آخر تحديث بتاريخ الاثنين 21/11/2017 أسبوعية تصدر صباح كل اثنين / يصدرها في الشام الحزب السوري القومي الاجتماعي
العدد كـPDF
تصنيف حسب العدد

القبض على المــــوت في النصوص!

ثلاثاء, 31/10/2017

فكرةُ أن للموت رائحة تشبه رائحة العشب المقصوص، تثير الذعر عند رواد الحدائق!.. فالعلماء الذين توصلوا إلى هذا الاكتشاف لم يدركوا أنهم يعبثون بجينات المخيلة وحموضها الأمينية وهم في ذلك إما شعراء أو مخرّبون!. لنتخيل أن الحدائق مرشومة بقيامات الموتى وأشلائهم بعد كل عمليات تقليم تقوم بها البلديات كنوع من وَهْم تجميل المدينة؟. لنفترض أن الرسام السويسري أرنولد بوكلن عاد إلى فلورنسا من جديد بعد هذا النبأ، ثم التقى ثانية تلك الأرملة الشابة التي طلبت منه يوماً أن يرسم الحزن؟. هل سيُجري تعديلات على مشهد الجزيرة الصخرية النائية التي رسمها منذ أكثر من مئة عام وأصبحت من أهم اللوحات العالمية كما يصفها القائد الألماني هتلر،مثلما أذهلت سيغموند فرويد عندمااستقرت زمناً طويلاً على حائط عيادته في فيينا، وأيضاً لم ينج منها الموسيقار الروسي الشهير رحمانينوف فقد ألهمته أفضل سيمفونياته التي أهداها اسم "جزيرة الموتى" تذكيراً بإبداع بوكلن، ولم يتردد سلفادور دالي في القول إنه استلهم من هذا العمل رسم الكثير من لوحاته ذات الطبيعة الصخرية!.
البحث عن بطاقات شخصية للموت في الثقافات يعتبر انتهاكاً بحق حالة مازالت تشكل رعباً لكل كائن حيّ، ولنفترض أن بطاقة الموت الشخصية قد سقطت من معطفه أو بنطاله الجينز أثناء عمله "النبيل" في قبض الأرواح، لكن العلماء لم يعلنوا حتى الساعة سوى عن معلومة رائحة العشب المقصوص التي تتطابق مع رائحة الموت بالضبط كما يقول الاكتشاف.. هل ستكون قامةُ الموت مئة وسبعين سنتمتراً مثلاً؟. والعيون هل سيكون لونها رمادياً أم أسودَ؟ واسم الأم هل هو: الهاوية؟. ماهو مؤكد أن "جزيرة الموتى" التي رسمها بوكلن، سحرت مبدعها شخصياً بعد فترة، فرسم منها أربع لوحات إضافية بتدرجات مختلفة ومياه سوداء تحيط الصخور، لكنه فيها كلها عاد إلى الأسطورة اليونانية القديمة فجاء بقارب شيرون إله الموت الذي يأخذ الأرواح إلى العالم السفلي، وهو المأخوذ عملياً من "أرشكيجال" ربة العالم السفلي الأولى في الأسطورة السورية القديمة..
القبض على الموت في الذهنيات والنصوص، مغامرة غير محسومة النتائج من ناحية منسوب الأدرينالين وهو يرتفع ويهبط بشدة في شرايين الجسد المتوجّس والباحث عن تلفه الأخير، فكيف إن كانت المواجهة هي الوقوف وجهاً لوجه أمام أناس "الآغوري" الذين يشربون الماء بوساطة الجماجم البشرية ويعيشون قرب المقابر كي يوفروا طعامهم المفضل من الجثث التي تعطيهم الخلود والشفاء من الأمراض؟. ربما شاء هنود "الآغوري" الذهاب إلى عقر دار الخوف كي لا يبقى للخطر رهبة، وحتى يصبح الجسد أكثر جرأة في افتضاض العالم السفلي الذي يهرب منه البشر عادة، لهذا كله، فإن "الآغوري"يحافظون حتى اليوم على هذه الطقوس فيصنعون من عظام الموتى سكاكين وهراوات من أجل مجد الآلهة "شافا" بما تمتلكه من قوة وحكمة لأنها ملكة الموت!. الواضح تاريخياً، أن الموت تحول إلى عامل إحباط في بعض الثقافات عندما حوّل جماعات كاملة إلى أتباع، لكنه في معارك أخرى مع ثقافات أشد تمرداً صَنَعَ فلاسفة وأبطالاً وقديسين من درجة جلجامش رائد الخلود السوري الأول في تاريخ البشرية بلا منازع، وهو ما دفع الأميركي دوغلاس ديفيس لأن يضع ملك "أور" السومرية في مقدمة مكتشفي الموت والخلود معاً وذلك في كتابة المعروف بعنوان "موجز في تاريخ الموت"، وكان المدهش دائماً عند ديفيس أن جلجامش لم يقبل بتسليم جثة أنكيدو من أجل مواراتها الثرى إلا بعد أن خرجت من أنفه "دودة" تؤكد تفسخ الجسد،إثرها يهيم جلجامش في البرية باحثاً عن عشبة الخلودالتي تصبح من نصيب الأفعى عندما تركها جلجامش على ضفة البحيرة ثم نزل ليسبح. المدهش في الاكتشاف الحضاري المبكر الذي توصل إليه جلجامش قبل آلاف السنين من الميلاد هو أن العمل من شأنه تخليد الإنسان وليس الندب أو الاستسلام أو أكل الجثث على طريقة "الآغوري"!.
تجتهد العرّافات في تفسير حجم الحظ في سديم برج السرطان ، وهوفي الواقع ليس سوى أشلاء نجم ميت!. هل يمكن القول ببطاقة إضافية للموت عندما يتحول إلى حياة أخرى؟. في السينما، تمكن المخرج مل جبسون من تقديم رؤى مدهشة لآلام يسوع وموته في فيلم "آلام السيد المسيح"، وبالعودة إلى الأميركي دوغلاس ديفيس فهو يفترض أربع طرق يواجهنا الموت عبرها، وأسميها شخصياً بالبطاقات المزوّرة للموت: (أ ـ بوصفه حزنا شخصياً شديداً. ب ـ موت الآخرين. ج ـ الإدراك الشخصي للموت. د ـ موتنا الفعلي).
من يدري، ربما معظم ما يجري في الحياة، هو تمرينات إحماء للمباراة النهائية التي ستحدث مع الموت لاحقاً، كي نتجرع،هذا الذي سميناه بحمّال الأوجه، ونحن مبتسمين!. 

الكاتب : زيد قطريب / رقم العدد : 772

غاية الحزب السوري القومي الاجتماعي بعث نهضة سورية قومية اجتماعية تكفل تحقيق مبادئه وتعيد إلى الأمة السورية حيويتها وقوتها، وتنظيم حركة تؤدي إلى استقلال الأمة السورية استقلالاً تاماً وتثبيت سيادتها وإقامة نظام جديد يؤمن مصالحها ويرفع مستوى حياتها، والسعي لإنشاء جبهة عربية.

سعاده

مساحة حرة
لو دققنا النظر في تجربة الثورتين التونسية والمصرية من حيث هما ثورتان نجحتا في القضاء على الحاكم المستبد، لتبين لنا أن ما تبقى عليهما إنجازه أكثر بكثير مما أنجزتاه حتى الآن.
رفة جناح
فكرةُ أن للموت رائحة تشبه رائحة العشب المقصوص، تثير الذعر عند رواد الحدائق!.. فالعلماء الذين توصلوا إلى هذا الاكتشاف لم يدركوا أنهم يعبثون بجينات المخيلة وحموضها الأمينية وهم في ذلك إما شعراء أو مخرّبون!. لنتخيل أن الحدائق مرشومة بقيامات الموتى وأشلائهم بعد كل عمليات تقليم تقوم بها البلديات كنوع من وَهْم تجميل المدينة؟.
كاريكاتير
عداد الزوار