آخر تحديث بتاريخ الاثنين 12/09/2017 أسبوعية تصدر صباح كل اثنين / يصدرها في الشام الحزب السوري القومي الاجتماعي

روسيا تقدم مشروع قرار إلى مجلس الأمن لدعم المذكرة الروسية الخاصة بمناطق تخفيف التوتر

ثلاثاء, 09/05/2017

الجيش الســوري يتقدم في ريــف حمص الشــرقيويدمر عدة مواقع لإرهابيي داعش في دير الزور

إلى جانب الحركة السياسية النشطة في المنطقة، تستمر عمليات الجيش السوري في المناطق المختلفة، بدءاً من حمص إلى درعا ودير الزور، محققاً تقدماً مهماً في تلك الأماكن.. فقد وسعت وحدات الجيش العاملة بريف حمص الشرقي بالتعاون مع القوات الرديفة نطاق عملياتها في إطار حربها على الإرهاب وأحكمت سيطرتها على مساحات جديدة، موقعة خسائر كبيرة بالأفراد والعتاد في صفوف إرهابيي تنظيم "داعش" المدرج على لائحة الإرهاب الدولية.
وقد سيطرت قوات الجيش على تلة المدراج وثلاث نقاط أخرى جنوب شرق أم السرج القبلي بريف حمص الشرقي. كما أحكمت وحدات من الجيش بالتعاون مع القوات الرديفة السيطرة على أربع نقاط مهمة غرب منطقة محمية التليلة شرق تدمر بـ18كم.
إلى ذلك نفذت وحدات من الجيش السوري بإسناد الطيران الحربي عمليات على تجمعات وتحصينات إرهابيي تنظيم "داعش" المدرج على لائحة الإرهاب الدولية في محيط مدينة دير الزور.
وأفاد مراسل /سانا/ في دير الزور بأن غارات الطيران الحربي على مواقع انتشار المجموعات الإرهابية التابعة لتنظيم "داعش" في محيط مطار دير الزور العسكري وسرية جنيد ومنطقة المقابر أسفرت عن تدمير العديد من التحصينات وكميات كبيرة من الأسلحة والذخائر.
ولفت إلى أن وحدات من الجيش اشتبكت مع إرهابيين من التنظيم التكفيري في محيط المطار ومنطقة المقابر بالتوازي مع رمايات مدفعية على نقاط تحصنهم ومحاور تحركهم انتهت بتكبيدهم خسائر بالأفراد والعتاد.
ودمرت وحدات من الجيش العربي السوري بالتعاون مع القوات الرديفة وإسناد من سلاح الجو تجمعات وتحصينات وآلية مركباً عليها رشاش ثقيل لتنظيم "داعش" في منطقة المقابر ومعامل البلوك والمجبل والثردة ووادي الثردة وحي العمال وحويجة صكر وحويجة المريعية وفي قرية البغيلية بالريف الغربي.
في الجانب السياسي، أعلن مصدر في البعثة الروسية لدى الأمم المتحدة أن روسيا اقترحت على مجلس الأمن الدولي تبني قرار لدعم المذكرة الروسية الخاصة بإنشاء مناطق تخفيف التوتر في سورية. وبين المصدر في تصريح لوكالة سبوتنيك أنه تم تقديم مشروع قرار إلى مجلس الأمن يرحب بالمذكرة ويدعو كل الأطراف إلى الالتزام باتفاق وقف الأعمال القتالية.
وكانت الدول الضامنة لاتفاق وقف الأعمال القتالية في سورية وقعت خلال الجلسة العامة لاجتماع أستانا الرابع الذي عقد يومي الثالث والرابع من أيار الجاري في العاصمة الكازاخية على المذكرة الروسية الخاصة بإنشاء مناطق تخفيف التوتر في سورية. 

رقم العدد :