آخر تحديث بتاريخ الاثنين 15/08/2017 أسبوعية تصدر صباح كل اثنين / يصدرها في الشام الحزب السوري القومي الاجتماعي
العدد كـPDF
تصنيف حسب العدد

أخبار ثقافية وفنية

اثنين, 26/09/2011

لوحات راقصة تصور اندماج الحضارات في سورية

صورت فرقة بارمايا لإحياء الفلكلور السرياني عبر لوحاتها الراقصة اندماج الحضارات والثقافات المختلفة في سورية من سريانية وآشورية وكردية وأرمنية وعربية بدوية وغيرها مقدمة طقس العرس السرياني وتقاليده ضمن عرض غنائي راقص على مسرح قلعة دمشق، وذلك ضمن مهرجان دمشق للفنون الشعبية الذي بدأ في الثاني عشر من الشهر الحالي ويستمر حتى التاسع عشر منه.

وقدم العرض في قلعة دمشق ضمن مهرجان دمشق للفنون الشعبية رقصات متنوعة برفقة الموسيقا والغناء السرياني باستخدام شتى اللهجات السريانية الشرقية والغربية فضلاً عن لهجة جبال القلمون (أي معلولا) مصوراً طقوس العرس السرياني المختلفة كطقس الخطبة والحناء وغيرها.

وعبر العرض بقوة عن تمازج الحضارات في سورية وانفتاحها الكبير على بعضها مع المحافظة على الخصوصية والثراء الثقافي الذي يعطي لهذه الفسيفساء السورية قوتها وتنوعها كما ضم الحفل مقاطع لآلة المزمار الموسيقية مع الطبل وهي آلة نفخية سريانية قديمة.

 

الخط والزخرفة الإسلامية في معرض بثقافي كفرسوسة

اعتمد الفنان هيثم قسومة في معرضه الذي في صالة ثقافي كفرسوسة على عدد كبير من الخطوط، أبرزها خط الثلث الجلي والثلث المصحفي والنستعليق الفارسي، معتمداً على ميزان عرض الحرف وقياسه وفق المدرسة الفارسية الدمشقية التي كان رائدها الخطاط الدمشقي العريق بدوي الديراني، كما استخدم الفنان خط الثلث على الطريقة التركية المركبة.

وضم المعرض أكثر من 28 لوحة اختصت كل منها بموضوع ضمن الإطار الصوفي الإسلامي كلوحة /آخر الزمان/ التي تناولت موضوعاً توجيهياً أخلاقياً لما يوحي إليه هذا الزمان المضطرب، إضافة إلى لوحة /درء الفتنة/ والتي اعتمدت على التركيب الكلاسيكي المنهجي للخطوط متكئاً على جمالية موضوع النص القرآني مزاوجاً بين الفهم الجمالي والبصري للزخرفة الإسلامية.

كما تميزت اللوحات باستخدام زخارف ناعمة تحيط بالخط الخشن منعاً للتشويش على بصر المتلقي بغية الوصول إلى عمل فني متكامل تتوافق فيه الكتل الخطية مع الكتل الزخرفية وفق تناغم لوني زخرفي خطي.

يذكر أن الفنان قسومة من مواليد 1951 درس في كلية الفنون الجميلة وهو عضو اتحاد التشكيليين وعضو جمعية الخطاطين في سورية، صمم عدداً كبيراً من لوحات الخط العربي بمختلف الخطوط التي انتشرت في سورية والوطن العربي واشترك في عدة معارض ومهرجانات عربية وعالمية.

 

اكتشاف بناء ضخم في قمة نيبال في مدينة جبلة

أسفرت أعمال التنقيب التي تقوم بها البعثة الأثرية الوطنية في مدينة جبلة بموقع قمة نيبال عن اكتشاف بناء ضخم مبني بحجارة منحوتة من القطع الكبير بسماكة جدران تصل إلى 1.5 متر.

وأوضح المهندس إبراهيم خير بك مدير آثار جبلة أن التنقيبات أظهرت مدخلاً يتقدم البناء بطول 6 أمتار من الحجارة المنحوتة مؤلفاً من خمس درجات، إضافة إلى مصطبة مغطاة ببقايا بناء بسيط غير منتظم يرجح أنه يعود للفترة الإسلامية وبقايا أساسات بناء آخر ملحق بالبناء الأول منسوبه أدنى من منسوب البناء الأول.

ورجح خير بك أن يكون البناء المكتشف ذا استخدامات دينية تعود للفترة الرومانية وأن أعمال الكشف ما زالت مستمرة لتقديم صورة أوضح عن طبيعته ووظيفته.

يذكر أن قمة نيبال تقع على بعد 20 كم شرق جبلة بارتفاع 600 متر وهي دائرية الشكل، علماً أن أعمال التنقيب في الموقع بدأت عام 2005 بعد اكتشافه أثناء شق طريق زراعي وكانت أعمال التنقيب الأولى أسفرت عن اكتشاف معبد ديني يعود للعصور الكلاسيكية والكثير من اللقى الأثرية.

 

(الأهزوجة الشعبية في جبل العرب)

قال الباحث معين حمد العماطوري إن الأهزوجة الشعبية هي جزء من الأغنية الوطنية التي جاءت في مجتمعنا بشكل خاص من مجموعة القيم والمثل والأعراف والعادات والتقاليد المستمدة من البيئة وهي تكوين نفسي واجتماعي يهدف إلى ترسيخ وتوطيد هذه القيم والمثل العليا وتتطلب التضحية بالنفس والمال ثم إرادةً وموقفاً وطنياً مبدئياً ثابتاً. وفرق الباحث في محاضرته التي ألقاها في ثقافي أبو رمانة وحملت عنوان /الأهزوجة الشعبية في جبل العرب/ بين الأغنية الوطنية والنشيد، موضحاً أن النشيد الوطني أغنية حماسية ذات مضمون وطني تحريضي وهو حالة خاصة من حالات الأغنية الوطنية التي تعتبر شكلاً فنياً موجوداً أصلاً تنضوي تحت جناحها الأغنية السياسية بالإضافة إلى أنها شكل فني نريد له الوجود والحضور كخيار واع لنوع من الأغاني يستطيع أن يكون بوتقة تدخل فيها أشكال الغناء ذات المضمون الاجتماعي والإنساني لأن التركيز على هذين الأمرين سيعطي الأغنية الوطنية المقبلة القاعدة المتينة لإمكانية النجاح. رافق المحاضرة نماذج حية على آلات موسيقية كالربابة والمجوز بمساعدة العازفين سعيد جابر ومعضاد أبو خير.

 

لوحة فسيفسائية كبيرة في موقع حويجة حلاوة بالرقة

عثرت البعثة الآثرية الوطنية الطارئة العاملة في محافظة الرقة بموقع حويجة حلاوة على ضفة بحيرة الأسد في ناحية الجرنية على لوحة فسيفسائية كبيرة مستطيلة الشكل يعود تاريخها إلى القرن السادس الميلادي.

وأوضح أيهم آل فخري مدير البعثة الوطنية أن عمليات التنقيب الطارئة في الموقع المذكور كشفت عن مساحة 58 متراً مربعاً من اللوحة، لافتاً إلى أن عمليات التنقيب لا تزال مستمرة في الموقع المذكور ومن المتوقع كشف المساحة الكاملة من اللوحة في الأيام القليلة القادمة. وبين فخري أن اللوحة عبارة عن حصيرة مكونة من أشكال هندسية متنوعة من المثلثات والمربعات متداخلة بشكل فسيفسائي ومنفذة بالفصوص ذات الألوان الأبيض والأسود والأحمر.

 

عمر أبو ريشة نموذج لقيم الكبرياء والأصالة وعمقها الحضاري

قال الباحث يوسف مصطفى إن الشاعر عمر أبو ريشة كان نموذجاً لقيم الكبرياء والأصالة وعمقها الحضاري وكان مسكوناً بالعروبة ماضياً وحاضراً.

وأشار مصطفى في محاضرة بعنوان الجمالية الفنية والبنائية في شعر عمر أبو ريشة ضمن سلسلة أعلام خالدون في ثقافي أبو رمانة إلى أن أبو ريشة كان فناناً يتقن صياغة اللغة وتركيب الصورة وتلوين الموسيقا وانسجام النسق الشعري فجمع في شعره بين كلاسيكية القصيدة ورومانسيتها ورمزيتها وتجديدها الصوري.

وبين الباحث أن أبو ريشة استحضر في شعره رموز البطولة في التاريخ القديم لافتاً إلى أن السمة الكبيرة والرئيسة فيه وفي شعره كانت الكبرياء والاعتزاز بالهوية العروبية القومية وتاريخها.

وعن مقاربة الشاعر أبو ريشة للمرأة بين مصطفى أن أبو ريشة كان يحترم كرامته ورجولته ويرفض مواقف الخيانة، حيث تميز شعره الأنثوي بعذريته وشفافيته وبعده عن الاقتراب من المادي المباشر.

 

اختتمت مهرجان دمشق للفنون الشعبية

تجاهر فرقة أورنينا للمسرح الغنائي بطلاقة الحركة كعنوان نهائي لضجيج الجسد الراقص محملةً بلوحاتها المسرحية نوعاً من الألفة الشعبية الممزوجة بمفردات التراث السوري العريق على مدى قرون من ابتكار الإنسان العربي لإشاراته الأولى وتعبيراته الجسدية التي أنتجها العمل والتأمل في الطبيعة، وعكس ذلك في لغة الجسد الراقص وقدرته على مخاطبة العالم المعاصر من خلال صياغة جمل حركية تنجح في اختزال الخطاب الفني التقليدي. ونجحت أورنينا التي اختتمت مهرجان دمشق للفنون الشعبية بتقديم أطروحتها الحركية في عرضها الراقص /السيف والوردة/ حيث جسدت بشكل لافت تاريخ حضارة سورية منذ أولى الكتابات الآرامية مروراً بكل من سكن الأرض العربية ورفد حضارتها عن طريق السرد البصري واللوحات الراقصة والأغاني التي تقدم الحكاية الشعبية ممزوجةً بالملحمة الشعرية الغنائية. وبدأت الفرقة السورية عرضها بتقديم لوحات راقصة مهّدت عبر تنويعة من الديكورات والأزياء المتحركة لمناخ غرائبي قوامه الدمج المستمر بين الأصالة والمعاصرة عبر مجموعة من الأساليب الاستعراضية التي يصبح فيها الجسد علامة فارقة في كتابة الخطوط الدرامية للعرض.

بدء استلام مشاركات معرضي التصوير الضوئي والخط العربي

أعلنت مديرية الفنون الجميلة في وزارة الثقافة عن بدء استقبال الأعمال المشاركة في معرضي التصوير الضوئي والخط العربي والحروفيات حتى آخر الشهر القادم. واشترطت المديرية في الأعمال المشاركة أن تكون مبتكرة وغير منقولة من عمل آخر ولم يسبق لها المشاركة في أي معرض سابق. وحددت المديرية تسليم الأعمال حصراً إلى مبنى مديرية الفنون الجميلة مع إمكانية تسليم أعمال الفنانين في المحافظات إلى فروع اتحاد الفنانين التشكيليين ليصار إلى إرسالها إلى مبنى المديرية قبل الموعد المحدد.

 

معرض فني للشباب بالسويداء

ضم المعرض الفني الذي أقامته مجموعة من الشباب الموهوبين مساء أمس في المركز الثقافي العربي بمدينة صلخد في السويداء 60 لوحة مرسومة بالألوان الزيتية والخشبية والمائية تناولت موضوعاتها الطبيعة والوطن والتراث وتساؤلات في الفلسفة والحياة.

وأشارت ضحى الشوفي مديرة المركز الثقافي بمدينة صلخد إلى أهمية المعرض في تشجيع الشباب على إقامة المزيد من المعارض وتحفيزهم لمواصلة العطاء بما يدعم الحركة الفنية في صلخد ويواكب بقية الأنشطة الثقافية التي يستضيفها المركز.

مجلة أوراق ثقافية في سان باولو

صدر العدد الجديد من مجلة أوراق ثقافية التي يصدرها المركز الثقافي العربي السوري في سان باولو في البرازيل باللغتين العربية والبرتغالية، وتضمن العدد مجموعة من الموضوعات الثقافية والاجتماعية مثل تأثير الهجرة العربية في البرازيل/ أبو خليل القباني رائد المسرح العربي/ مدينة بصرى/ جوليا دومنا/ معلولا/ الموزاييك/ الأزياء الشعبية السورية/ قصائد شعرية لأدباء عرب في المهجر/ إصدارات وزارة الثقافة لأحدث الكتب/. يذكر أن المجلة تلاقي اهتماماً كبيراً من قبل الجالية العربية والبرازيلية كونها تلقي الضوء على حضارة وتاريخ وأدب العرب ويتم توزيعها على السفارات والقنصليات والمؤسسات الثقافية والأدبية المتنوعة في البرازيل.

 

130 لوحة في معرض (أطفال فنانون كولاج) بجبلة

تضمن معرض (أطفال فنانون كولاج) الذي افتتح في مدينة جبلة 130 لوحة اعتمدت تقنية الألوان المائية والباستيل الطري والكولاج باستخدام بقايا الجرائد والمجلات بمشاركة 100 طفل تتراوح أعمارهم بين الخامسة والرابعة عشرة.

وأشار الفنان عامر علي المشرف على المعرض إلى أهمية الغوص في عوالم الطفل المذهلة للاستفادة منها لافتاً إلى أن الرسم يلعب دوراً تربوياً وتعليمياً كبيراً وباستطاعته تخليص الطفل من قضايا نفسية كالخجل والانطوائية والصعوبة في التعبير عن نفسه والتعرف على بعض المشاكل التي يعاني منها.

يشار إلى أن هذا الفن استمد اسمه من لفظ كولاج وهي كلمة فرنسية معناها اللصق وصنع لوحة من ورق المناديل والجرائد والمجلات وريش الطيور وغيرها.

 

شاهد عيان.. عرض مسرحي

قدم فرع اتحاد شبيبة الثورة في طرطوس عرضاً مسرحياً كوميدياً في الهواء الطلق بعنوان شاهد عيان، قدمته فرقة أجراس للفنون الدرامية وذلك على كورنيش مدينة الدريكيش.

وأوضح حازم معلا أمين فرع الشبيبة بطرطوس أن الفرع يقيم هذا العرض المسرحي في جميع الروابط الشبيبية في المحافظة وفي الساحات العامة والمكشوفة لتعريف أكبر شريحة ممكنة من الجمهور بحقيقة شهود الزور بطريقة درامية كوميدية بهدف كشف الحقيقة.

وتروي المسرحية قصة شاهد العيان الذي اعتمدته بعض الوسائل الإعلامية بعيداً عن مفاهيم ومصداقية العمل المهني الصحفي لتفضح حقيقة هذا الشاهد وتؤكد على دور الأمن الإعلامي في مصير الشعوب وتكون منطلقاً لأساس صحافة حرة غير مقيدة.

وأشار مخرج ومؤلف العرض طلال الحلبي إلى أن الهدف من العرض توضيح آلية عمل الإعلام الحربي الذي اختصت به بعض القنوات والذي أسهم خلال الفترة الماضية في تصعيد الأزمة الراهنة في سورية من خلال اختلاق شهود عيان يسردون قصصاً ملفقة لزرع الفتنة والفوضى. 

الكاتب : جريدة النهضة / رقم العدد : 560

غاية الحزب السوري القومي الاجتماعي بعث نهضة سورية قومية اجتماعية تكفل تحقيق مبادئه وتعيد إلى الأمة السورية حيويتها وقوتها، وتنظيم حركة تؤدي إلى استقلال الأمة السورية استقلالاً تاماً وتثبيت سيادتها وإقامة نظام جديد يؤمن مصالحها ويرفع مستوى حياتها، والسعي لإنشاء جبهة عربية.

سعاده

مساحة حرة
لو دققنا النظر في تجربة الثورتين التونسية والمصرية من حيث هما ثورتان نجحتا في القضاء على الحاكم المستبد، لتبين لنا أن ما تبقى عليهما إنجازه أكثر بكثير مما أنجزتاه حتى الآن.
رفة جناح
أكثر من أسى يطلّ عبر معرض الكتاب في بيروت!. فالصور المنهمرة من الفيس بووك، تقول إن الكاتب السوري يظهر وكأنه يعيش في قارة أخرى، فهو يقف على الأطلال ليستذكر مدينة المعارض القديمة والاحتفاء بالكتب سنوياً في مكتبة الأسد ولاحقاً في المقر الجديد على طريق المطار!.
كاريكاتير
عداد الزوار