آخر تحديث بتاريخ الاثنين 14/03/2017 أسبوعية تصدر صباح كل اثنين / يصدرها في الشام الحزب السوري القومي الاجتماعي
العدد كـPDF
تصنيف حسب العدد

التنسيق السوري الروسي الإيراني في أعلى درجاته

ثلاثاء, 03/01/2017

المعركة ضد إرهابيي داعش والنصرة مستمرة والمحادثات السياسية في الأستانة تنطلق قريباً 

التنسيق السوري الروسي الإيراني على أشده في هذه المرحلة الحاسمة، فقد تلقى السيد الرئيس بشار الأسد اتصالا هاتفيا من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين تناول وقف الأعمال القتالية الشامل على جميع أراضي الجمهورية العربية السورية كما تناول الاتصال الاجتماع القادم الخاص بسورية والمقرر عقده في أستانا عاصمة كازاخستان قريبا.. من جانب آخر أجرى وزير وزير الخارجية السوري وليد العلم لقاءات هامة في طهران بعد سلسلة التطورات الأخيرة في الوضع الميداني والسياسي خاصة إثر الانجازات التي حققها الجيش السوري والحلفاء في تحرير حلب والعديد من المناطق في الجبهات الأخرى وصولاً إلى صدور قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2336 الذي أعدته روسيا لدعم اتفاق وقف الأعمال القتالية وإطلاق العملية السياسية لتسوية الأزمة..
المحور المقاوم في تنسيقه الحثيث حول القضايا الساخنة، أكد الثوابت التي تمسكت بها سورية في جميع مراحل الحرب واعتبرتها خطوطاً حمراً لا يمكن تجاوزها وأهمها سيادة الجمهورية العربية السورية واستقلالها ووحدتها وسلامتها الاقليمية وهي قضايا أكد عليها قرار مجلس الأمن المقدم من قبل روسيا..
في هذا الإطار، أعرب الوزير المعلم خلال مؤتمر صحفي عقده في طهران عن تقدير سورية للمساهمة التي قدمتها روسيا الاتحادية الصديقة في الحرب على الإرهاب في سورية وإطلاقها مبادرة سياسية لعقد اجتماع في الأستانة للوصول إلى حل للأزمة في سورية مشددا على أهمية التنسيق السوري الايراني الروسي بهذا الشأن. كما أكد المعلم أن انتصار وتحرير مدينة حلب من يد الإرهابيين هو انتصار مشترك لسورية وإيران معتبرا أن وقف الأعمال القتالية في سورية يعد خطوة تمهيدية تفتح الباب أمام حوار سوري سوري دون أي تدخل خارجي كما إلى ضرورة عزل المجموعات المسلحة نفسها عن إرهابيي "جبهة النصرة" و"داعش". وأعرب المعلم عن تقديره للدعم الذي تقدمه إيران إلى سورية وقال "نقلت امتنان الشعب السوري والقيادة إلى السيد علي خامنئي قائد الثورة الإسلامية في إيران وإلى القيادة الإيرانية على الدعم الذي تقدمه إلى سورية في مختلف المجالات". وأضاف المعلم "لقد ركزنا على اهمية ونجاح التنسيق والتشاور المشترك السوري والإيراني والروسي في تحقيق انتصار حلب وتحقيق الانتصارات في كامل ربوع سورية".
ثمار التنسيق السوري الإيراني الروسي تأتي نتيجة لتضحيات مشتركة تصدّرها الجيش السوري في الحرب الشرسة على الإرهاب حيث كان للانتصارات التي تحققت مؤخراً في حلب وغيرها من المناطق الدور الحاسم في تبدد أحلام المعسكر المعادي بفرض مشاريع التقسيم وانتهاك السيادة التي سبق لأكثر من جهة معادية أن طرحتها سابقاً، كما يؤكد هذا التنسيق الثلاثي أهمية المحادثات السياسية التي يمكن أن تنطلق قريباً مع استمرار على الحرب ضد الإرهابيين من جبهة النصرة وداعش، فسورية تعاملت مع الجميع بمنطق الدولة فعقدت المصالحات وتركت الباب مفتوحاً لمن يريد العودة إلى حضن الوطن وتسوية وضعه بالشكل الصحيح، أما بالنسبة للإرهابيين الخاضعين لأجندات خارجية مدعومة من إسرائيل على نحو خاص فليس من حوار معها سوى الحرب. 

الكاتب : جريدة النهضة / رقم العدد : 754

غاية الحزب السوري القومي الاجتماعي بعث نهضة سورية قومية اجتماعية تكفل تحقيق مبادئه وتعيد إلى الأمة السورية حيويتها وقوتها، وتنظيم حركة تؤدي إلى استقلال الأمة السورية استقلالاً تاماً وتثبيت سيادتها وإقامة نظام جديد يؤمن مصالحها ويرفع مستوى حياتها، والسعي لإنشاء جبهة عربية.

سعاده

مساحة حرة
لو دققنا النظر في تجربة الثورتين التونسية والمصرية من حيث هما ثورتان نجحتا في القضاء على الحاكم المستبد، لتبين لنا أن ما تبقى عليهما إنجازه أكثر بكثير مما أنجزتاه حتى الآن.
رفة جناح
في الماضي، سلّم السوري أمره لله، واقتنع أن الاشتراكية هي القشّة التي ستنقذه من توحّش رأسمال وفضل القيمة وسطوة أرباب العمل وسوء توزيع الثروة واحتكار كل شيء حتى كيلو البندورة ورغيف الخبز أو كوب الماء ونسمة الهواء..!.
كاريكاتير
عداد الزوار