آخر تحديث بتاريخ الاثنين 21/11/2017 أسبوعية تصدر صباح كل اثنين / يصدرها في الشام الحزب السوري القومي الاجتماعي
العدد كـPDF
تصنيف حسب العدد

أبناء الحياة في مخيم أشبال منفذية حمص

ثلاثاء, 31/10/2017

برعاية عمدة التربية والشباب في الحزب السوري القومي الاجتماعي نظمت نظارة التربية والشباب في منفذية حمص مخيماً لأشبال وناشئي المنفذية وذلك بمتحد ظهر القصير . حيث شارك بالمخيم 25 شبل وزهر تراوحت أعمارهم بين 9- 15 سنة, تضمن المخيم دروس في التدريب والإذاعة والتربية والصحة والثقافة الحزبية و العديد من الورشات التنموية التفاعلية للمشتركين بإشراف رفقاء مختصين وبمشاركة هيئة المخيم .
وعن أعمال المخيم حدثتنا آمر المخيم سهام بلال منوهة بجهود الهيئة المشرفة وما بذلوه خلال تنفيذ البرنامج الموضوع لخطة المخيم وأضافت في حديثه مع المشتركين مؤكدةً أهمية دورهم الفاعل في النهوض بالمجتمع وأنهم الأساس لنهضة الأمة السورية, كما أوضحت الآمر بلال عن ان قيام هذه النشاطات تساهم بملئ الفراغ لتنمية فئة الناشئين والأشبال وتزويدهم بالمعارف الحياتية التي تساعدهم في مواجهة صعاب الحياة وزرع روح التغيير للنهوض بالأمة ولتعزيز انتمائهم لأرضهم وأمتهم.
وفي كلمة للمشتركين عبروا فيها عن استفادتهم من هذه المخيمات الحزبية لتقوية الروحية بينهم وبين أبناء متحدهم وتتلاقى النفوس السورية القومية الاجتماعية للاستفادة من تجارب بعضهم البعض, وأفادوا كيف يتعلم الشبل في المخيم الأعتماد على نفسه بعيداً عن حياته اليومية في المنزل والشارع والمدرسة, وكم المعلومات التي تم اختزالها والفائدة التي عادت عليهم من الدروس الثقافية والإذاعية.
واختتم المخيم بحفل تخريج المشتركين حيث جري عرض الفصائل مع عرض رياضي من قبل الأشبال, وفي الختام تم تسليم علم الدورة إلى الآمر بحضور أعضاء الهيئة واعضاء هيئة مديرية حمص الأولى, وانطلق المشتركين من المخيم إلى منازلهم من حيث اختلطت مشاعر التعود على حياة المخيم بين الرفقاء وبين الحنين لمدارسهم وأهلهم . 

الكاتب : جريدة النهضة / رقم العدد : 772

غاية الحزب السوري القومي الاجتماعي بعث نهضة سورية قومية اجتماعية تكفل تحقيق مبادئه وتعيد إلى الأمة السورية حيويتها وقوتها، وتنظيم حركة تؤدي إلى استقلال الأمة السورية استقلالاً تاماً وتثبيت سيادتها وإقامة نظام جديد يؤمن مصالحها ويرفع مستوى حياتها، والسعي لإنشاء جبهة عربية.

سعاده

مساحة حرة
لو دققنا النظر في تجربة الثورتين التونسية والمصرية من حيث هما ثورتان نجحتا في القضاء على الحاكم المستبد، لتبين لنا أن ما تبقى عليهما إنجازه أكثر بكثير مما أنجزتاه حتى الآن.
رفة جناح
فكرةُ أن للموت رائحة تشبه رائحة العشب المقصوص، تثير الذعر عند رواد الحدائق!.. فالعلماء الذين توصلوا إلى هذا الاكتشاف لم يدركوا أنهم يعبثون بجينات المخيلة وحموضها الأمينية وهم في ذلك إما شعراء أو مخرّبون!. لنتخيل أن الحدائق مرشومة بقيامات الموتى وأشلائهم بعد كل عمليات تقليم تقوم بها البلديات كنوع من وَهْم تجميل المدينة؟.
كاريكاتير
عداد الزوار