آخر تحديث بتاريخ الاثنين 21/11/2017 أسبوعية تصدر صباح كل اثنين / يصدرها في الشام الحزب السوري القومي الاجتماعي
العدد كـPDF
تصنيف حسب العدد

( أســــتانا 7) والثوابت التي لا تتبدل

ثلاثاء, 31/10/2017

بغضّ النظر عما ستفضي إليه اجتماعات «أستانا7»، فإن الانجازات العسكرية الحاصلة على الأرض غيرت المشهد جذرياً، فمنذ «أستانا6» الذي عُقد في المكان نفسه يوم الرابع عشر والخامس عشر من أيلول الماضي وحتى اليوم، أنجز الجيش السوري تحرير مساحات واسعة من الجبهة الشرقية في دير الزور والميادين والبوكمال والريف التابع لهم، ومن المنتظر وصوله إلى مدينة القائم التي تعتبر المعقل الأخير لداعش في تلك المنطقة ليلاقي بذلك الجيش العراقي الباسل في الطرف الآخر، فالمعركة واحدة على ساحة سوراقيا. يضاف إلى هذا ما تم تحريره في ريفي حماه وحمص الشرقي والجبهة الجنوبية حيث بات من المؤكد أن المعارك الكبرى انتهت بنصر لا لبس فيه للجيش السوري وهو ما ترك أثره على السياسة الاقليمية والدولية والموقف من الحرب ومحاربة الإرهاب.
الأهداف المعلنة للقاء «أستانا 7» كما صرّحت وزارة الخارجية الكازاخستانية هي الحفاظ على ما تم إنجازه في مجال تثبيت وقف القتال إضافة إلى تعزيز الجهود في إطار بسط مزيد من الاستقرار في مرحلة بسط مزيد من الاستقرار تمهيداً لرسم مستقبل سورية السياسي من قبل السوريين.. ومن المنتظر أن يعود الكثير من المغرر بهم من أبناء البلد إلى العمل تحت سقف الوطن وضمن المؤسسات من أجل تحقيق المصلحة القومية العليا لأن المسؤولية التاريخية تقتضي ذلك.
وأما ما يتعلق بالتدخل التركي في الأراضي السورية، فإن من حق سورية مقاومة أية قوات أجنبية سواء كانت تركية أو غير تركية، فسورية لم ولن تقبل العبث بسيادتها على كامل أراضيها.
إن تجاربنا مع الأتراك لا تبعث على الاطمئنان منذ سلخ كيليكيا ولواء اسكندرون وصولاً إلى الحرب الحالية التي كان لهم الدور الأبرز فيها عبر تسهيل عبور الإرهابيين من الحدود ودعمهم بالسلاح والمال وتأمين الملاذ والحماية والطبابة وكل ما يتطلب الدعم، وقد وعى المعلم سعاده حقيقة المطامع التركية وحذر منها مبكراً عندما قال: "تركيا هي أقرب وأقوى وأخطر الدول التي تنظر إلينا بعين جشعة، وهي تترقب الفرص الدولية لتتمكن من عمل شيء من هذا القبيل" !.
في هذا الوقت، تمكن الجيش السوري بالتعاون مع حلفائه وبإسناد من المقاومة الشعبية السورية، من طيّ مراحل الابتزاز السياسي بفضل ما حققه من إنجازات وانتصارات، ما فرض أيضاً من ناحية أخرى سقوط أوهام من كانوا يعتقدون أن سورية مجرد «صيدة» كما سمّاها وزير الخارجية القطري السابق حمد بن جاسم، وبات عليهم مراجعة حساباتهم لأن الظروف أثبتت أنهم الزائلون وأن الراسخ والباقي هو سورية المقاومة والصامدة لأنها الجزء الناصع من التاريخ الذي لا يمكن أن يحجبه ظلام. لم يدرك الأعداء حتى اللحظة حجم التبدل في قواعد اللعبة، فصاروخ سام5 الذي أصاب الطائرة الإسرائيلية في الأجواء اللبنانية كان واضحاً لا لبس فيه عندما أوصل الرسالة التي تقول إن الحرب القادمة مع إسرائيل مفتوحة ستشمل الجغرافيا الشامية واللبنانية وستشترك فيها جميع قوى معسكر المقاومة وبالتالي فإن على إسرائيل استقبال مئات الآلاف من الصواريخ عدا عن الأسلحة المفاجئة من عيار سام5 وربما (إس 300) كما تشير توقعات الخبراء..
الانقلابات في المشهد سريعة، لكن الثوابت السورية راسخة لا لبس فيها: إنها السيادة ووحدة الأراضي السورية وتحرير كل شبر من سطوة الإرهاب.. عناوين سيكتمل إنجازها، وإن غداً لناظره قريب!.
• رئيس التحرير 

الكاتب : جريدة النهضة / رقم العدد : 772

غاية الحزب السوري القومي الاجتماعي بعث نهضة سورية قومية اجتماعية تكفل تحقيق مبادئه وتعيد إلى الأمة السورية حيويتها وقوتها، وتنظيم حركة تؤدي إلى استقلال الأمة السورية استقلالاً تاماً وتثبيت سيادتها وإقامة نظام جديد يؤمن مصالحها ويرفع مستوى حياتها، والسعي لإنشاء جبهة عربية.

سعاده

مساحة حرة
لو دققنا النظر في تجربة الثورتين التونسية والمصرية من حيث هما ثورتان نجحتا في القضاء على الحاكم المستبد، لتبين لنا أن ما تبقى عليهما إنجازه أكثر بكثير مما أنجزتاه حتى الآن.
رفة جناح
فكرةُ أن للموت رائحة تشبه رائحة العشب المقصوص، تثير الذعر عند رواد الحدائق!.. فالعلماء الذين توصلوا إلى هذا الاكتشاف لم يدركوا أنهم يعبثون بجينات المخيلة وحموضها الأمينية وهم في ذلك إما شعراء أو مخرّبون!. لنتخيل أن الحدائق مرشومة بقيامات الموتى وأشلائهم بعد كل عمليات تقليم تقوم بها البلديات كنوع من وَهْم تجميل المدينة؟.
كاريكاتير
عداد الزوار