آخر تحديث بتاريخ الاثنين 15/08/2017 أسبوعية تصدر صباح كل اثنين / يصدرها في الشام الحزب السوري القومي الاجتماعي
العدد كـPDF
تصنيف حسب العدد

عن الترجمة المشتركة للشعر(1/2)

ثلاثاء, 18/07/2017

صديقي العزيز

1- -

أزعم، وما أكثر ما أزعم، أن الطريق الأصوب لترجمة الشعر والتقليل من الخيانة المعروفة إلى الحدود الدنيا هي الترجمة المشتركة أو بالتعاون كما يقال. ليس هناك ترجمة شعرية، على حد معرفتي، لم يستعن صاحبها، قليلا أو كثيرا، بأبناء اللغة المنقول عنها. فلا أحد يعرف أسرار اللغة كأبنائها مهما بلغت درجة إتقانها عند غيرهم. والشعر هو مكمن تلك الأسرار وجوهرها، وعبقرية اللغة، أية لغة كانت، لا تعبر عن نفسها كما تعبر في الشعر. وهذه من البدهيات التي يعرفها المعنيون ولا جديد في هذا الكلام.

2- -

ترجمت إلى الفرنسية بالتعاون مع الصديق الشاعر الفرنسي جيرار فيستير، صاحب منشورات آرفويان المعروفة جيدا اليوم، نصوصا لكل من: النفري، رابعة العدوية، نزار قباني، كمال خيربك، ومعلقة الشنفرى. ولو قدر لي الاستمرار في باريس لكنت، على الأغلب، واصلت التعاون في إصدار هذه السلسلة العربية. فجيرار كان متحمسا لها ولغيرها من الكتابات الشرقية، مع أنه لا يعرف اللغة العربية، لكنه يعرف ثقافتها وله كثير من الصداقات العربية.
كانت لغتي الفرنسية آنذاك في طور التجذر يوما بعد يوم إلى أن حلت مكان الانكليزية وأصبحت لغتي الثانية. ويبدو أن لغتي اليابانية اليوم قد بدأت بإزاحة الفرنسية جزئيا عن بعض المواقع، لاسيما فيما يخص الترجمات الشعرية من هايكو وتانكا.

3- -

كان باستطاعة جيرار فيستير أن يبدأ السلسلة العربية في منشوراته بالترجمة عن الانكليزية أو الإيطالية لأنه يتقن اللغتين. ونصوص النفري ورابعة ونزار قباني كانت متوفرة على الأقل بالانكليزية، لكنه آثر الاحتكاك بها مباشرة، من خلال عربيٍّ معنيٍّ بالأمر، لقناعته بالوصول إلى نتيجة أسلم وأفضل. هكذا بدأنا التعاون. فكنت أترجم له، وجها لوجه، الجملة العربية بتفاصيلها الدلالية وظروفها: هذه الجملة تقال هكذا في هذا الظرف والشرط، ولها معنى آخر إذا كان الظرف مختلفا، وهذا الفعل أو الاسم أو الحرف يستخدم هكذا..إلخ. كان يشعر أنني أنقل الكلام وماوراء الكلام. كنت بالنسبة إليه قاموسا حَرفيا وبأمثلة متعددة عن استخدامات الكلمة الواحدة، فيضع النص الفرنسي على هذا الأساس ويسأل إن كان قد أصاب المعنى أم لا. ثم ننتقل إلى مناقشة النص الفرنسي أيضا، فيشرح ماوضعه عندما يلتبس علي تدوير لغوي معين. بعبارة أخرى، كنت أوصل إليه المادة الخام وكان عليه تدوير زواياها وتنقيتها ومن ثم نتفق على الصيغة النهائية.

4- -

لذلك عندما أقول اليوم إنني أول من ترجم نزار قباني إلى الفرنسية، أسرع إلى القول بالتعاون مع شاعر فرنسي كي لا يلتبس الأمر على أحد فيظن أنني سيبويه اللغة الفرنسية وبودليرها. لكن أزعم أيضا أنني أفهمها جيدا وأترجم عنها جيدا، وفي حالات الالتباس أو الشك، وهي موجودة، أستعين بالأصدقاء الفرنسيين، أو الفرانكوفونيين، وأضع شكرا خاصا بالاسم في ركن من الكتاب.

5- -

كان أدونيس أستاذا زائرا في جامعة السوربون الثالثة عندما بدأتْ آن وايد مينكوفسكي بترجمة كتابه الأول " أغاني مهيار الدمشقي" إلى الفرنسية. وكانت طالبة لغة عربية في الجامعة نفسها وتتابع محاضرة أدونيس. كانت وبالكاد تعرف قراءة النص العربي، فكيف بفهم ما يقال أثناء الدرس أو في ديوان شعري. فطلبتْ من أدونيس أن يساعدها في الترجمة. لكنه ولضيق وقته اعتذر على ما أظن وارتأى أن أقوم بالمهمة عنه، لأنني أنا الآخر كنت أتابع تلك المحاضرة بشغف وكنت أحرِص على البقاء معه بعد الدرس ما أمكن ذلك. وكان هو أيضا يحرِص بدوره على الجلوس في المقهى مع التلامذة والمحبين بشغف وكرم كبيرين.

6- -

كنا، آن مينكوفسكي وأنا، نجلس في المقهى ساعة ساعتين أو أكثر قليلا، أقرأ وأترجم لها وهي تكتب. وأذكر أنها اصطحبتني ذات سبتٍ، برفقة أصدقاء آخرين، إلى بيتها في النورماندي حيث عملنا طوال نهار كامل تقريبا. الحق يقال إنها بارعة في الفهم والالتقاط. فعندما كنت أتعثر في ترجمة كلمة أو عبارة أو صورة، سرعان ماكانت تقدم غير اقتراح بناء على السياق المسجل عندها. وكانت تصيب في كثير من الحالات، ولذا أقول كانت بارعة في الالتقاط. وعملي معها يشبه تماما عملي مع الصديق جيرار فيستير الذي يعرفها هو الآخر جيدا. كما كانت تدفع، والحق يقال، ثمن القهوة أو الشاي أو ما نطلبه أثناء العمل، فهي سيدة نبيلة وزوجها من الأطباء والأثرياء المشهورين في باريس، وكانت تقدر وضعي كطالب طفران.

7- -

انتهت الترجمة وصدر الكتاب عن دار سندباد الباريسية المعروفة، وإذا بها تضع في الداخل شكرا باهتا لي وللصديق هاشم صالح. شكراً فقط لاغير يا آن؟ وأنا الذي عمِل معك" أغاني مهيار الدمشقي"، جملة جملة، كلمة كلمة من أوله إلى آخره، وكان ينتظر هذا الانجاز واسمه على الغلاف إلى جانب اسمك؟ ومن أين جاء اسم هاشم ولماذا؟ فقالت إنها عملت معه مرتين لكنه كان يتبرم ولم ترق لها طريقته في الترجمة والشرح. والغريب أنها استغربت استغرابي عندما لم أجد اسمي على الغلاف، مع أنه حق طبيعي لايجادل فيه عاقل، لأنه كان يستحيل، وليس يصعب فقط، أن تترجم نصا واحدا بمفردها، ومن دون مساعدة كبيرة، مهما بلغت درجة استعانتها بالقاموس. وأربأ بنفسيَ اليوم عن القيام بهذا العمل مع الأصدقاء اليابانيين. ولا أعرف إن كانت أبقت حتى على ذلك الشكر الباهت في طبعات الكتاب اللاحقة عن دور نشر أخرى غير السندباد. ...(يتبع) 

الكاتب : محمد عضيمة / رقم العدد : 766

غاية الحزب السوري القومي الاجتماعي بعث نهضة سورية قومية اجتماعية تكفل تحقيق مبادئه وتعيد إلى الأمة السورية حيويتها وقوتها، وتنظيم حركة تؤدي إلى استقلال الأمة السورية استقلالاً تاماً وتثبيت سيادتها وإقامة نظام جديد يؤمن مصالحها ويرفع مستوى حياتها، والسعي لإنشاء جبهة عربية.

سعاده

مساحة حرة
لو دققنا النظر في تجربة الثورتين التونسية والمصرية من حيث هما ثورتان نجحتا في القضاء على الحاكم المستبد، لتبين لنا أن ما تبقى عليهما إنجازه أكثر بكثير مما أنجزتاه حتى الآن.
رفة جناح
أكثر من أسى يطلّ عبر معرض الكتاب في بيروت!. فالصور المنهمرة من الفيس بووك، تقول إن الكاتب السوري يظهر وكأنه يعيش في قارة أخرى، فهو يقف على الأطلال ليستذكر مدينة المعارض القديمة والاحتفاء بالكتب سنوياً في مكتبة الأسد ولاحقاً في المقر الجديد على طريق المطار!.
كاريكاتير
عداد الزوار