آخر تحديث بتاريخ الاثنين 18/07/2017 أسبوعية تصدر صباح كل اثنين / يصدرها في الشام الحزب السوري القومي الاجتماعي
العدد كـPDF
تصنيف حسب العدد

الاختلاف نسغ الحياة الملونة

ثلاثاء, 26/04/2011

دعا المفكر السوري (الطيب تيزيني) إلى (حوار وطني شامل في سورية لا يستبعد أي طرف في القوى الوطنية السياسية كخطوة مهمة وأولى للخروج من الأزمة السياسية والوطنية الراهنة التي يمر بها البلد...وهذا الحوار كما يؤكد تيزيني بقيادة الرئيس بشار الأسد...).
دعوة تيزيني تصب في بوتقة كل الدعوات الوطنية الصادقة التي يطلقها عقلاء السياسة في سورية والداعية إلى التهدئة لبحث أفضل الحلول للخروج من عنق الزجاجة والابتعاد عن التشنج والتمترس خلف المواقف بصلابة لا تفيد وطننا بشيء الآن، كما دعا بعض المحللين في الفضائيات السورية إلى هذا الحوار الوطني الجامع حيث تشارك جميع القوى برسم مستقبل البلاد أي مشاركة جميع الشعب السوري بصنع قراراته ومصيره من خلال تعبيراته السياسية المختلفة..
هذه الدعوات جاءت كما أعتقد بعد صدور مراسيم مهمة عديدة (إلغاء حالة الطوارئ- إلغاء محكمة أمن الدولة العليا- تنظيم حق التظاهر...) حيث رأى البعض أنها دليل رغبة حقيقية في الإصلاح وتعبير واضح عن حسن نية الحكومة تجاه ما يجري في البلد وبالتالي رأى بعض الناشطين والمفكرين والسياسيين أن هذه الخطوات الإصلاحية بحاجة لاستكمالها بحوار وطني شامل في أقرب وقت ممكن، فالزمن ليس في صالح أحد ولم يعد هناك أي مجال للتروي والتفكر والتأجيل، كما أنه من الضروري التخفيف الاحتقان.. إضافة لذلك هناك نيات من قبل السلطة لإعادة هيكلة أجهزة الأمن للتكيف مع المرحلة القادمة وتحديد مهماتها وهذه النيات عبر عنها العديد من المحللين المقربين من الحكومة أي إن هناك سعي جدي لتطبيق جملة إصلاحات متكاملة ومترابطة تؤكد الثقة بين الشعب والحكومة، وتأكيد الثقة هذه ليست قضية مستحيلة بل هي سهلة التحقق بعد تنفيذ جملة الإصلاحات هذه على أرض الواقع وبعد أن تأخذ مجراها الطبيعي لتحفر بعمق مستقبل سورية وليجري فيه ماء صاف عذب وتنبت على ضفاف نهر حضاراتنا العظيم كل أنواع الزهور والورود والنباتات، فالحديقة لا قيمة لها إن احتوت على لون واحد أو نبات وحيد (ففي الاختلاف حياة وفي التماثل موت الزمان) كما قال المفكر اليساري الكبير مهدي عامل...فهل نحن قادرون على صنع ألوان المستقبل الزاهية لبلدنا العظيم سورية؟!..
سورية الآن أمام مرحلة جديدة، يفترض أن تتضافر جميع الجهود في سبيل نجاحها وتكريسها كخطة وطنية ناجحة تفتح المجال أمام الأجيال القادمة لتنعم بالاستقرار والحضارة وممارسة الحياة المدنية لما فيه مصلحة سورية وخيرها على الدوام. 

الكاتب : أحمد الخليل / رقم العدد : 539

غاية الحزب السوري القومي الاجتماعي بعث نهضة سورية قومية اجتماعية تكفل تحقيق مبادئه وتعيد إلى الأمة السورية حيويتها وقوتها، وتنظيم حركة تؤدي إلى استقلال الأمة السورية استقلالاً تاماً وتثبيت سيادتها وإقامة نظام جديد يؤمن مصالحها ويرفع مستوى حياتها، والسعي لإنشاء جبهة عربية.

سعاده

مساحة حرة
لو دققنا النظر في تجربة الثورتين التونسية والمصرية من حيث هما ثورتان نجحتا في القضاء على الحاكم المستبد، لتبين لنا أن ما تبقى عليهما إنجازه أكثر بكثير مما أنجزتاه حتى الآن.
رفة جناح
أن تهرع إلى قبور الشعراء، فهذا يؤكد أن خطباً هائلاً ألمّ بالحياة!.
كاريكاتير
عداد الزوار