آخر تحديث بتاريخ الاثنين 12/09/2017 أسبوعية تصدر صباح كل اثنين / يصدرها في الشام الحزب السوري القومي الاجتماعي

الألوان ورمزيتها في الأيقونة

اثنين, 11/01/2016

العالم اليوناني (ديونيس الأريوباجي) قسّم الألوان إلى سامية ودنيا، وانطلاقاً من هذا التقسيم كان للألوان هذه الرمزية التي تجلت بشكل واضح في الأيقونة، ولنا أن نلقي نظرة على هذه الرمزية:
الأبيض: هو حضور كلّ الألوان وهو عند الوثنيين رمز الحزن، والأبيض عند المسيحيين هو رمز النور (الأقمطة والأكفان). ويستخدم اللون الأبيض في الأيقونة بالقيامة والتجلي، والملائكة، وأحياناً الشهداء.
الأزرق: لون الوحي، يعطي نوعاً من العمق والهدوء والسكينة. عند الفراعنة يرمز إلى الخلود. في الأيقونات يرسم معطف العذراء ومعطف المسيح بالأزرق رمز السماء.
الأحمر: يستخدم كخلفية في الأيقونات (لون عنيف هجومي). في اللغة العبرية الأحمر والدم نفس الكلمة. ثياب المسيح، يصورون بالأحمر القرمزي رمز الطبيعة البشرية. جهنم تصور باللون الأحمر. الأحمر رمز الشر والخطيئة.
لون الأرجوان: نوع من الأحمر (خمري)، لون الفن والسحر، لون تكريس، لون المقامات العالية. يُستخدم في الثياب الكهنوتية والملوكية.
الأخضر: لون الطبيعة، علامة النمو، علامة الخصب والرجاء، يعطي نوعاً من الهدوء والسكينة. يُستخدم في ثياب الشهداء لأنهم ضحّوا في غمرة شبابهم لأجل المسيح.
الأصفر: الحزن، لا يُستخدم كثيراً في الأيقونات، يُستعاض عنه بالذهب ويرمز إلى النور الإلهي.
الأسود: غياب النور، الليل، لون الهالكين والشياطين، لون العدم وغياب كل شيء.
وثمة وجهة نظر أخرى ترى في الألوان هذه الرمزية.
أحمر قاتم: يرمز إلى الإنسانية المتألمة، وإلى محبة المسيح وإلى الألوهة.
الأزرق: رمز المعرفة التي لا تدرَك بالعقل ولكن بالقلب. ويرمز إلى المجد الإلهي.
الأخضر: يرمز إلى التجديد وإلى الطبيعة البشرية.
الذهبي: يرمز إلى الأبدية، الملك الأبدي الذي لا يفنى (كل الأيقونات تؤسَّس على اللون الذهبي).
الأصفر: يرمز إلى النور الإلهي.
الأبيض: يرمز إلى الطهارة، والى توهج النور الإلهي.
الأسود: يرمز إلى الضياع والمجهول والى ظلمة الخطيئة والموت.
البنّي: يرمز إلى الأرض، فآدم الأول من تراب.
البنفسجي: يرمز إلى الاتحاد بالله (وهو مزيج من الأزرق، طبيعة البشر، والأحمر، رمز الطبيعة الإلهية).
عن الانترنت بتصرف 

رقم العدد :