تبقى عليهما إنجازه أكثر بكثير مما أنجزتاه حتى الآن.
رفة جناح
نقدياً، تمرضُ النصوص مثل البشر، فتُصاب بالفضيحة أو المراءاة والتواطؤ، ما يتطلب نقلها إلى غرف الإنعاش على جناح السرعة. النصوص تموت إذا نقصت فيها كميات الأوكسجين والحيوية والنُبل!.
كاريكاتير
عداد الزوار