آخر تحديث بتاريخ الاثنين 23/05/2017 أسبوعية تصدر صباح كل اثنين / يصدرها في الشام الحزب السوري القومي الاجتماعي
العدد كـPDF
تصنيف حسب العدد

رئاسة الحزب تنعي الشهيد البطل ضياء الدين سليمان الخالد

ثلاثاء, 31/01/2017

نعى رئيس الحزب السوري القومي الاجتماعي الأمين جوزيف سويد إلى عموم السوريين والقوميين الاجتماعيين في الوطن وعبر الحدود، المواطن الإذاعي البطل «ضياء الدين سليمان الخالد» الذي استشهد يوم السبت 28/01/2017، بعد أن سطر ملحمة من البطولة، خلال واجب الدفاع عن مدينة سلمية في محافظة حماه، ملبياً واجبه القومي، ليرتقي شهيداً فداءً لسورية ومجدها، وليؤدي قسم الانتماء الذي كان مقرراً في 29/01/2017 بدمه الطاهر ويرتقي سورياً قومياً شهيداً من أجل سورية، الشهيد من مواليد عقارب_ ريف حماه 1998، التحق في الدروس الإذاعية في مديرية عقارب من تاريخ 03/04/2016_ وأنهى دروسه الإذاعية وكان موعد جلسة قسمه يوم استشهاده فأداه شهيداً.
"دم الشهيد هو حبر التاريخ" وها هو تاريخنا يسطر اليوم بحروف من نور ونار، على أيدي أبناء الوطن الشرفاء، الذين ما فتئوا يذودون عن ديارهم بكل شجاعة واقتدار، لشهيدنا ولمن سبقه من شهداء الوطن الغالي نقول: يا من ضحيتم بأنفسكم لعزة ومجد هذا الوطن المعطاء الجبار، نهديكم حبنا، ووفاءنا ونعاهدكم بأننا لن نترك تضحياتكم تضيع سدى وسنحفظ سورية قوية عزيزة، وسنوصلها إلى الانتصار على يهود الخارج والداخل، مؤكدين على المضي قدماً على هذا النهج متسلحين بإيماننا بسورية أرضاً ومجتمعاً، كيف لا ونحن من قال فينا الزعيم سعادة: "إن فيكم قوة لو فعلت لغيرت وجه التاريخ وهي لفاعلة"، سلاماً لروح شهيدنا ولروح رفقائه اللذين سبقوه، ولأرواح شهداء الوطن. 

الكاتب : جريدة النهضة / رقم العدد : 756

غاية الحزب السوري القومي الاجتماعي بعث نهضة سورية قومية اجتماعية تكفل تحقيق مبادئه وتعيد إلى الأمة السورية حيويتها وقوتها، وتنظيم حركة تؤدي إلى استقلال الأمة السورية استقلالاً تاماً وتثبيت سيادتها وإقامة نظام جديد يؤمن مصالحها ويرفع مستوى حياتها، والسعي لإنشاء جبهة عربية.

سعاده

مساحة حرة
لو دققنا النظر في تجربة الثورتين التونسية والمصرية من حيث هما ثورتان نجحتا في القضاء على الحاكم المستبد، لتبين لنا أن ما تبقى عليهما إنجازه أكثر بكثير مما أنجزتاه حتى الآن.
رفة جناح
كل مرة نبدأ فيها الكتابة عن الحرب، نكتشفُ أننا قد اعتدنا الدم!. أو أننا في الحد الأدنى، تآلفنا مع البقع الحمراء التي تتجمعُ تحت الأجساد المستلقية باستسلام فوق الإسفلت!.
كاريكاتير
عداد الزوار