آخر تحديث بتاريخ الاثنين 23/05/2017 أسبوعية تصدر صباح كل اثنين / يصدرها في الشام الحزب السوري القومي الاجتماعي
العدد كـPDF
تصنيف حسب العدد

التحالفات السعودية بين التخبط وهامش المناورة الأميركية

اثنين, 04/01/2016

لم يعد خافياً على الكثير أن التحالفات التي تبادر الرياض إلى تأسيسها على مستوى ثنائي (تركيا- السعودية) وعلى مستوى مجموعات من الدول (حلف الدول الإسلامية ضد الإرهاب) (34) دولة، و(حلف الدول المشاركة في الحرب ضد اليمن) أصبحت مجرد أرقام دول؛ يتكرر عدد منها في كل حلف من هذه الأحلاف الثلاثة، فتركيا موجودة في تحالف الدول الإسلامية، فما الغاية من عقد تحالف ثنائي آخر معها وهي والسعودية موجودتان في التحالف الدولي الذي تقوده أميركا باسم (مكافحة إرهاب داعش)..
يقول (رايان فيث) المختص بالدراسات العسكرية والأمنية في تحليل نشره في موقع (نيوز فايس) الأميركي أن تحالف الدول الإسلامية ضد الإرهاب "لن يحمل أي فعالية في الحرب على الإرهاب لأنه مجرد إعلان عن وجود (34) دولة تدعمهم السعودية ضد الإرهاب" ومعظم هذه الدول تعمل ضد الإرهاب برعاية "واشنطن"، ولذلك لا جديد فيه، وهو تحالف لن ينضم لحرب السعودية ضد اليمن رغم وجود دول عربية فيه تشارك في هذه الحرب!.
ومن ناحية أخرى، لم يحتل إعلان تعزيز العلاقات بين أنقرة والرياض أهمية في ساحة المنطقة بعد زيارة أردوغان إلى السعودية، لأن التنسيق الذي كان يجري بين الجانبين من كل النواحي العسكرية والمساعدات المالية ضد سورية مازال مستمراً مع أو من دون زيارة أردوغان الثالثة خلال عام للرياض..
لكن الملفت في قمة أردوغان- الملك سلمان هو أن أنقرة ما تزال تتبنى سياسة عدائية تجاه مصر برئاسة السيسي، وما تزال ترعى الإخوان المسلمين وتتحالف معهم لتغيير النظام في مصر، بينما يستمر تحالف الرياض مع القيادة المصرية!..
وهذا التناقض في سياسة السعودية تجاه حليفين متناقضين أصبح موضع نقاش عربي ودولي لأن (مجمع التحالفات) الذي أنشأته السعودية يضم دولاً تتناقض مصالحها مع مصالح دول أخرى (القاهرة وأنقرة) على سبيل المثال، وهما أكبر دولتين إقليميتين في هذا التحالف.. وفي جانب آخر، يعتقد المحللون أن إعادة تمتين العلاقات التركية- الإسرائيلية بموجب آخر التقديرات الرسمية بين الدولتين سيؤدي إلى إدخال عنصر جديد على ساحة العلاقات بين الدول المتحالفة في مجموعات التحالف السعودي.
وفي المقابل، يلاحظ الجميع أن السعودية بدأت تسعى إلى توريط كل دولة تتحالف معها بحروب لا تتفق مع مصالح هذه الدولة أو تلك، فتركيا لن تجد نفس المصالح المشتركة مع سياسة السعودية ضد طهران، خصوصاً بعد أن بدأت الرياض بحملة تصعيد ضد إيران في أعقاب إعدام العلامة السعودي (نمر النمر). ولذلك يرى (فيث) أن السعودية تقوم بتوريط كل دولة عربية تتحالف معها بحروب لا صلة لهذه الدول بها، ففي اليمن ماتزال السعودية وحدها بشكل عام تدفع ثمن هذه الحرب التي ستطول بشكل يفرض خسائر باهظة على السعودية، وفي سورية يصطدم التدخل السعودي مع قوة الجيش السوري الذي بدأ يفتت قدرة المجموعات المسلحة التي تتلقى الدعم من السعودية مثلما بدأت روسيا تفرض معادلة نوعية بعيدة المدى في دعم سورية ومشاركتها في كل مجابهة عسكرية داخلية أو خارجية...
أما على مستوى التوتر الذي حملته الرياض على علاقاتها مع طهران، فإن المملكة السعودية وحدها ستتحمل نتائجه ومضاعفاته لأن بقية دول الخليج لن تسير على هذا الخط السياسي السعودي تجاه إيران... وهذا ما جعل بعض المسؤولين في وزارة الخارجية الأميركية يضعون السياسة السعودية بتخبط غير محسوب، رغم أن واشنطن تفضل مراقبة السياسة السعودية بطرقها الخاصة وبحساباتها المألوفة والحريصة على تسخيرها لمصلحتها الاستراتيجية.
ولذلك يرى بعض المختصين في شؤون الشرق الأوسط أن واشنطن يهمها أن تمسك السعودية بزمام مبادرة يحقق مصالحها دون أن تظهر في واجهة الصورة أو المبادرة. 

الكاتب : تحسين الحلبي / رقم العدد : 726

غاية الحزب السوري القومي الاجتماعي بعث نهضة سورية قومية اجتماعية تكفل تحقيق مبادئه وتعيد إلى الأمة السورية حيويتها وقوتها، وتنظيم حركة تؤدي إلى استقلال الأمة السورية استقلالاً تاماً وتثبيت سيادتها وإقامة نظام جديد يؤمن مصالحها ويرفع مستوى حياتها، والسعي لإنشاء جبهة عربية.

سعاده

مساحة حرة
لو دققنا النظر في تجربة الثورتين التونسية والمصرية من حيث هما ثورتان نجحتا في القضاء على الحاكم المستبد، لتبين لنا أن ما تبقى عليهما إنجازه أكثر بكثير مما أنجزتاه حتى الآن.
رفة جناح
كل مرة نبدأ فيها الكتابة عن الحرب، نكتشفُ أننا قد اعتدنا الدم!. أو أننا في الحد الأدنى، تآلفنا مع البقع الحمراء التي تتجمعُ تحت الأجساد المستلقية باستسلام فوق الإسفلت!.
كاريكاتير
عداد الزوار