آخر تحديث بتاريخ الاثنين 10/10/2017 أسبوعية تصدر صباح كل اثنين / يصدرها في الشام الحزب السوري القومي الاجتماعي
العدد كـPDF
تصنيف حسب العدد

بين المسلسل والرواية

أربعاء, 24/08/2011

من أهم الكتاب الذين حاولوا التقريب بين الرواية والمسلسل التلفزيوني الكاتب المصري الراحل أسامة أنور عكاشة الذي بدأ قاصاً ثم اتجه كلياً إلى التلفزيون.. فلقد أصر عكاشة في تجربته المرئية على أن يكون (نصه التلفزيوني) نصاً أدبياً رفيعاً، وليس مجرد ورق للتمثيل والتصوير، وبعدها مصيره إلى العدم كما كان يقول، ومعروف عنه عدم قبوله بتغيير أي حرف من نصه بعد بروفة الطاولة التي يحضرها مع المخرج والممثلين. وإصراره على وصف أعماله بأنها (رواية تلفزيونية) وليست مسلسلاً، وهو أول كاتب درامي يطبع سيناريو مسلسله في كتاب وهو (ليالي الحلمية)، فلقد كان مقتنعاً أن نصه المرئي ينتمي إلى نصوص محفوظ وتولستوي وتشيكوف...
ويعتبر النقاد أن نص عكاشة يختلف عن نصوص كتاب السيناريو الآخرين بسطوة الملامح الروائية مثل النفس الملحمي كما في (الشهد والدموع) بجزأيه، و(ليالي الحلمية) بأجزائها الخمسة، وصولاً إلى آخر أعماله (المصراوية). فهو لا يسرد حكاية تقليدية عن الثأر والزواج والطلاق وثراء أحد الأشخاص فجأة، بل يؤرخ بالصورة لوطن بكامله، لمدينة، لطبقة اجتماعية تتآكل، فالنفس الملحمي في مسلسلاته بما يقتضيه من امتداد سردي معقد، يقتضي وعياً هائلاً بجدلية الزمان والمكان، وبالتغيرات العميقة التي تنتاب الشخصيات، وقدرة على استشراف المستقبل.
نظر الكثيرون لعلاقة المسلسل التلفزيوني بالرواية وعدوّه (المسلسل) رواية مشخصة أمام الكاميرا، مستشهدين بالمقطع الزمني للمسلسل وشخصياته المتعددة وما تمثله من فئات اجتماعية وصراعات،
ويقيس هؤلاء مفهوم المسلسل على الرواية من حيث هي: (قصة نثرية طويلة ذات حبكة تتكشف من خلال أعمال شخصياتها أو أقوالهم أو أفكارهم تعنى عادة بتحليل النفس البشرية ونقد الأوضاع الاجتماعية، والرواية عمل فني يعتمد على عنصر الحكاية التي لها بداية ووسط ونهاية، تبدأ الحكاية بداية مشوقة ثم تتوالى الأحداث ويتأزم الصراع ثم تبدأ العقدة تنكشف حتى تصل إلى النهاية (وأطلق عليها النقاد لحظة التنوير)...
فالمسلسل إذاً يشبه الرواية في عناصره، لكنه يختلف عنها في تقنيات السرد ومجال الحرية المفتوح أمام الروائي والمغلق أمام كاتب السيناريو، إضافة لاختلاف مهم وهو إلغاء دور الخيال في المشاركة في أحداث وشخصيات الرواية والتفاعل معها أثناء القراءة، في حين يختلف تماماً شرط المشاهدة عن شرط القراءة كفعل فردي مكمل للفعل الإبداعي الذي هو الرواية.
والبعض ينظر لكاتب السيناريو كمحترف لمهنة أكثر من كونه مبدعاً فهو خاضع لمقاييس جهاز التلفزيون كجهاز إعلامي يرتبط بالمصالح السياسية، وما المسلسل إلا حامل فني لفكر هذا الجهاز وشركات الإعلانات التي تمنح المسلسل أهميته لكونه حاملاً لسياسة الترويج والاستهلاك وأفكار منتجي السلع وأصحاب المصالح الاقتصادية...
لكن أهمية التلفزيون تأتي لكونه لا يحتاج إلى جهد للمتابعة أو ثقافة معينة أو حتى تعليم فالجميع يشاهد التلفزيون ويتلقى أفكاره وبرامجه وتساليه، من هنا يأتي إغراؤه للكتاب وبعض الروائيين إن كان من الناحية المادية أو الانتشار وإيصال فكر الكتاب.. فمهما كان الكاتب شهيراً قد لا يجد إلا بضعة آلاف من القراء يهتمون به، في حين أي عمل تلفزيوني ومهما كان وضيعاً أو رديئاً كمنتج فني يتابعه جمهور بالملايين!! 

الكاتب : أحمد الخليل / رقم العدد : 556

غاية الحزب السوري القومي الاجتماعي بعث نهضة سورية قومية اجتماعية تكفل تحقيق مبادئه وتعيد إلى الأمة السورية حيويتها وقوتها، وتنظيم حركة تؤدي إلى استقلال الأمة السورية استقلالاً تاماً وتثبيت سيادتها وإقامة نظام جديد يؤمن مصالحها ويرفع مستوى حياتها، والسعي لإنشاء جبهة عربية.

سعاده

مساحة حرة
لو دققنا النظر في تجربة الثورتين التونسية والمصرية من حيث هما ثورتان نجحتا في القضاء على الحاكم المستبد، لتبين لنا أن ما تبقى عليهما إنجازه أكثر بكثير مما أنجزتاه حتى الآن.
رفة جناح
ستنضجُ ثمارُ الكبّاد في غيابنا هذه السنة، ويقطر مطرها على تراب الحديقة ثم تشربه الأرض.. ستفتقد حباتُ النارنج كل لحظات الجنون، حينما كنا نمزج ماء الشام مع الفودكا، ثم نتكئ على كراسي الجلد، ونحن سعداء من شدة الحب.. سيغني «فرانك سيناترا» نهاية الطريق، وتكبر الوحشة دون أن يقاومها أحد.. ستكبر صبايا دوّار المزرعة، وشارع الملك العادل..
كاريكاتير
عداد الزوار