آخر تحديث بتاريخ الاثنين 21/11/2017 أسبوعية تصدر صباح كل اثنين / يصدرها في الشام الحزب السوري القومي الاجتماعي
العدد كـPDF
تصنيف حسب العدد

دفــاعا عن الانتحــال

ثلاثاء, 12/09/2017

صديقي العزيز

1- -
والغريب أنهم يتلذذون عندما يصرخون: وجدناها، وجدناها....إنه منتحل. مع أنه لم يأخذ النص كما هو بحرفيته، بل أعاد صياغة الفكرة بلغة معاصرة. وحتى لو أخذه كما هو وأدرجه ضمن سياق نصه الجديد، ومن دون الاشارة إلى المصدر أين الخطأ في ذلك، أين الجريمة، إنه بالعكس يعيد إحياءه إذ يستضيفه بين كلماته وعباراته بهذه الطريقة.

2- -
بصراحة، أنا مع إعادة كتابة تراثنا الشعري وغيره كله بلغة معاصرة. أما كيف فذلك متروك للنقاش الميداني، ولكنه ليس مستحيلا أن نعيد نظم المعلقات بلغة معاصرة خفيفة ولطيفة. أو بعبارة أخرى ليس مستحيلا انتحالها بلغة جديدة يفهمها الناس.

3- -
ليس هناك نص بلا نسب، هكذا مقدود من حجر. جميع فنون القول لها سوابق. النص البكر، العذري لا وجود له إلا في أذهان المأخوذين بالعذرية. ووراء النظر إلى الانتحال الشعري على أنه جريمة وعيب العيوب، ذهنية دينية ذكورية مصابة بمرض الأوّل الذي لا أول له....اخرجوا من أمراضكم التوحيدية يا أصدقاء واستطبّوا بالروحانيات التعددية والانتحال.

4- -
وفي الحالة الثقافية العربية اليوم، وبغض النظر عن التبريرات المنطقية، أنا مع جميع أنواع الانتحال والتقليد ومحاكاة الآخرين من زمبابوي إلى اليابان. ياجماعة، وباعتراف الجميع، ليس عندنا شيء نخاف عليه وعلى فقدانه، فلماذا نخاف من الانتحال أو التقليد أو المحاكاة... اخرجوا من أمراضكم الأصولية يا أصدقاء واستطبوا بالتقليد والانتحال..

5- -
من الغباء النقدي المركز وغيره، في هذا السياق، الحديث عن الانتحال بصفته عيباً. ومن الغباء النقدي وغيره أن تقف على مشارف قلعة شعرية وفكرية ضخمة وتبحث بالمجهر كالممسوس عن تمثل هنا واحتفاء هناك أوتضمين، على أساس أنك تقوم بالمعجزات. من الطبيعي أن تقع، أيها العبقري، عند الشعراء الكبار على هذه الاحتفاءات والتضمينات التي تسميها انتحالاً. فهؤلاء يعرفونها من الألف إلى الياء، وممتلؤون أكثر مما ينبغي، ولا يمكن إلا أن يتمثلوا أو يستلطفوا شيئاً هنا أو هناك وكأنما هو لهم، بقصد أو بغير قصد. والأجمل والأجل أن يكون بقصد.

6- -
الشعر الجاهلي كله منتحل في نظر طه حسين. يعني لا وجود لامرئ القيس و للنابغة الذبياني وللشنفرى أو لغيرهم، وهذه كلها أسماء وهمية ومنتحلة. صحيح أن طه حسين تراجع عن كثير من آرائه، لكنه في العمق كان مؤمناً بذلك. وليكن أين المشكلة في ذلك وأين جريمة من انتحل هذه النصوص التي كنا وما زلنا مغرمين بها ومتيمين بحفظها. ولو سمعنا من الشيخ طه وحذفناها من التراث لما بقي لنا شيء نتباهى به على الآخرين.

7- -
وهل تضمن أن ما تكتبه الآن هو لك وحدك ولم يسبقك إليه أو يشاركك فيه أحد؟ من العيب أن تثير قصة الانتحال هذه، وبهذه الطريقة الصغيرة، وأنت كلك، أفقياً وعامودياً، من نسج السابقين عليك أو المعاصرين لك. ليس هناك أصغر من أؤلئك الذين يبنون مشاريعهم على تتبع "سرقات" أو "انتحالات" بعض المبدعين الكبار من شعراء وغيرهم. فلا تكن من هؤلاء الصغار وتذكر: أن الحضارة البشرية هي "انتحالات متتالية"، "سرقات متتابعة". كل حضارة قائمة هي انتحال لحضارة سابقة وبالحرف وستكون متقدمة جداً إذا استطاعت أن تضيف شيئاً مهما كان ضئيلاً. وحضارتنا العربية والاسلامية ما كان لها أن توجد لو لم تنتحل ما سبقها من حضارات. 

الكاتب : محمد عضيمة / رقم العدد : 769

غاية الحزب السوري القومي الاجتماعي بعث نهضة سورية قومية اجتماعية تكفل تحقيق مبادئه وتعيد إلى الأمة السورية حيويتها وقوتها، وتنظيم حركة تؤدي إلى استقلال الأمة السورية استقلالاً تاماً وتثبيت سيادتها وإقامة نظام جديد يؤمن مصالحها ويرفع مستوى حياتها، والسعي لإنشاء جبهة عربية.

سعاده

مساحة حرة
لو دققنا النظر في تجربة الثورتين التونسية والمصرية من حيث هما ثورتان نجحتا في القضاء على الحاكم المستبد، لتبين لنا أن ما تبقى عليهما إنجازه أكثر بكثير مما أنجزتاه حتى الآن.
رفة جناح
انقطاع الانترنت يظهر في كل مرة، حجم الوحشة التي تعيشها البشرية، تلك الشبكة التي رُبطت في البداية بالغزو الثقافي والعولمة وسرقة المعلومات، تظهر اليوم مثل الأم الحنون التي تفتح ذراعيها دون مقابل من أجل استقبال الجميع بالأحضان والتربيت على أكتافهم وإهدائه
كاريكاتير
عداد الزوار